عشرة الفجر - 2023

لبنان

فضل الله: نسعى لإيجاد مساحات للتلاقي

26/11/2022

فضل الله: نسعى لإيجاد مساحات للتلاقي

أعلن عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله عن "إنجاز أغلب بنود خطة العام 2022 التي وضعها حزب الله في منطقة جبل عامل الأولى التي تضم أقضية بنت جبيل وصور ومرجعيون"، موضحًا أن "الخطة تهدف إلى التصدي لانعكاسات الأزمة المالية والاقتصادية على المواطنين".

وقال فضل الله في كلمة له خلال اللقاء التنموي الذي أقامته منطقة جبل عامل الأولى في حزب الله بمجمع أهل البيت (ع) ببنت جبيل، إنه "في غياب المعالجات الملقاة على عاتق مؤسسات الدولة، فإننا نحاول التخفيف منها من خلال سلسلة مشاريع مائية وتربوية وتقديمات صحية واجتماعية شملت فئات كثيرة من المجتمع، ومن بين هذه المشاريع حفر وتجهيز آبار ارتوازية، وتزويد آبار القرى بالمازوت المجاني، وإصلاح شبكات المياه، ومتابعة إنجاز الطرقات المموّلة بقرض من البنك الدولي في محافظتي النبطية والجنوب بطول ١٣٦ كيلومتراً، وتأمين استمرارية التعليم الرسمي وعمل العديد من المرافق العامة".

وأضاف فضل الله أن "مؤشرات الانسداد السياسي تتزايد، حيث يُصر دعاة التحدي ورفض التوافق على تعطيل الحلول وتغليب المصالح الفئوية أو الرهانات الخارجية على المصالح الوطنيَّة، ما يؤدِّي إلى إطالة أمد الفراغ في رئاسة الجمهوريَّة، وهو ما يسهم في مزيد من الترهل في مؤسسات الدولة، بما يُهدِّد ما تبقى من خدمات عامَّة على ضآلتها، خصوصًا في القضايا الحيوية الملحَّة مثل الصحَّة والتعليم والمياه والكهرباء والغذاء".

وذكر أنه "بموازاة ما نقوم به على المستوى السياسي لإيجاد مساحات للتلاقي بين الحريصين على بلدهم، نتصدَّى في حزب الله لمخاطر الأزمة المعيشيَّة والاجتماعية من خلال خطة مواجهة تداعياتها، لعبور هذه المرحلة الصعبة"، لافتا إلى "أننا على صعيد هذه المنطقة، نواصل العمل اليومي من خلال سلسلة خطوات للتخفيف عن كاهل المواطنين في المجالات المختلفة، ولدينا فرق عمل متخصِّصة منبثقة عن لجنة التنمية في منطقة جبل عامل الأولى المؤلفة من نواب كتلة الوفاء للمقاومة في الأقضية الثلاثة، ومسؤول المنطقة، والاختصاصات المتنوِّعة من اجتماعية وتربوية وصحية وزراعية وبلدية وغيرها".

وتابع فضل الله أن "خطة سنوية وضعت للتصدي للأزمات المختلفة، وهي على مدى هذا العام عملت على معالجة عدد من القضايا الحيويَّة بالشراكة مع البلديات على الرغم من ظروفها الصعبة ومع الخيرين لتوفير الخدمات الصحية من استشفاء وأدوية، وتوفير التقديمات الاجتماعية ومعالجة القضايا البيئية، ومشاريع الطاقة الشمسية، والنهوض بالتعليم الرسمي وتوفير سبل استمراريته، ودعم طلاب الجامعات، فضلاً عن توفير الدعم للجامعة الوطنية، وسنكون امام تفصيل لكلٍّ منها في لقاءات منفصلة يجريها المكلفون بمتابعة هذه الملفات".

وأكد "أننا سنركز في هذا اللقاء على بعض العناوين التي عملنا عليها هذا العام، وفي مقدمها معالجة موضوع شح المياه نتيجة عوامل عديدة، منها ضعف التغذية بسبب أوضاع المؤسَّسات العامَّة للمياه والكهرباء وارتفاع تكلفة الصيانة وأسعار المازوت"، مضيفًا أننا "عملنا على مجالات عدَّة كإصلاح الشبكات، وتأمين المضخَّات للآبار، وتوفير المازوت المجاني، ولكن أبرز هذه المشاريع حفر وتجهيز الآبار لتغذية القرى بالمياه، إذ بتمويل من حزب الله وخيرين تم حفر وتجهيز خمس عشرة بئراً في قرى: الصوانة، عيترون، أرزون، حداثا، تولين، الشهابية، كفرا، صريفا، السلطانية، بيت ياحون، والعباسية، وقانا (تم حفر بئرين)، ورب ثلاثين، وواحدة قيد التحضير في بلدة الطيري، وبتمويل من مجلس الجنوب تم حفر بئرين واحدة في مدينة بنت جبيل، وثانية في بلدة عيناثا، ويتم التحضير لحفر بئر ثالثة في بنت جبيل".

وأردف فضل الله قائلا "إننا من خلال وجودنا في لجنة المال والموازنة تمكنَّا من وضع اعتماد في موازنة العام 2022 بقيمة عشرين مليار ليرة لاستكمال حفر وتجهيز آبار في الجنوب، ولدينا مشروع آبار رامية نعمل مع مجلس الجنوب على استكمالها لتغذي قرى عديدة في قضائي بنت جبيل وصور".

وأشار إلى مشروع حيوي آخر هو إعادة تأهيل الطرقات، إذ بالتعاون بين كتلتي "الوفاء للمقاومة" و"التنمية والتحرير"، أنجزنا ملف الطرقات العامَّة المموَّل من البنك الدولي، وقد تابعناه على مدى سنوات لإعادة تأهيل الطرقات في أقضية محافظتي النبطية والجنوب بطول يصل إلى 136 كيلومتراً شملت أقضية النبطية وقرى صيدا الزهراني وجزين وصور ومرجعيون وبنت جبيل والبقاع الغربي، وجميعها شارفت على نهايتها".

وحول مسألة مستحقات البلديات ورواتب موظفيها، فقد أشار فضل الله إلى أن "الكتلة تابعت الموضوع وتم رصد ألف مليار في الموازنة العامة من ضمنها زيادة مساهمة الدولة في الصندوق البلدي المستقل لتوفير تغطية مالية للبلديات".

لبنانحسن فضل الله

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة