الخليج والعالم

بعد خفض إنتاج "أوبك+".. واشنطن تدرس خيارات الرد على الرياض

07/10/2022

بعد خفض إنتاج "أوبك+".. واشنطن تدرس خيارات الرد على الرياض

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها تدرس خيارات الرد على السعودية لمشاركتها بقرار منظمة "أوبك+" القاضي بخفض إنتاج النفط بنسبة، لكونه ألحق أضرارًا بالولايات المتحدة.

وكانت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لتحالف مصدري النفط العالمي "أوبك +"، والذي يضمّ وزراء الدول المنتجة البارزة، وافقت الأربعاء الماضي على خفض إنتاج الخام بمقدار مليوني برميل يوميًّا، وهو أكبر خفض للإنتاج منذ جائحة كوفيد-19، ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط عالميًّا فور إعلان القرار.

ونقلت وكالة "رويترز" اليوم الجمعة عن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قوله في مؤتمر صحافي في ليما مع نظيره وزير خارجية بيرو إن "الولايات المتحدة تدرس عددًا من خيارات الرد بخصوص علاقاتها مع السعودية بعد اتفاق الرياض مع بقية الدول الأعضاء في مجموعة "أوبك+" لمنتجي النفط هذا الأسبوع على تخفيضات أكبر في إنتاج النفط".

وأضاف بلينكن: "فيما يتعلق بمستقبل العلاقات مع الرياض ندرس عددًا من خيارات الرد.. نتشاور عن كثب بهذا الشأن مع الكونغرس".

وكانت الولايات المتحدة قد حثّت منتجي أوبك+ على عدم إجراء تخفيضات كبيرة في وقت يسعى الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى منع ارتفاع أسعار البنزين في بلاده.

وأعرب الرئيس الأميركي عن خيبة أمله بسبب قرار "أوبك+" الذي وصفه بأنه "قصير النظر".

كذلك أعلن البيت الأبيض أنّ الولايات المتحدة قلقة من قرار "أوبك +"، لكونه قد يسبّب أزمات كارثية للولايات المتحدة، معتبرًا أن هذا القرار هو "عمل عدائي، متهمًا منظمة "أوبك+" بأنها "متضامنة مع روسيا في قرارها الخاطئ".

السعوديةالولايات المتحدة الأميركية

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم