عين على العدو

نتنياهو: سأعمل على تطبيق قانون السيادة الصهيونية على الضفة الغربية

448 قراءة | 19:49

اعلن رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتنياهو، في مقابلة مع القناة 12 االعبرية، قبل يومين على الانتخابات في الكيان الغاصب، انه بعد الاعتراف الأميركي بالسيادة الصهيونية على الجولان، هناك مناقشات أيضًا على ضم مناطق من الضفة الغربية.

وقال نتنياهو "نناقش أيضا تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم وعلى غيرها. والجميع يدرك ان فترة الولاية المقبلة ستكون مصيرية باتجاهين، الأول هل نستطيع أن نضمن امننا على الأرض الحيوية في الضفة الغربية – التي هي اكبر بعشرين مرة من غزة. وهل سنحصل على غزة أخرى في الضفة الغربية. هذا الامر على جدول الاعمال".

وأضاف "انا لن اقسم القدس ولن اقتلع أي مستوطنة سأتأكد من سيطرتنا على المنطقة والواقعة غربي الأردن. هل ننتقل الى المرحلة المقبلة؟، الجواب هو نعم. انا ذاهب لتطبيق السيادة – انا لا أميز بين الكتل الاستيطانية والنقاط الاستيطانية المنعزلة. كل نقطة استيطانية كهذه هي إسرائيلية ولدينا مسؤولية  اتجاهها كحكومة. انا اهتم بالجميع، لكنني أيضا اهتم بأمن "إسرائيل".  لن أقوم بتسليم قلب دولة إسرائيل".

كذلك كشف نتنياهو انه أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن "إسرائيل" لن تطرد "مستوطنًا واحدًا" كجزء من أي خطة سلام مقبلة. وأضاف في مقابلة مع القناة 12 لقد "قلت إنه يجب عدم ازالة أي مستوطنة".

بدوره، معلق الشؤون السياسية في القناة 13 العبرية، باراك رافيد، نقل عن مصادر في محيط نتنياهو، ليس لها علاقة بالحملة الانتخابية بل فقط بعمله السياسي – الأمني، قولها للقناة 13،  ان الأخير في السابق عارض تطبيق القانون على الضفة الغربية، لكنه في الفترة الأخيرة بدل موقفه واليوم هو منفتح اكثر على هذا الامر.

وأشارت المصادر ان الاعتراف الأميركي بسيادة الكيان الصهيوني على الجولان شكلت دافع إضافي لنتنياهو لفحص إمكانية ضم او تطبيق القانون الصهيوني على أجزاء من الضفة الغربية. وبحسب كلامهم، اذا تم تشكيل حكومة يمين ضيقة بعد الانتخابات هذا السيناريو سيصبح واقعي اكثر ومعقولية حدوث ذلك ستزداد بشكل مهم.