jenen

الخليج والعالم

الرئيس الصيني في السعودية.. ماذا في خلفيات الزيارة؟

07/12/2022

الرئيس الصيني في السعودية.. ماذا في خلفيات الزيارة؟

وصل الرئيس الصيني، شي جين بينغ، اليوم الأربعاء، إلى السعودية في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام، بدعوة من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتعدّ الزيارة الثالثة التي يقوم بها بينغ للخارج منذ ظهور وباء كوفيد، والأولى له للسعودية منذ عام 2016.

وقال التلفزيون المركزي الصيني: "وصل الرئيس الصيني شي جين بينغ على متن طائرة خاصة إلى العاصمة السعودية الرياض"، مشيرًا إلى أنّ بينغ سيشارك بعقد أول قمة صينية - عربية في الرياض.

وتأتي زيارة الرئيس الصيني إلى الرياض في وقت تصاعدت فيه حدة الخلاف والتوتر في العلاقات السعودية الأميركية على خلفية قرار منظمة "أوبك+" بخفض إنتاجها من النفط بمعدل 2 مليون برميل يوميًّا، وخلافًا لرغبة واشنطن بزيادة الإنتاج لسد النقص الحاصل في إمدادات النفط والغاز الروسي جراء العقوبات الغربية على موسكو.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد اتهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالتضامن مع روسيا من خلال قرار "أوبك+".

في الأثناء، علّق البيت الأبيض، الأربعاء، على زيارة الرئيس الصيني إلى السعودية، وقال: إنّها "مثال على محاولات الصين بسط نفوذها في أنحاء العالم، وإنها لن تغير سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط".

وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس "الأمن القومي" في البيت الأبيض للصحفيين إنه "من المؤكد أنّ جولات الرئيس شي ليست مفاجأة"، لكن الولايات المتحدة تركز على شراكتها في المنطقة.

وأضاف "ندرك أن الصين تحاول بسط نفوذها حول العالم". 

ويرى خبراء أنّ زيارة بينغ إلى السعودية ستكون ضربة قوية للنفوذ الأميركي في منطقة "الشرق الأوسط"، وتعمّق حدّة الخلافات بين الرياض وواشنطن.

وتتميز الزيارة الحالية بأن الجانبين حريصان على تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية في ظل الأوضاع الجيوسياسية الراهنة، فيما تحمل الزيارة في جدولها عقد لقاءات رسمية مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده.

وتشمل الزيارة أيضًا عقد قمة سعودية - صينية، وقمة صينية - خليجية، وقمة عربية - صينية، بمشاركة عدد من قادة دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية.

وتوقعت وسائل إعلام سعودية، أن يتم خلال هذه الزيارة توقيع عقود واتفاقات كبيرة تصل قيمتها إلى نحو 30 مليار دولار، بالإضافة إلى عقد اتفاقات سياسية.

وتجمع بكين والرياض علاقات استراتيجية على أكثر من صعيد أبرزها في قطاع الطاقة والنفط، حيث تعتبر الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وتعد أحد أهم مشتري المنتجات النفطية السعودية، فضلًا عن أن الرياض تلعب دورًا كبيرًا في الاقتصاد الصيني من خلال شراء استثمارات ضخمة خلال الأعوام الأخيرة.

السعوديةالنفطالصين

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
حاخام الحي الذي تعرض كنيسه لهجوم في القدس يرحب بالتنديد السعودي
حاخام الحي الذي تعرض كنيسه لهجوم في القدس يرحب بالتنديد السعودي
منظمتان حقوقيتان تطالبان المغرب بعدم تسليم معارض سعودي للرياض
منظمتان حقوقيتان تطالبان المغرب بعدم تسليم معارض سعودي للرياض
"هيومن رايتس ووتش": بايدن فقد نفوذه في السعودية
"هيومن رايتس ووتش": بايدن فقد نفوذه في السعودية
سياسات ابن سلمان التهجيرية.. تغيير معالم مكة المكرمة والمدينة المنورة
سياسات ابن سلمان التهجيرية.. تغيير معالم مكة المكرمة والمدينة المنورة
صراع سعودي - إماراتي على تشييع الجثمان العربي!
صراع سعودي - إماراتي على تشييع الجثمان العربي!
قطر تدخل شريكًا في التنقيب عن غاز لبنان.. وإجراءات "المركزي" ترقيعية للجم الدولار
قطر تدخل شريكًا في التنقيب عن غاز لبنان.. وإجراءات "المركزي" ترقيعية للجم الدولار
قطر تشارك "توتال" و"إيني" في الاستكشاف والإنتاج في الرقعتين 4 و9
قطر تشارك "توتال" و"إيني" في الاستكشاف والإنتاج في الرقعتين 4 و9
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 22-11-2022
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 22-11-2022
متى يتحرّك ملف النفط والغاز في اليابسة اللبنانية؟
متى يتحرّك ملف النفط والغاز في اليابسة اللبنانية؟
الاحتلال الأميركي يواصل نهب الثروات السورية
الاحتلال الأميركي يواصل نهب الثروات السورية
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 29-01-2023
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 29-01-2023
أمين عام "الناتو": الطريق إلى السلام في أوكرانيا عبر مدّها بالأسلحة
أمين عام "الناتو": الطريق إلى السلام في أوكرانيا عبر مدّها بالأسلحة
العقوبات الأوروبية غير الفعّالة على إيران محط اهتمام الصحف الإيرانية
العقوبات الأوروبية غير الفعّالة على إيران محط اهتمام الصحف الإيرانية
"وول ستريت جورنال": صناعة الأسلحة الأميركية غير مستعدة لأي نزاع محتمل مع الصين
"وول ستريت جورنال": صناعة الأسلحة الأميركية غير مستعدة لأي نزاع محتمل مع الصين
بكين: أذهلتنا "الفظاعة" الأميركية بنهب الموارد السوريّة بشكل علني ومفضوح
بكين: أذهلتنا "الفظاعة" الأميركية بنهب الموارد السوريّة بشكل علني ومفضوح