فلسطين

مواجهات مع قوات الاحتلال واعتداءات للمستوطنين بالضفة الغربية

30/09/2022

مواجهات مع قوات الاحتلال واعتداءات للمستوطنين بالضفة الغربية

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق إثر مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة. ففي بيت دجن شرق نابلس، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، بينهم صحافيون خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة ضد الاستيطان.

وقالت مصادر طبية في نابلس، إن "جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المواطنين، ما أدّى لإصابة عدد منهم بالاختناق، بالإضافة إلى إصابة شاب بقنبلة غاز باليد وآخر بقنبلة في القدم".

وتشهد بلدة بيت دجن منذ عدة أشهر مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

وفي كفر قدوم شرق قلقيلية، أصيب فلسطينيون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وشارك المئات من أبناء القرية والمتضامنون الأجانب في مسيرة جابت شوارع كفر قدوم، تنديدًا بالجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال في مخيم جنين، والتي أسفرت عن استشهاد 4 شبان وإصابة أكثر من 44 آخرين، مرددين الشعارات الوطنية الداعية إلى التصدي للعدوان الصهيوني.

وذكر الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية، مراد شتيوي، أن "جيش الاحتلال أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه المواطنين، ما أسفر عن إصابة 5 منهم واثنين آخرين بعد وقوعهما خلال ملاحقة الجنود لهما، وجرى علاجهم جميعًا ميدانيًا من قبل طاقم الهلال الأحمر الفلسطيني".

وفي مخيم عايدة شمال بيت لحم، أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات نشبت مع قوات الاحتلال.

وبحسب مصادر محلية فلسطينية، فإن "المواجهات تركزت في منطقة المفتاح على المدخل الشرقي، وأطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع، ما أدّى إلى إصابة عشرات المواطنين بالاختناق".

وكان العشرات قد أصيبوا بالاختناق في المواجهات التي اندلعت في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، عقب تشييع جثمان الشهيد الطفل ريان سليمان (7 أعوام) إلى مثواه الأخير.

إلى ذلك، اقتحم مستوطنون مدخل خلة مكحول بالأغوار الشمالية، وأقدموا على تنفيذ أعمال استفزازية ضد الفلسطينيين، كما اقتحم عشرات المستوطنين عيون المياه في منطقة العلقة جنوب الخليل، وأدوا صلوات "تلمودية" في المكان.

ويأتي ذلك في ظل تصاعد اعتداءات المستوطنين على المناطق الأثرية خلال الأعياد اليهودية، وعلى عيون المياه بهدف تهويدها والاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

وفي حوارة جنوب نابلس، نفّذ مستوطنون أعمال عنف وعربدة وسط البلدة. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية، غسان دغاس، إنّ "مجموعة من المستوطنين اقتحمت البلدة، وسط أعمال استفزازية ومحاولة الاعتداء على مركبات المواطنين".

وأضاف أنّ "قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها العسكرية في البلدة وعلى مدخل بلدة بيتا، ما أدى إلى اندلاع مواجهات".

فلسطين المحتلةالكيان الصهيونيالضفة الغربية

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة