عين على العدو

رئيس "الشاباك" يحذّر نتنياهو من خطر انهيار السلطة الفلسطينية‎‎

21/11/2022

رئيس "الشاباك" يحذّر نتنياهو من خطر انهيار السلطة الفلسطينية‎‎

حذّر رئيس الشاباك الصهيوني رونين بار خلال اجتماع مع رئيس الحكومة المكلّف بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي من خطر انهيار السلطة الفلسطينية، ومن التدهور الأمني في الضفة الغربية نتيجة لذلك، وفقًا لمصدرين مطلعين على فحوى الاجتماع، بحسب ما أفاد مراسل الشؤون السياسية في موقع "والا" باراك رابيد.

واعتبر رابيد أن الحكومة الجديدة التي سيكون أعضاؤها من اليمين المتطرف، سيتحتم عليها بلورة سياسات للتعامل مع الوضع الأمني في الضفة الغربية، واتخاذ قرارات حول منظومة العلاقات مع السلطة الفلسطينية.

وقال رابيد "إن عضوي الكنيست إيتمار بن غفير وبتسلال سموتريتش، اللذين من المتوقع أن يكونا عضوين بارزين في الكابينت السياسي -الأمني، يؤيدان تشديد حجم عمليات جيش الاحتلال في الضفة، وتغيير أوامر فتح النار والإجراءات ضد السلطة الفلسطينية".

ولفت رابيد إلى أنّ ""الشاباك" وجهات إضافية في المؤسسة الأمنية مثل شعبة الاستخبارات في الجيش قلقون جدًا من تصعيد الوضع الأمني في الضفة الغربية، على الرغم من أن الوضع الاقتصادي يتحسن، ومعظم الجمهور الفلسطيني لم يتورط حتى الآن بأعمال "العنف""، بحسب تعبيره.

وتابع رابيد أنّ ""الشاباك" وشعبة الإستخبارات أشارا إلى تنامي تشكيلات مثل "عرين الأسود" المؤلف من شبان لا يتبعون إلى أي تنظيم، والذين لا يتذكرون الانتفاضة الثانية وتداعياتها، والذين يسهل عليهم الوصول إلى السلاح وإلى الأهداف في الضفة الغربية".

واعتبر أن "هذه الظاهرة إضافة إلى تفكك السلطة الفلسطينية وفقدان سيطرتها على أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، تشكل خطرًا لتدهور أمني كبير في الضفة الغربية لم يحصل مثله منذ حوالى عقدين" وفق تعبيره.

وقالت المصادر "إنّ الاجتماع بين رئيس "الشاباك" رونن بار وبين رئيس الحكومة المكلّف جرى في بداية الأسبوع الماضي، بناء على طلب رئيس "الشاباك"، وتضمن الاجتماع إيجازا شاملا عن صورة الوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومواضيع إضافية كالتهديدات من جانب إيران".

فلسطين المحتلةالكيان الصهيونيالسلطة الفلسطينية

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة