فلسطين

توقيف دموي للفلسطينيين قبل انضمامهم الى لائحة الأسرى

04/10/2022

توقيف دموي للفلسطينيين قبل انضمامهم الى لائحة الأسرى

وثّقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية خلال تقريرها الصادر اليوم الثلاثاء، مجموعة من شهادات الاعتقال لفلسطينيين أوقفتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء حملة اعتقالات واسعة شملت معظم المناطق الفلسطينية خلال الأيام الأخيرة.

المحامي عنان خضر الذي زار معتقل حوارة كشف أن الأسير أحمد حسن أحمد قطناني (38 عامًا) من مخيم عسكر في نابلس، تعرض  للضرب المبرح على أماكن متفرقة من جسده بالأسلحة، وأضاف "أصيب الأسير قطناني بجروح ورضوض بجسده أثناء اعتقال قوات الاحتلال له عند حاجز حوارة في 28 أيلول/سبتمبر الفائت، كما أنهم عصّبوا عينيه ما فوق الحاجب، وحتى أنفه بشريط من القماش ربط بإحكام شديد، وكبلوا يديه خلف ظهره بمربط بلاستيكي رفيع ذي حواف حادة بإحكام من المستحيل على الأسير فكّه، وبقي على هذا الحال من لحظة اعتقاله حتى إيصاله إلى معتقل حوارة حوالي 3 ساعات".

وبحسب التقرير، أصيب الأسير قطناني بجروح ورضوض بجسده وخضع للتحقيق من الشرطة الإسرائيلية في مركز تحقيق سالم، وأفرج عنه بكفالة مالية قدرها 5000 شيكل (حوالي 1200$).

اعتقال عبد الغني زيادة

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب أحمد عبد الغني زيادة (31 عامًا) من بلدة مادما بنابلس بتاريخ 28 أيلول/سبتمبر الفائت.

واقتحم الجنود المنزل واعتدوا على الأسير بالضرب المبرح على أماكن متفرقة من جسده بالأسلحة، مما تسبب بإحداث جروح ورضوض، نقل على إثرها إلى المستشفى.

وأعيد بعدها الى معسكر حوارة ومكث هناك 3 أيام خارج المعتقل بساحة تابعة لثكنة عسكرية، وهو معصب العينين.

وكان الأسير زيادة مكبلًا بإحكام شديد، ويداه خلف ظهره، ومقيد بمربط بلاستيكي رفيع ذي حواف حادة دون طعام، ومن ثم نقل إلى معتقل حوارة.

ويوم أول من أمس خضع الأسير للتحقيق، ومددت محكمة سالم العسكرية توقيفه 5 أيام على ذمة التحقيق.

الاعتداء على محمود شاهر عبد الكريم طويل

ونقلت المحامية جاكلين الفرارجة خلال زيارتها لمعتقل عصيون، أول من أمس تفاصيل الاعتقال الوحشي الذي تعرض له الأسير المصاب محمود شاهر عبد الكريم طويل، من بلدة  دير ابزيع برام الله.

واقتحمت قوة كبيرة من جنود الاحتلال منزله، الساعة الثالثة بعد منتصف الليل يوم اعتقال الأسيرين السابقين، وفتشوا البيت بعنف، وخربوا محتوياته وقلبوها رأسا على عقب.

كما تعرض الأسير للضرب الشديد على وجهه، ثم أخذ مشيًا على القدمين من بيته الى منتصف البلدة، ثم الى مستوطنة دوليب، أي قرابة 3 كم، وبعدها إلى الاستجواب في نعلين.

ووجهت عدة تهم بحقه، كما أخذوا بصماته، وفحص DNA، وبصمة العين، ثم نُقل إلى معتقل عصيون.

وقد تم تمديد توقيف الأسير لمدة 8 أيام أخرى، وستعقد له جلسة في المحكمة العسكرية في عوفر يوم الخميس المقبل 6/10/2022.
 

فلسطين المحتلةجيش الاحتلال الاسرائيليالأسرى والمعتقلون

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة