خاص العهد

بالفيديو.. هذه هي حوراء طفلة "الحصّالة" وشريكة النصر

4524 قراءة | 09:48

إيمان مصطفى

جميلة الخَلق والخُلق .. عرفت طريق النصر منذ نعومة أظافرها.. رابطت على ثغر قلبها حتى لا يتسلل اليه حب الدنيا .. فاستحقت حوراء ندا بجدّارة لقب "#مُقاوِمة".

حوراء طفلة لبنانية جنوبية؛ ابتاعت "حصالة" لتجمع المال الكافي لتقيم حفل تكليف لها بعد ثلاثة أشهر وتدعو رفيقاتها على غرار فتيات جيلها.. الا أن حوراء اليوم قررت إلغاء الحفل وفتح حصالتها لإرسال المبلغ لدعم المقاومة والمجاهدين.

"يا سيد حسن رح اتكلف بدون احتفال .. وأعطيك المصاري وجيب فيهن صاروخ .. وبعد بدي مصاري من ماما بس اخدن بعطيك هني.. بحبك يا سيد". بيد ناعمة صغيرة كتبت الطفلة حوراء هذه الرسالة الى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

"مجرد سماع اسم السيدة زينب (ع) فيه سر غريب عند حوراء .. كأنه يحرك شيئًا مكنونًا في قلبها"، يقول والدها الحاج حسن ندا لموقع "العهد".

ويضيف: "ولدت ابنتي عام 2011 وعايشت حرب الدفاع المقدس، شاركت في تشييع الشهداء، كنا نزفهم سويًا ونهتف "لبيك يا زينب"، فآمنت بالسيدة زينب قلبًا وقالبًا، بشكل صادق ويقيني فسارت على نهجها .. وتعلقت بها.. حتى أنها حملت اسمها قولًا وفعلًا..".  

"حوراء قوية، لكنها تتأثر بالمصائب التي تصيب الأمة أو حادث من الحوادث، تحمل همومنا وتخاف علينا" يقول والدها.. "تسألني عن الحرب والقصف وتوصيني خيرًا بأمها وأختها إن أصابها مكروه .. واعية وكريمة جدًا"..

يؤكد الوالد أن هيئة دعم المقاومة طلبت أخذ المبلغ كاملًا كما هو بـ"الفراطات" أي بالـ "خمسمائة ليرة" بدون صرف.. مما افرح قلبها ..

ويلفت ندا لـ "العهد" الى أن أمها هي الأصل في هذه التنشئة الزينبية الصالحة .. فهي معها دائمًا وتتابع كل شؤونها.

عند الحديث مع الحاجة زينب قلقاس والدة حوراء ترى الجهاد في أبهى صوره .. أم صابرة وزوجة صالحة ومربية أجيال .. ربت ابنتها على العفة .. غذتها بالأحاديث الشريفة والقصص الزينبية وتعاليم مدرسة السيدة فاطمة (ع) في الحجاب والتقوى..  

"أرادت حوراء أن تشقَّ طريقها مقتدية بالسيدة زينب (ع)"، تقول والدتها لـ "العهد". وتؤكد أنها كانت تصطحب ابنتها دائمًا الى المجالس العاشورائية واحياءات ليالي القدر والنشاطات الدينية المتنوعة مما عزز هذه الروح الزينبية عندها.

وتشدد على أنها ربت ابنتها لتكون حاضرة ومستعدة لأداء التكليف في طريق الاسلام الأصيل.

تلفت الحاجة زينب قلقاس الى أن قصة ابنتها مع الدعم بدأت حين رأت مشروع تجهيز مجاهد، وهنا بدأت اسألتها " ماذا يعني تجهيز مجاهد؟ لماذا ندعمهم؟" وما إن علمت وفهمت القصة حتى صار الدعم هاجسًا عندها.

والدة حوراء لم تخفِ  فخرها؛ "ابنتي دبت الاحساس بالمسؤولية في نفوس أصدقائها وأبناء جيلها في المنطقة فأصبح الأطفال يجمعون مال حصالاتهم ويقدمونها للمقاومة على غرار حوراء.. فحس المسؤولية رافقها منذ الصغر وحملت في جعبتها الرسالة المقاومة".

تضيف: "أفتخر بابنتي حوراء فهي النموذج الذي قلّما نجده اليوم في هذا الجيل خصوصًا في غياب المُثل والمبادئ".

مع عائلة الندا الوضع يشبه الحكاية التي تُروى عبر الأجيال، حكاية عائلةٍ نشأت لتكون كلها مشروع مقاومة، من هنا عرفت حوراء طريقها نحو النصر.

 

التغطية الإخبارية

23/05/2019
اجتماع في البيت الأبيض لاطلاع الرئيس الأمريكي على تطورات الشأن الإيراني

23/05/2019
بومبيو: الصين تشكل خطراً حقيقياً على الأمن القومي الأمريكي

23/05/2019
وزار ةالحرب الاميريكية: نريد الحفاظ على "قوة ردع" في وجه إيران بالشرق الأوسط

23/05/2019
مستشار ترامب "جاريد كوشنير " سيلتقي "نتنياهو" قبل عقد ورشة البحرين الاقتصادية

23/05/2019
المتقاعدون في القطاع العام يرفضون المساس بالمعاشات التقاعدية للمدنيين والعسكريين

23/05/2019
روحاني: على الاعداء أن يفهموا اننا لن نكف عن مواصلة مسيرنا نحو الاستقلال وعزة البلد

23/05/2019
التحكم المروري: قطع السير قبل نفق شكا القديم بسبب سقوط حمولة عن شاحنة

23/05/2019
عبدالملك: مقاطع الفيديو التي بثتها المسيرة لقصف مطار أبوظبي ضربة مزدوجة، عسكرية واستخباراتية

23/05/2019
فلسطين المحتلة: سقوط بالون مفخخ قرب السياج الحدودي مع شمال قطاع غزة.

23/05/2019
متحدث القوات المسلحة اليمنية: اغلب العمليات التي يتم تنفيذها في عمق العدو هي موثقة