العالم

سبت خامس للسترات الصفر.. مواجهات واعتقالات في باريس 

15/12/2018

سبت خامس للسترات الصفر.. مواجهات واعتقالات في باريس 

إحتدمت المواجهات بين الشرطة الفرنسية ومتظاهري "السترات الصفر" في باريس، واعتقلت الشرطة أكثر من 85 شخصاً، في وقتٍ قدرت فيه السلطات عدد المشاركين في أنحاء فرنسا بـ33500 متظاهر.

وتدور مواجهات بين الشرطة الفرنسية ومتظاهري "السترات الصفر" في عدة مدن رئيسية فرنسية في الأسبوع الخامس من الاحتجاجات، حيث ترفع الحركة شعارها اليوم تحت عنوان "العدالة الاجتماعية"، وتتصدى الشرطة للمتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، وسط غياب أعمال العنف التي شهدتها باريس في الأسابيع الماضية.

واعتقلت الشرطة بعض المتظاهرين، وأوقفت 85 شخصاً في العاصمة باريس. وفي جادة الشانزليزيه رفع المتظاهرون أيديهم إصراراً على سلمية تحركهم.  

وأغلقت الشرطة الفرنسية مدخلين إلى الشانزليزيه بالآليات والحواجز منعاً لتقدم المتظاهرين نحو "قوس النصر"، حيث تدور مواجهات بين الطرفين في ساحة "تروكاديرو" قرب برج ايفل. كما منعت المحتجين من الوصول إلى محيط قصر الإليزيه.

ودارت مواجهات أخرى بين الشرطة والمتظاهرين في ساحة الجمهورية في باريس.

كذلك شهدت مدن فرنسية رئيسية من بينها مارسيليا وتولوز وبوردو تظاهرات "للسترات الصفر"، وعمدوا إلى قطع الطرق في تولوز. 

كما أوقفت السلطات الفرنسية المواصلات العامة في باريس في سياق التصدي للاحتجاجات.

المتظاهرون رفعوا شعار "فريكست" على غرار "بريكست" مطالبين بخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي.

زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان رأت من جهتها إن "إجراء استفتاء على المبادرة الشعبية وسيلة للسلوك الديمقراطي الصحيح". وقالت لوبان إن "المشاغبين المتطرفين ولصوص الضواحي متواطئون مع السلطة لحرف الأنظار عن مطالب السترات الصفر".

هذا ونشرت السلطات الفرنسية الآلاف من رجال الشرطة في أنحاء البلاد، ونحو ثمانية آلاف، والتحق عناصر الشرطة الخيّالة أيضاً لدفع المتظاهرين في العاصمة باريس اليوم تحسّباً لموجة جديدة من احتجاجات "السترات الصفر".

شرطة باريس أبدت قلقها من احتمال تسلل جماعات تميل للعنف إلى الاحتجاجات، فيما توقع قائد شرطة باريس ميشيل ديلبييش أن يكون أثر الاحتجاجات في العاصمة أقل مقارنة بالأسابيع الماضية.

وسائل إعلام فرنسية ذكرت من جهتها أن مطالب "السترات الصفر" هذا الأسبوع تركزت حول المطالب السياسية أكثر منها الاقتصادية.

وكان الرئيس الفرنسي قد دعا متظاهري "السترات الصفر" إلى العودة إلى الهدوء والنظام، معلناً عن "حالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية". وخلال مؤتمر صحافي له في بروكسل، رأى ماكرون أن قراراته الأخيرة هي ردّ على غضب حراك "السترات الصفراء".

وقال ماكرون إنه "لا يمكن لما حصل أن يضع نتائج انتخابات ديموقراطية حصلت قبل عام ونصف على محك السؤال.. ويمكنهم التعبير عن رأيهم في الانتخابات الأوروبية والبلدية المقبلة".

وأضاف "وهكذا يفترض أن يعبر الشعب الفرنسي الذي يملك رؤية لبلاده"، معتقداً أن فرنسا تحتاج اليوم إلى الهدوء والنظام وإعادة العمل بانتظام من جديد.

إقرأ المزيد في: العالم