westillwithhossein

الخليج والعالم

إدانات لقرار ترامب العدواني بحق الحرس الثوري

08/04/2019

إدانات لقرار ترامب العدواني بحق الحرس الثوري

يتفاعل قرار الولايات المتحدة إدراج الحرس الثوري الإسلامي على قائمتها لما تسميه "المنظمات الإرهابية"، بشكل واسع إقليمياً ودولياً.  

سورية أدانت بشدة القرار الأمريكي، مؤكدة أنه يشكل خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الاستعماري الغربي في الهيمنة على المنطقة.

وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية إن "هذه الخطوة اللامسؤولة  للإدارة الأمريكية تأتي في سياق الحرب غير المعلنة التي تشنها الولايات المتحدة ضد إيران وتشكل أساساً خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الاستعماري الغربي في الهيمنة على المنطقة الأمر الذي يجعل من الإدارة الأمريكية الحالية الإدارة الأكثر صهيونية في تاريخ الولايات المتحدة".

واعتبر المصدر أن "الإجراء الأمريكي هو وسام شرف واعتراف بالدور الريادي للحرس الثوري الإيراني في الدفاع عن سيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقرارها الوطني المستقل وكذلك دوره المهم في محور المقاومة والممانعة ضد نزعات الهيمنة والغطرسة الأمريكية وفي مواجهة العدوان التوسعي الصهيوني ضد دول المنطقة وشعوبها".

من جانبه، أعلن الناطق العسكري باسم "حزب الله - العراق" جعفر الحسيني وقوف الحرس الثوري إلى جانب شعوب المنطقة في وجه مشروع واشنطن، مشدداً على أن "المقاومة العراقية ستكون كتفاً إلى كتف مع الحرس الثوري الإيراني في مواجهة أي مستجدات في المنطقة".

وفي فلسطين أدانت حركة "الجهاد الإسلامي" القرار العدواني الأميركي بحق الحرس الثوري الإيراني، واصفة إياه بأنه "استمرار للسياسات العدوانية".

وأكدت الحركة أن "الولايات المتحدة هي راعية الإرهاب ومغذية الحروب والنزاعات في العالم"، لافتة إلى أن "الدعم الأميركي للإرهاب الإسرائيلي شاهد حي على الإجرام بحق البشرية".

واعتبرت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة"، أن القرار الأمريكي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني إرهابياً يضع أمريكا في حالة مواجهة مباشرة مع أطراف محور المقاومة وأن هذا القرار سيرتد ناراً على صدر الكيان الصهيوني ولن ينقذ الأنظمة العميلة من السقوط.

وقالت "الجبهة" إن الخطوات العدائية المتسارعة التي تتخذها إدارة ترامب ضد مصالح امتنا العربية والإسلامية وشعبنا الفلسطيني والتي ليس آخرها اعتبار الحرس الثوري الإيراني إرهابياً يؤكد الحقيقة المطلقة بان رأس الإرهاب العالمي وتفريعاته هي الإدارات الأمريكية المتعاقبة. وأعلنت "الجيهة" وقوفها المطلق إلى جانب الحرس الثوري الإيراني الذي يمثل طليعة متقدمة في محاربة الإرهاب بكل إشكاله ويقف مع الشعب الإيراني.

وأكدت "الجبهة" بأن القرار الأمريكي سيرتد ناراً حارقة في صدر العدو الصهيوني وأدواته وعملائه في المنطقة وخاصة تلك الأنظمة الهشة التي ارتضت الذل والهوان وخانت تاريخ شعبنا والأمة من خلال اعتبار العدو الصهيوني صديقاً وبدأت تطبع معه في حين غرست سهام الغدر في ظهر محور المقاومة واعتبرت إيران عدوا.

من جهته، تلقف رئيس الوزراء الصهيوني قرار ترامب بالترحيب، قائلاً: "شكراً لأنك استجبت لطلب مهم لي اعتبار الحرس الثوري منظمة إرهابية، لأنه يخدم مصلحة دولتينا ودول المنطقة". وأضاف: "سنواصل العمل معاً في شتى السبل ضد النظام الإيراني الذي يهدد (إسرائيل) والولايات المتحدة وسلامة العالم".‎

 

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم