عشرة الفجر - 2023

لبنان

السيد نصر الله: لن يستطيع أحد استخراج النفط والغاز إذا مُنِع لبنان من استخراج ثرواته

29/10/2022

السيد نصر الله: لن يستطيع أحد استخراج النفط والغاز إذا مُنِع لبنان من استخراج ثرواته

بالخرائط والأرقام، استعرض الأمين العام لحزب الله، سماحة السيد حسن نصر الله، الإنجاز التاريخي والكبير الذي حققته الدولة اللبنانية ومن خلفها المقاومة والشعب في ترسيم الحدود البحرية عبر مفاوضات غير مباشرة مع العدو الصهيوني، مشيرًا إلى أنّ الموقف اللبناني الرسمي الموحد والقوي والتهديد من قبل المقاومة أدّيا عمليًّا إلى وضع "إسرائيل" تحت ضغط شديد.

وإذ أكد أنّ لبنان القوي شعبًا ومقاومة هو الضمانة لتنفيذ اتفاق الترسيم واستخراج الغاز، خلص سماحته إلى أنّ الخشية من وقوع الحرب هو الذي أدّى إلى التفاهمات، لافتًا إلى أنّ المفاوضات لم تكن سهلة أبدًا، حتى توقيع الاتفاق الأخير.

ولفت السيد نصر الله إلى أنّ العدو الصهيوني اعترف بتوازن الردع مع المقاومة نتيجة ما جرى في ملف ترسيم الحدود البحرية، مجددًا التأكيد على جهوزية المقاومة عندما تقتضي المصالح الوطنية الكبرى تجاوزَ قواعد الاشتباك، وعلى أنّها لن تتردد لو اقتضى ذلك الذهاب إلى حرب.

وفي مستهل كلمة متلفزة حول تفاصيل تعيين الحدود البحرية الجنوبية، عرّج السيد نصر الله على رحيل "عالمَيْن عاملَيْن ومضحيَيْن هما سماحة الشيخ إسماعيل الخطيب، والشيخ حسين عبد الله"، وتقدَّم من عائلتهما بأحرّ التعازي ومشاعر المساواة لفقد هذين العالمَيْن العزيزين.

كما استذكر ذكرى استشهاد القائد الشهيد فتحي الشقاقي الذي أطلق أفقًا جديدًا للجهاد وأملًا جديدًا لفلسطين وشعبها، لافتًا إلى اكتشافه مبكرًا الثورة الإسلامية في إيران، حيث قال: "القائد الشهيد فتحي الشقاقي كان قائدًا جهاديًا وسياسيًا وصاحب فكر وثقافة عالية".

وأضاف: "الشهيد الشقاقي أعطى لقضية فلسطين بعدًا عربيًّا قوميًّا وإسلاميًّا وعالميًا"، لافتًا إلى أنّ "حركة الجهاد الإسلامي التي أسسها الشهيد الشقاقي لم تنكسر، وأصبحت اليوم في عداد الفصائل الطليعية وتصنع المعادلات"،  مجددًا في الذكرى السنوية لشهادته التعازي والتبريكات لعائلته الكريمة وقيادة حركة الجهاد الإسلامي ولشعب فلسطين.

الأمين العام لحزب الله تطرّق أيضًا إلى الحضور الكبير في التشييع الحاشد للشهداء المظلومين في إيران، مؤكدًا أنّها رسالة قوية لكل المتآمرين بأنهم يراهنون على سراب، وأنّ هذا الحضور الكبير في التشييع الحاشد هو رد حاسم على المشاركين والمخططين للفتنة.

وبالعودة إلى ملف الترسيم، أشار سماحته إلى أنّ "حديثنا الليلة يتركز على موضوع أساسي وهو مجريات الأحداث مع العدو الصهيوني خلال الأشهر القليلة الماضية وصولًا إلى تفاهم ترسيم الحدود البحرية".

سماحته أشار إلى أنّ الحدود البرية بين فلسطين المحتلة ولبنان رسمها الانتداب الفرنسي والبريطاني، ولكن لم يتم ترسيم أيّ حدود بحرية، وبعد الكلام منذ سنوات عن وجود النفط والغاز أصبح لبنان بحاجة لترسيم الحدود البحرية.

السيد نصر الله لفت إلى أنّ هناك شيئًا اسمه المياه الإقليمية ولها آلية احتساب، وهناك اسم ثانٍ (المياه المتاخمة)، وبعدها هناك جزء اسمه المنطقة الاقتصادية الخالصة، مضيفًا أنّ "المياه الإقليمية هي جزء من الدولة، والدولة اللبنانية لها سيادة كاملة على هذه المياه، وتستفيد من ثرواتها وخيراتها".

كما أشار سماحته إلى أنّ "الكيان يعتبر أنّ حدوده من النيل إلى الفرات، وهو أصلاً لا يعترف بحدود، ويعتبر أنّ حدوده حيث تصل قوته وجبروته"، وأنّه على ضوء تحديد الحدود البحرية يحدد لبنان بلوكات الغاز والنفط..

وتابع قائلًا "الخط 23، والذي صدر مرسوم بشأنه يمكن أن يعتبر الحدود، والخط 23 يفرض على لبنان تحرير تلك المنطقة البحرية تحت عنوان مياه إقليمية ومنطقة اقتصادية وهي قضية وطنية".

وأكد أنّ موقف المقاومة منذ العام 2000 قائم على عدم التدخل في ترسيم الحدود البحرية باعتبارها مسؤولية الدولة، "وقلنا ونقول ما تعتبره الدولة للبنان نحن نلتزم به"، مضيفًا "الدولة اللبنانية اعتبرت الخط 23 هو الحدود البحرية وتركت الباب مفتوحًا للتعديل.. والدولة اللبنانية إذا عادت وقالت، إنّ الحدود البحرية خط 29، فالمقاومة ملزمة بأن تناضل من أجل ذلك".

وتوجّه السيد نصر الله للذين يتحدثون عن الخط 29 بالقول: "كان عليهم أن يتحركوا عام 2011 عندما صدر مرسوم خط 23. أقول للذين ينتقدون بشأن الخط 29 واصلوا نضالكم، ولكن من دون لغة تخوين وغيرها".


الأمين العام لحزب الله لفت إلى أنّ العدو الصهيوني منع شركات جاءت لتقوم بعملية مسح، وأعلن العدو بوضوح أنّ هذه المنطقة له، ورسم خط رقم 1، ومنع العدو أيّ أحد من الاستكشاف والاستخراج في كل المنطقة.

كما لفت إلى أنّ العدو تسلّط على هذه المنطقة، حيث مارس سلطة وهيمنة على منطقة البلوكات الحدودية، وادّعى أنّها له وضمن حدوده البحرية ومياهه الإقليمية ومنطقته الاقتصادية الخالصة.

وأشار سماحته إلى وجود منع أميركي من الاستكشاف والاستخراج في سياق الحصار على لبنان، والضغط على الدولة اللبنانية للتنازل عن الحدود والقبول بالخط رقم 1.

وعرض السيد نصر الله خريطة يظهر فيها الخط 23 والخط رقم واحد الذي رسمه العدو "الإسرائيلي"، مشيرًا إلى أنّه بحسب الرقم المتداول، فإن المنطقة بين الخط رقم 1 والخط 23 مساحتها 879 كليومترًا مربعًا.

وأضاف سماحته "ما قبل المرحلة الأخيرة لم يُطلب من المقاومة شيئًا، لكن المقاومة كانت بصورة ما يحصل"، وقال: "الوسيط الأول المدعو هوف طرح خطًّا اعتبره تسوية ما بين الخط واحد الذي يدعيه العدو والخط 23، وأعطى 45 % للعدو من هذه المساحة وأعطى 55 % للبنان، وهذا كان مجحفًا جدًا للبنان".

وأشار سماحته إلى أنّ لبنان الرسمي رفض خط هوف، عارضًا خريطة يظهر فيها هذا الخط، ولافتًا إلى أنّ النقاش كان وقتها بالخطوط ولم يكن بحقول قانا وغيرها.

وتابع السيد نصر الله "بدأ الضغط الأميركي على الرئيس بري وعلى غيره من المسؤولين بفرض خط هوف عليهم"، مضيفًا أنّ "الموقف اللبناني الرسمي رفض خط هوف بالمطلق وحتى النهاية".

وأشار إلى أنّ الرئيس نبيه بري كان حاسمًا برفض خط هوف، وأنّ العدو ظل متمسكًا بالخط واحد، ولم يعط أيّ إشارة بالقبول بخط هوف، وكان الأميركي يضغط والصهيوني بالميدان يمنع.

وأشار سماحته إلى أنّ "الرئيس بري خلال كل هذه المفاوضات لم يقدّم أيّ تنازل، وتحمل عبء كلّ هذه المرحلة إلى أن وصلنا لوقت أعلن فيه انتهاء مسؤوليته المباشرة بالإعلان عن اتفاق الإطار. وبحسب اتفاق الإطار تم تشكيل وفد لبناني ووفود أخرى من جهات أخرى، وإجراء لقاءات برعاية الأمم المتحدة، هنا انتقلت مسؤولية المتابعة من دولة الرئيس إلى فخامة الرئيس منذ بعد 22 أيلول 2020"، مؤكدًا أنّ "الملف انتقل من يدٍ أمينة إلى يدٍ أمينة ورجل صلب إلى رجل صلب مشهود لهما".

وتابع سماحته "انتقلت المفاوضات إلى الناقورة التي وصلت لاحقًا إلى طريق مسدود.. وبعد تبدّل الإدارة الأمريكية تم تكليف هوكشتاين، فقدّم طرحًا جديدًا متقدمًا عن طرح هوف، ولكن لا يستجيب للمطالب اللبنانية وهنا بدأت تحوّلات في المنطقة والعالم".

وأضاف "في هذه المرحلة أتت سفينة الى حقل كاريش لتبدأ استخراج النفط والغاز، وهنا بدأت مرحلة جديدة بالكامل"، مشيرًا إلى أنّ "خلاصة بيانات الرؤساء اعتبرت أنّ بدء الاستخراج هو اعتداء على لبنان، وهذه منطقة متنازع عليها".

وتابع قائلًا "استنادًا إلى الموقف الرسمي، المقاومة أخذت موقفًا متقدمًا، وبالنسبة للصهيوني مفاجئًا، عندما أعلنت أنّ المقاومة لن تسمح للعدو باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش قبل الوصول إلى اتفاق من خلال المفاوضات غير المباشرة يستجيب للمطالب اللبنانية.. وبناءً على هذا التهديد أصبحنا أمام مرحة جديدة بالكامل، وقلنا إنّ هذا يعني ما بعد بعد كاريش وكل المنشآت الموجودة التي تطالها صواريخ المقاومة الإسلامية في لبنان".

السيد نصر الله أشار إلى أنّ هذا الموقف اللبناني الرسمي الموحد والقوي والتهديد من قبل المقاومة أدَّيا عمليًّا إلى وضع "إسرائيل" تحت ضغط شديد، فكانت أمام خيارين؛ إمّا أن لا تهتم بالموقف اللبناني والمقاومة وتستخرج النفط والغاز، وهذا سيعني حتمًا مواجهة قد تتطور إلى حرب إقليمية، أو أن تلغي موضوع كاريش نهائيًّا، لافتا إلى أن "هذا الضغط أدى بـ "إسرائيل" إلى الذهاب المفاوضات غير المباشرة. والأميركي كان تحت الضغط لأنّ أولويته المعركة مع روسيا ولا يتحمّل حربًا ثانية، وعبّر عن ذلك هوكشتاين".

وخلص سماحته إلى أنّ الخشية من وقوع الحرب هو الذي أدّى إلى هذه التفاهمات، وهذا المستجد عجّل بالوسيط الأميركي للعودة إلى لبنان والمنطقة، لافتًا إلى أنّ المفاوضات لم تكن سهلة أبدًا حتى توقيع الاتفاق الأخير.

ولفت السيد نصر الله إلى أنّه "كان هناك مشكل كبير حول حقل قانا بإدارته وحق لبنان، وكان الأميركي يريد أن يورِّط اللبناني في التطبيع، وقد وصلت المفاوضات في بعض الليالي إلى طريق مسدود، وكنا في جو الذهاب إلى حرب"، مؤكدًا أنّ "صلابة وصمود المفاوض اللبناني والرؤساء كان أساسيًّا جدًا بعملية التفاوض. وبالتزامن أطلق العدو تهديدات بالتدمير، صاحبها ضغط أميركي للقبول بتسويات غير مناسبة للبنان".

وأضاف مذكّرًا "أطلقنا المسيرات، والمعطيات الميدانية كانت تؤكد أنّ المقاومة تتجهز لحرب شاملة و"الإسرائيلي" أدرك ذلك"، مفضّلًا أن يشرح الفريق المفاوض تفاصيل المفاوصات إذا وجد ذلك مناسبًا.

الأمين العام لحزب الله أكد أن "لبنان في هذه المعركة التي بدأت مع وصول السفينة اليونانية وانتهت بتسليم الوثائق في الناقورة، حصل على كل ما أراده باستثناء أمر واحد بقي عالقًا، ولكن النتيجة كانت انتصارًا تاريخيًّا وكبيرًا. ولبنان رغم كل الضغوط حصل على الخط 23، وعلى البلوكات كاملة، بل أكثر من ذلك".

وتحدّث عن إنجاز آخر على صعيد المساحة مع قبرص، حيث توسعت حصة لبنان من المنطقة الاقتصادية الخالصة بعد هذا الترسيم، فضلًا عن أن لبنان لم يقدّم في هذا الاتفاق أيّ ضمانات أمنية، ولو كان هناك ضمانات أمنية تحت الطاولة لكان رئيس وزراء العدو يائير لابيد وغيره أظهروها لجمهورهم لأنّهم بحاجة لذلك.

وأشار السيد نصر الله إلى أنّ العدو "الإسرائيلي" اعترف بتوازن الردع مع المقاومة نتيجة ما جرى في ملف ترسيم الحدود البحرية، مشددًا على أنّ الاتفاق حصل دون التورط بأيّ نوع من أنواع التطبيع حتى بالشكل، و"لا شبهة تطبيع أو اعتراف بالعدو بعد اتفاق ترسيم الحدود البحرية، وفخامة الرئيس قال، إنّ هذا الموضوع تقني وليس له علاقة بالسياسة".

كما أشار إلى "بقاء مربع صغير عالقًا مساحته 2.5 كلم مربع. نحن نقول، إنّ هذه مساحة من مياهنا الإقليمية اللبنانية وهي محتلة من العدو"، مؤكدًا أنّ "هذه منطقة محتلة وعلى لبنان الشعب والدولة والمقاومة العمل على تحريرها. والبعض عندما يقول، إنّ لبنان حصل على 95 % فهو لا يبالغ، لأنّ هذه المنطقة بقيت عالقة"، وعرض بالخريطة حقل قانا والبلوكات والمنطقة الصغيرة التي بقيت نقطة خلاف مساحتها 2.272 كلم مربع.

ورأى سماحته أنّه عمليًّا تم تحرير "البلوكات، وأن حرية العمل باتت مصانة، وأن بإمكان الشركات الذهاب والعمل بشكل جدي"، مضيفًا "لا ننكر أن دولًا ساعدت في هذا الإنجاز التاريخي، لكن ليست الظروف هي السبب والعلة بل هي عامل مساعد".

ولفت إلى أنّ لبنان الرسمي والمقاوم والناس استغلوا هذه اللحظة التاريخية وتصرفوا على أساسها، مشيرًا إلى أنّ "من جملة الظروف التي ساعدت على هذا الإنجاز هي المقاومة البطولية في الضفة الغربية"، كذلك وضع الكيان وضعفه وانشغاله في الداخل من جملة الظروف التي ساعدت على هذا الإنجاز.

وأضاف "من نتائج الحصار الأميركي على لبنان أنْ أصبح هناك ميلًا لدى الشعب اللبناني لتقبّل خيارات عالية واستعادة الثروة النفطية حتى لو وصلنا إلى الحرب"، كذلك "من جملة الظروف التي ساعدت على هذا الاإنجاز داخليًّا، صلابة الموقف الرسمي وتضامن الرئيس ميقاتي وتضامن الرؤساء بين بعضهم وشجاعة الفريق المفاوض".

وتابع "يسجل هذا الإنجاز في عهد فخامة الرئيس عون، لكن لا يلغي جهود الكل الذين تحملوا صعوبة هذا الملف منذ البداية حتى النهاية"، مضيفًا أنّ "من جملة الظروف التي ساعدت على هذا الإنجاز داخليًا تهديد المقاومة وجهوزيتها للذهاب بعيدًا حتى لو وصل الأمر إلى الحرب، والدعم الشعبي للموقف الرسمي ولموقف المقاومة".

وأضاف "بعد تهديد المقاومة قال الرئيس بري، إننا سندافع عن ثروتنا المائية كما دافعنا عن أرضنا"، كذلك التيار الوطني الحر كان له موقف صلب عندما وضع معادلة كاريش مقابل قانا".

كذلك اعتبر السيد نصر الله أن من الأسباب التي أدت إلى تحقيق الإنجاز صمود البيئة الحاضنة التي كانت ستتلقى الضربات لو ذهبنا إلى الحرب، "ولا أقصد البيئة الشيعية، بل أيضًا البيئة المؤيدة في كل المناطق".

السيد نصر الله أشار إلى أنّ حكومة العدو أقنعت شعبها أنّ هذا الاتفاق يجنبّهم الحرب، والصهيوني كان يعلم أنّ التهديد جديّ، لذلك التهديد كان عاملًا حاسمًا، وأردف قائلًا "كدنا أن نصل إلى الحرب قبل التوصل إلى اتفاق ترسيم الحدود البحرية".

وتابع "اليوم يجب أن نفرح بهذا الاإنجاز، فلبنان وصل إلى فم الحرب، ولكن لم يدخل بالحرب"، مردفًا "كان لبنان قويًّا فاستخدم كل القوة، وشجاعًا لأنه لم يخف من الضغوط الأميركية والضغوط الصهيونية، ولم يتردد في الذهاب إلى الحرب. والموقف الرسمي تبنّى تهديد المقاومة، وكان حكيمًا خلال عملية التفاوض والإدارة السياسية والميدانية".

وأضاف "لم نذهب إلى الممارسات الخاطئة وكل التصرف كان على مستوى القدر المطلوب والنتيجة المطلوبة"، مخاطبًا العدو بالقول: "مشتبه إذا تصورت أن المقاومة مردوعة، فالمقاومة تريد سلامة كل اللبنانيين وتتصرف بدراية ووضوح وحزم"، مؤكدًا "عندما تقتضي المصالح الوطنية الكبرى تجاوز قواعد الاشتباك، فالمقاومة لن تتردد لو اقتضى ذلك الذهاب إلى حرب".

وشدد سماحته على ضرورة متابعة الوزراء، وعلى أن يكون هناك متابعة قانونية للحفاظ على هذا الإنجاز، مشددًا على أن لبنان القوي يشكّل ضمانة، مجددًا التأكيد "لن يستطيع أحد استخراج الغاز إذا مُنع لبنان من استخراج غازه"، وأنّ "لبنان القوي شعبًا ومقاومة هو الضمانة لتنفيذ اتفاق الترسيم واستخراج الغاز، وكل انتصار وأنتم بخير".

 

لقراءة النص الكامل للكلمة انقر هنا

لمشاهدة فيديو الكلمة كاملا انقر هنا

 

الولايات المتحدة الأميركيةالنفطالكيان الصهيونيميشال عوننبيه بريالسيد حسن نصر االلهالغازالحدود البحرية اللبنانيةعاموس هوكشتاين

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
بايدن: لن نسمح للصين بترهيبنا
بايدن: لن نسمح للصين بترهيبنا
واشنطن تطلب من كيان العدو "وقف مؤقت" لبناء المستوطنات!
واشنطن تطلب من كيان العدو "وقف مؤقت" لبناء المستوطنات!
نشر صواريخ أميركية في الجزر اليابانية سيقتضي ردًا صينيًا
نشر صواريخ أميركية في الجزر اليابانية سيقتضي ردًا صينيًا
سوريا .. زلزال الضمير
سوريا .. زلزال الضمير
في ظل الزلزال المصيبة.. سوريا تقاوم الحصار
في ظل الزلزال المصيبة.. سوريا تقاوم الحصار
قطر تدخل شريكًا في التنقيب عن غاز لبنان.. وإجراءات "المركزي" ترقيعية للجم الدولار
قطر تدخل شريكًا في التنقيب عن غاز لبنان.. وإجراءات "المركزي" ترقيعية للجم الدولار
قطر تشارك "توتال" و"إيني" في الاستكشاف والإنتاج في الرقعتين 4 و9
قطر تشارك "توتال" و"إيني" في الاستكشاف والإنتاج في الرقعتين 4 و9
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 22-11-2022
اهتمامات الصحف الإيرانية ليوم الأحد 22-11-2022
متى يتحرّك ملف النفط والغاز في اليابسة اللبنانية؟
متى يتحرّك ملف النفط والغاز في اليابسة اللبنانية؟
الاحتلال الأميركي يواصل نهب الثروات السورية
الاحتلال الأميركي يواصل نهب الثروات السورية
السودان يستعجل التطبيع مع الكيان الصهيوني
السودان يستعجل التطبيع مع الكيان الصهيوني
الأجهزة الأمنية الصهيونية تتوقع تصعيدًا لعمليات المقاومة في شهر رمضان‎‎
الأجهزة الأمنية الصهيونية تتوقع تصعيدًا لعمليات المقاومة في شهر رمضان‎‎
استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في نابلس
استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في نابلس
نتنياهو يخشى من "التحريض" على قتله
نتنياهو يخشى من "التحريض" على قتله
رعد من الرابية: متمسكون بالتفاهم.. ولبنان محور اجتماع خماسي في باريس الإثنين المقبل
رعد من الرابية: متمسكون بالتفاهم.. ولبنان محور اجتماع خماسي في باريس الإثنين المقبل
رعد من الرابية: حريصون على مواصلة العلاقة مع "التيار الوطني الحر"
رعد من الرابية: حريصون على مواصلة العلاقة مع "التيار الوطني الحر"
بكركي تنتفض.. وحزب الله في الرابية اليوم
بكركي تنتفض.. وحزب الله في الرابية اليوم
الرئيس عون حول مرسوم التجنيس الأخير: الموضوع تحوّل الى قميص عثمان
الرئيس عون حول مرسوم التجنيس الأخير: الموضوع تحوّل الى قميص عثمان
السيد نصر الله: أمريكا اللعنة والطاعون والوباء تمنع المساعدة عن لبنان.. ونريد رئيسًا لا يطعن المقاومة بظهرها
السيد نصر الله: أمريكا اللعنة والطاعون والوباء تمنع المساعدة عن لبنان.. ونريد رئيسًا لا يطعن المقاومة بظهرها
بالصور: حفل تدشين المبنى الجديد للسفارة الإيرانية في بيروت
بالصور: حفل تدشين المبنى الجديد للسفارة الإيرانية في بيروت
الرئيس بري في حفل تدشين المبنى الجديد للسفارة الإيرانية: لنثبت للعالم أننا بلغنا سن الرشد الوطني والسياسي
الرئيس بري في حفل تدشين المبنى الجديد للسفارة الإيرانية: لنثبت للعالم أننا بلغنا سن الرشد الوطني والسياسي
تضامن لبناني رسمي وشعبي واسع مع منكوبي الزلزال المدمر في سورية وتركيا
تضامن لبناني رسمي وشعبي واسع مع منكوبي الزلزال المدمر في سورية وتركيا
الرئيس بري أبرق الى الرئيسين السوري والتركي معزيًا بضحايا الزلزال
الرئيس بري أبرق الى الرئيسين السوري والتركي معزيًا بضحايا الزلزال
جنبلاط من عين التينة: نحاول اختراق بعض الحواجز للوصول إلى توافق يعطي أملًا بانتخاب رئيس
جنبلاط من عين التينة: نحاول اختراق بعض الحواجز للوصول إلى توافق يعطي أملًا بانتخاب رئيس
كلمة السيد نصر الله في الذكرى الـ30 ‏لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق في 19-1-2023
كلمة السيد نصر الله في الذكرى الـ30 ‏لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق في 19-1-2023
جمعية قولنا والعمل توزّع مئات الأغراس من الأشجار المثمرة في برالياس
جمعية قولنا والعمل توزّع مئات الأغراس من الأشجار المثمرة في برالياس
"النهار" وغلمان ابن سلمان: "لا نسمع لا نفقه لا نرى"
"النهار" وغلمان ابن سلمان: "لا نسمع لا نفقه لا نرى"
السيد نصرالله: نريد رئيسًا شجاعًا.. ولقاء بين حزب الله وجنبلاط في كليمنصو
السيد نصرالله: نريد رئيسًا شجاعًا.. ولقاء بين حزب الله وجنبلاط في كليمنصو
فوضى في سوق الغاز.. هل تصبح القارورة بالدولار؟
فوضى في سوق الغاز.. هل تصبح القارورة بالدولار؟
أنشطة توعوية حول استخدام سخانات الغاز جنوبًا
أنشطة توعوية حول استخدام سخانات الغاز جنوبًا
الحصار الأمريكي على لبنان: الاستهداف.. والتأثير
الحصار الأمريكي على لبنان: الاستهداف.. والتأثير
ماذا أضاف السيد نصر الله على معادلات الصراع مع العدو؟
ماذا أضاف السيد نصر الله على معادلات الصراع مع العدو؟
الشيخ قاسم: من يصوّب على اتفاق الحدود البحرية لا يريد أن نسجل الانتصار بتعاون الجيش والشعب والمقاومة
الشيخ قاسم: من يصوّب على اتفاق الحدود البحرية لا يريد أن نسجل الانتصار بتعاون الجيش والشعب والمقاومة
كلمة السيد نصر الله حول تفاصيل اتفاق الحدود البحرية الجنوبية في 29-10-2022‏‎‎
كلمة السيد نصر الله حول تفاصيل اتفاق الحدود البحرية الجنوبية في 29-10-2022‏‎‎
السيد صفي الدين: لبنان بلا مقاومة مستباح للسياسات الأمريكية وللعدوان الاسرائيلي
السيد صفي الدين: لبنان بلا مقاومة مستباح للسياسات الأمريكية وللعدوان الاسرائيلي
السيد نصرالله: "المهمة أنجزت".. وتعيين الحدود البحرية "انتصار كبير"
السيد نصرالله: "المهمة أنجزت".. وتعيين الحدود البحرية "انتصار كبير"
انتصارٌ للبنان.. مهمة تعيين الحدود البحرية الجنوبية أُنجِزت
انتصارٌ للبنان.. مهمة تعيين الحدود البحرية الجنوبية أُنجِزت
اجراءات توقيع وثيقة تعيين الحدود انطلقت والناقورة المحطّة الأخيرة
اجراءات توقيع وثيقة تعيين الحدود انطلقت والناقورة المحطّة الأخيرة
توقيع وثيقة تعيين الحدود البحرية الخميس
توقيع وثيقة تعيين الحدود البحرية الخميس
جلسة رئاسية "ثالثة" اليوم.. ومسار الحكومة بين مدّ وجزر
جلسة رئاسية "ثالثة" اليوم.. ومسار الحكومة بين مدّ وجزر