عشرة الفجر - 2023

نقاط على الحروف

إيران بخير ومنتصرة على الحصار‎‎

21/01/2023

إيران بخير ومنتصرة على الحصار‎‎

د. زكريا حمودان

عُدت اليوم إلى إيران مرّة جديدة بعد زيارتها للمرة الأولى في العام ٢٠١٩. هل تغيرت طهران عما رأيناه سابقًا؟

مما لا شك فيه أنَّ البنية التحتية الضخمة باتت أوسع ومعها تكثر الأحاديث عن أزمات مختلقة في الغاز والكهرباء وأطروحات جهابذة الحديث عن فقدان الصيانة وغيرها العارية عن الصحة كذلك. كما أن الطرقات المعبّدة الواسعة والأنفاق المشيدة والتي تتمدد تؤكد لنا أنَّ أضاليل إعلام أميركا وأزلامه من عبدة السفارات ليسوا سوى فقاعات، لا تسمن ولا تغني جوع المتآمرين على محور المقاومة.

التحركات الشعبية.. وحرية التعبير

في أحاديث متعددة عن حقيقة ما يحدث ومحاولاتنا البحث عن تحركٍ نرصده لمسنا ما يلي:

١- التحركات المحدودة تشبه ما حدث أمام أعيننا في شوارع لبنان، وذلك عبر مجموعات متنقلة من بضعة عشرات، تحدث فوضى آنية ثم ما تلبث أن تتخفى.

٢- الدولة لم تقمع المظاهرات في بادئ الأمر بل رصدت حركتها لكي تحدد فعليًا المطالب من جهة، والأبعاد الخفية من جهة أُخرى.

٣- دخلت مجموعات إجرامية نفذت مخططات تتعلق بعمليات حرق وتنكيل بآليات الشرطة والأمن، وهذا ما حصل في مرحلة محددة في لبنان، وقد أدت الأحداث الاجرامية الى استشهاد عدد من رجال الشرطة.

٤- تفاعلت الحكومة ايجابًا مع بعض النقاط التي تتعلق بمطالب لا تمس بجوهر النظام، وهذا الأمر نراه أمام أعيننا سواء في حرية وضع الحجاب (مع العلم أن القسم الأكبر ملتزم بوضع الحجاب)، أو التنوع الثقافي في المقاهي والساحات.

المؤامرة.. ومحاولة اسقاط ايران

بعد الانطباع الأول عن الحرب الاعلامية الغوغائية التي تتعرض لها الجمهورية الاسلامية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين، يذهب التفكير نحو أبعاد هذه الحرب.

يتزامن تحريك أدوات الحرب الناعمة داخل ايران مع توسع هامش استقلاليتها وقدرتها الأكبر على مواجهة العقوبات والحصار الغربي بالتزامن مع تحقيق محور المقاومة إنجازات متعددة في مختلف الساحات. من هنا لم يكن أمام الغرب سوى تحريك آخر أدواته داخل ايران معتبرًا أن الحرب من الداخل تحقق خرقًا، لكن ما تحقق هو انتصار جديد للجمهورية الاسلامية التي ثارت على المؤامرة من خلال تثبيت الثقة بالقيادة وما تقدمه لشعبها من حياة كريمة. هذه الحياة الكريمة تتمثل بتأمين متطلبات الحياة الرئيسية بأقل ما يمكن أن يتحمله مواطن في دولة بحجم الجمهورية الاسلامية في ايران سواء جغرافيًا أو سكانيًا. فهنا المواطن يحصل على متطلبات حياته الرئيسية بأرقام زهيدة لا تتعدى بعض الدولارات.

ما يمكن قوله اليوم أنَّنا في إيران والواقع مثالي جدًا، وهي أفضل مما رأيناها سابقًا، هي ليست صامدة فحسب بل منتصرة على الحصار، ووجهتها فلسطين، وداعمة لقوى المقاومة في مختلف الساحات.

الجمهورية الاسلامية في إيرانحرس الثورة الاسلامية

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة