westillwithhossein

الخليج والعالم

مجموعة السبع تتوعد حفتر .. ومجلس الامن يحذر

06/04/2019

مجموعة السبع تتوعد حفتر .. ومجلس الامن يحذر


اتفقت دول مجموعة "G7" على ممارسة ضغوط على المشير الليبي خليفة حفتر، ومسؤولي التصعيد العسكري في ليبيا، في وقت دعا مجلس الأمن الدولي حفتر إلى وقف كل التحركات العسكرية.

وقال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إن وزراء خارجية دول مجموعة السبع اتفقوا، اليوم السبت، على الضغط على المسؤولين عن "صراع" عنيف على السلطة في ليبيا خاصة القائد العسكري خليفة حفتر لتفادي التصعيد العسكري، حسب "رويترز".

وأضاف للصحفيين "اتفقنا على أنه ينبغي علينا استخدام كل الاحتمالات المتاحة لنا لممارسة الضغوط على المسؤولين في ليبيا خاصة الجنرال حفتر حتى نتفادى أي تصعيد عسكري إضافي".

وتابع "الوضع يثير القلق بشدة ولا يمكننا قبول أي تصعيد عسكري إضافي".

وأمر قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، الخميس الماضي، قواته بالتقدم إلى العاصمة الليبية، طرابلس، ضمن حملة بدأها يوم الأربعاء، لاستهداف ما وصفه بـ "الجماعات الإرهابية".

وبدأ الهجوم بالسيطرة على مدينة غريان، التي تبعد نحو 80 كم جنوب طرابلس، بعد مناوشات قصيرة مع القوات المتحالفة مع رئيس الوزراء المتمركز في طرابلس، فائز السراج.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد أعلن من طرابلس التي وصلها الأربعاء الماضي، أن الأولوية للحل السياسي في ليبيا، مؤكدا التزامه الكامل بدعم العملية السياسية التي يقودها الليبيون نحو تحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية والرخاء للشعب الليبي.

وقال غوتيريش في تغريدة على "تويتر" أمس الجمعة "أغادر ليبيا بقلق شديد. ما زلت آمل تجنب المواجهة الدموية في طرابلس وحولها".

وأضاف أن "الأمم المتحدة ملتزمة بتسهيل الحل السياسي، ومهما حدث، فإن الأمم المتحدة ملتزمة بدعم الشعب الليبي".

مجلس الأمن يدعو حفتر إلى وقف كل التحركات العسكرية

الى ذلك، دعا مجلس الأمن الدولي بجميع أعضائه حفتر إلى وقف كل التحركات العسكرية. وحذر من أن هذا الهجوم يعرض الاستقرار في ليبيا للخطر.

وقال الرئيس الدوري للمجلس المندوب الألماني كريستوف هوسغن إن مجلس الأمن أكد عزمه على محاسبة المسؤولين عن التوتر في ليبيا.

من جهته، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة "أعمل على منع تصعيد الأزمة"، مضيفاً "عازمون على عقد مؤتمر الحوار الوطني الليبي في موعده".

ميدانياً، قال وزير الداخلية في حكومة "الوفاق" إن قوات موالية لحكومة طرابلس استعادت السيطرة على مطار طرابلس الدولي، بعدما كانت قوات "شرق طرابلس" أعلنت السيطرة على المطار قبل ساعات.

في الوقت عينه، أكد المتحدّث باسم "حفتر"; أحمد المسماري أنّ عملية تحرير طرابلس العسكرية لن تتوقّف حتى الانتهاء منها بشكل كامل.

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم