فلسطين

مجموعات المستوطنين تقتحم الأقصى

05/10/2022

مجموعات المستوطنين تقتحم الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة بـ" زي الكهنوت التوراتي"، صباح الأربعاء، المسجد الأقصى بالقدس المحتلة بحماية مشدَّدة من قوات الاحتلال، تزامنا مع ما يسمى بـ"عيد الغفران".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن مئات المستوطنين استباحوا المسجد الأقصى، على شكل مجموعات متتالية، كل مجموعة تتألّف من 40 مقتحمًا، من جهة باب المغاربة، ونفّذوا جولات استفزازية وأدوا طقوسا تلمودية عنصرية في باحاته، واستمعوا الى شروحات حول هيكلهم المزعوم، مرتدين زي الكهنوت التوارتي لمناسبة "عيد الغفران" وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

كما فرضت شرطة الاحتلال إجراءات مشددة على أبواب الأقصى، واحتجزت هويات المصلين الوافدين للمسجد عند البوابات الخارجية.

وانتشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعناصر من الوحدات الخاصة صباح اليوم، وحاصرت المصلين والمرابطين في المصلى القبلي، لحماية المستوطنين المقتحمين لساحات المسجد الأقصى.

واعتدت عناصر من شرطة الاحتلال على المعتكفين والمرابطين ولاحقتهم لإبعادهم عن مسار اقتحامات المستوطنين، واعتقلت عددًا منهم، فيما رد المعتكفون والمرابطون على اقتحامات المستوطنين واعتداءات جنود الاحتلال بأداء صلاة الضحى في باحات المسجد.

ودعت جماعات يهودية متطرفة، لتنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى، في ذكرى ما يسمى بـ"عيد الغفران".

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد فرضت مساء أمس حصارًا مشددًا على مدينة القدس، وأغلقت معظم الشوارع وعزلت أحياءً عدة بحجة حلول ما يسمى بـ"عيد الغفران".

ووضعت قوات الاحتلال مكعبات اسمنتية وأشرطة حمراء في محيط بلدة جبل المكبر، وأغلقت أحد مداخل حي واد الربابة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

كما فرض الاحتلال حصارًا على حي الشيخ جراح، وحي المصرارة المؤدي لباب العامود.

وطالت الإغلاقات شارع عنترة بن شداد، وشارع الجسر المؤدي لبلدة بيت حنينا وشارع نابلس في القدس المحتلة.

وعشية "عيد الغفران"، اقتحم 548 مستوطنًا أمس الثلاثاء، المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، ومنهم من قام بنفخ البوق في مقبرة باب الرحمة.

وأطلقت فعاليات مقدسية دعوات لجماهير الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس والداخل الفلسطيني للحشد والرباط في المسجد الأقصى يومي الأربعاء والخميس للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

وأكَّدت أنَّ أوان النفير قد حان للدفاع عن الأقصى، وصد مخططات المستوطنين بنفخ البوق وإدخال "القرابين" للأقصى.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات من المستوطنين، وعلى فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا.
 

فلسطين المحتلةالقدس المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة