فلسطين

بعد اشتباك لعدّة ساعات ونفاد ذخيرته.. الاحتلال يعتقل سلمان عمران

05/10/2022

بعد اشتباك لعدّة ساعات ونفاد ذخيرته.. الاحتلال يعتقل سلمان عمران

تمكنت قوات الاحتلال الصهيوني من اعتقال المقاوم الفلسطيني المطارد "سلمان عمران"، بعد اشتباكات عنيفة لأكثر من أربع ساعات ونفاد ذخيرته.

وحاصرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال منزل المطارد عمران، في قرية دير الحطب شرق مدينة نابلس، بالضفة الغربية المحتلة، واستقدمت الجرافات التي شرعت بتدمير المنزل، وألحقت به أضرارًا بالغة، فضلًا عن تحطيم محتوياته بالرصاص الكثيف الذي أطلقته.

وتمكن المقاوم من كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- من مواصلة الاشتباكات، مع قوات الاحتلال، ورفض تسليم نفسه إلى أن نفدت ذخيرته بالكامل.

وأرسل المقاوم عمران رسائل صوتية عبر الهاتف من داخل المكان الذي حوصر فيه، أكد فيها على مواصلته الاشتباك مع قوات الاحتلال حتى نيل الشهادة، ودعا المقاومة إلى الاشتباك مع قوات الاحتلال، معربًا عن أسفه من ملاحقة السلطة الفلسطينية للمقاومين في الضفة الغربية.

وأسفرت الاشتباكات عن استشهاد الشاب "علاء ناصر أحمد زغل" (21 عامًا)، إثر إصابته برصاصة في الرأس، وإصابة، خمسة فلسطينيين بجروح مختلفة بينهم الصحافيان محمود فوزي، ولؤي السمحان.

ولاحق المقاومون الفلسطينيون قوات الاحتلال أثناء انسحابها من قرية دير الحطب شرق نابلس، وأطلقوا عليها الرصاص.

"حماس": كل محاولات الاحتلال لن تطفئ جذوة المقاومة

وفي هذا السياق، نعت حركة حماس الشهيد علاء زغل "الذي ارتقى مقبلًا غير مدبر، بعد ملحمة بطولية واشتباك عنيف مع قوات الاحتلال التي حاصرت منزل المطارَد المجاهد سلمان عمران بقوات كبيرة، في قرية دير الحطب بنابلس".

بعد اشتباك لعدّة ساعات ونفاد ذخيرته.. الاحتلال يعتقل سلمان عمران

وقالت الحركة في بيان: "إنّ هذه الملحمة البطولية التي يساند فيها المقاومون الشهيد البطل بعد محاصرته في المنزل، هي حلقة في سلسلة جهاد شعبنا الممتد والمتواصل حتى دحر الاحتلال".

وعزّت حماس ذوي الشهيد زغل، وتوجهت "بتحية الثورة والانتفاضة لأهلنا الصامدين في الضفة، وفي كل مدننا الثائرة، وفي القلب منها القدس المحتلة"، مؤكدة أن إبداع المقاومين بالضفة واستبسال المرابطين في الأقصى سيرسم لوحة النصر مهما طال الزمان.

من جهته، أعلن الناطق باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، أن الاشتباكات الدائرة في نابلس بين المقاوم الفلسطيني المطارد "سلمان عمران" وقوات الاحتلال الصهيوني المدججة بالسلاح "تمثل مفخرة لشعبنا ومقاومته العتيدة وتعكس بسالة الشباب الثائر في مواجهة الاحتلال".

وأكد القانوع أن "كل محاولات الاحتلال لن تطفئ جذوة المقاومة، وستفشل في كسر إرادة الشباب الثائر والمقاومين، والضفة الغربية خزان عظيم للثورة والثوار ولن ينضب حتى دحر الاحتلال".

بدوره، وجّه عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، التحيّة للمجاهد سلمان عمران، وإخوانه من المقاومين الأبطال، الذين أبدعوا في التصدّي لقوات الاحتلال ومستوطنيه.

وأكّد بدران أنّ "المقاومة على عهدها في الدّفاع عن شعبنا ومقدساتنا، ولن تخذل الأبطال الذين يقبعون في سجون الاحتلال، فموعدهم مع الحرية بات قريباً بإذن الله، فهذه المقاومة الباسلة كانت وستبقى على الدوام هي أمل شعبنا وأمتنا في التصدّي للعدو الصهيوني المجرم، وردعه عن مواصلة العدوان على شعبنا ومقدساتنا، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى المبارك، حتّى تحرير الأرض والأسرى والمسرى".

فلسطين المحتلةالكيان الصهيونيحركة المقاومة الإسلامية ـ حماسالكيان المؤقت

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة