خاص العهد

بعد ارتفاع الدولار الجمركي 10 أضعاف.. هل "ستحلّق" الأسعار؟ 

27/09/2022

بعد ارتفاع الدولار الجمركي 10 أضعاف.. هل "ستحلّق" الأسعار؟ 

إيمان مصطفى

تحاول الحكومة اللبنانية جاهدةً أن تجد سبيلًا يرفع من واردات خزينتها أمام الانهيار الاقتصادي الكبير. وأولى الخطوات كان احتساب الدولار الجمركي بقيمة 15 ألف ليرة لبنانية خلال إقرار المجلس النيابي في لبنان قانون الموازنة العامة لعام 2022. الدولار الجمركي، عبارة عن الرسوم المفروضة على السلع والبضائع المستوردة، التي تحتسب وفقًا لقيمة المستوردات والعملة المعتمدة في فاتورة استيرادها، ومعظمها بالدولار الأميركي.

وقد رُفعت قيمة الدولار الجمركي المستوفى، من 1500 ليرة لبنانية إلى 15 ألف ليرة للدولار، أي 10 أضعاف عما هو مستوفى اليوم، فكيف ستتأثر أسعار السلع والمواد الاستهلاكية في لبنان؟ وهل ستبقى أموال في جيب المواطن بعد رفع رواتب موظفي القطاع العام بقيمة ضعفين، أم سيقبض بيد ويدفعها بالأخرى؟!

الخبير الاقتصادي الدكتور عماد عكوش، يؤكد لموقع "العهد" الإخباري، أنه، وبحسب التصنيف الجمركي، فإن هناك سلعًا تخضع للرسم الجمركي بنسب مئوية مختلفة، تُحتسب وفقًا لأهميتها، وفي المقابل هناك سلع مُعفاة، فأغلب السلع الأساسية من بقوليات، سكر، مواد غذائية، خضار وفاكهة، واللحوم الطازجة، لن تخضع للرسم الجديد، اذ إنها معفاة، وفقًا لعكوش، وتداعيات سعر الدولار الجمركي الجديد على أسعار هذه السلع ستكون ضئيلة جدًا. 

وإذ يلفت إلى أن الذي سيؤثر بأسعار السلع الأساسية هو كلفة النقل لأن أسعار المحروقات غير مدعومة وتخضع لدولار السوق السوداء، يوضح في المقابل أن أسعارها لن ترتفع أكثر من 3 % بالحد الأقصى، لأنها لا تخضع للرسوم الجمركية ولا لضريبة القيمة المضافة. 

من ضمن النقاط الإيجابية التي تحملها الموازنة الحالية، وفق عكوش، أنها تعيد بالحد الأدنى إحياء القطاع العام والوزارات، ما يخدم بالدرجة الأولى الفقراء وذوي الدخل المحدود. ويوضح لـ "العهد" أن رفع الدولار الجمركي سيطال الطبقة الغنية بشكل أساسي، لأنه يطال السلع "الكمالية"، معتبرًا أن السيارات والأدوات الكهربائية والألعاب الإلكترونية من أكثر القطاعات تأثرًا برفع الدولار الجمركي، ويعتبر أن استهلاك الأغنياء في لبنان هو ما يضغط على سعر صرف الدولار، وليس الفقراء الذين يعيشون على الأساسيات.

وعلى سبيل المثال، يشير عكوش إلى أنه إذا رُفع رقم تسجيل العقارات، ورسوم إجازات العمل للعمال للأجانب، التي باتت حكرًا على الأغنياء، سيستفيد الفقراء منها، لأن الرسوم، والتعديلات الضريبية، ستؤمن واردات للإدارات العامة والجامعة اللبنانية، وللوزارات الخدماتية مثال: الصحة، التعليم، والشؤون الاجتماعية، والتي يستفيد منها محدودو الدخل. 

"الدولار الجمركي هو أفضل الأدوات لتقييد نزف الدولارات من لبنان"، يقول عكوش، وكان بإمكان مجلس النواب إعادة صياغة بنود الموازنة، وإصلاح الرسوم، والتعديلات الضريبة، بطريقة تراعي الفقراء أكثر، عبر اعتماد الضريبة التصاعدية -على سبيل المثال- مما يزيد إيرادات الدولة. 

يتابع عكوش، أنه عادة ما تتضمن الموازنات تعديلات ضريبية وقوانين جديدة لتحصيل واردات جديدة، وبالتالي هذه الموازنة وبنودها التعديلية، هي بداية لإعداد موازنة العام 2023 لكي تكون قريبة من الواقع، بعكس الميزانية الحالية التي تبعد عن الواقع وقد لا تتحقق أرقامها.

ويعتبر في هذا السياق أن الموازنة الحالية أُنشئت بطريقة خاطئة، إذ لم تلحظ الأرقام المحققة من الموازنة السابقة، ولم تعطِ افتراضات علمية وموضوعية، وبالتالي حاليًا، لا يمكن الحديث عن عجز، أو أي شيء آخر، بانتظار الدراسات الواضحة لأثرها وانعكاساتها على الواقع الاقتصادي المتأزم في البلاد. يعود عكوش ويشدد على أن الموازنة هي نقطة انطلاقة لعمل تصحيحي أشمل لإنشاء خطة شاملة لإعداد موازنة عام 2023، والبناء عليها بخطة التعافي.

عكوش يتطرق إلى زيادة رواتب موظفي القطاع العام المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والمتعاقدين وكافة الأجراء في الدولة ضعفين على الراتب الأساسي، على ألا تقل الزيادة عن 5 ملايين ليرة لبنانية ولا تزيد عن 12 مليون ليرة، معتبرًا أنها خطوة جيدة كنقطة انطلاق، وبداية للحلّ، إذ يجب تعديل الرواتب بطريقة مدروسة، ومتابعة تأثيرات هذه الزيادة على القطاع العام، بالتزامن مع تأثير الدولار الجمركي على الواردات، من خلال لجنة المؤشر. وعلى أساس هذه المراقبة، يتم تعديل الرواتب والدولار الجمركي، وفقًا للتوازن بين النفقات والإيرادات، لأن أي خلل في هذا الميزان، سينعكس سلبًا على راتب الموظفين مجددًا. 

ويختم الخبير الاقتصادي حديثه متمنيًا أن يتحلى المعنيون بالإرادة والجرأة لاتخاذ القرارات، لأنه السبيل الوحيد لإنقاذ لبنان، مشددًا على أننا قادرون على النهوض اقتصاديًا بالعمل الجاد.

لبنانالموازنةالاقتصادالدولار

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
الشيخ قاسم تعليقا على الفوز التاريخي للمغرب: نحبكم أيها الأُسود وهنيئًا لفلسطين بكم
الشيخ قاسم تعليقا على الفوز التاريخي للمغرب: نحبكم أيها الأُسود وهنيئًا لفلسطين بكم
في أجواء ولادة السيدة زينب (ع).. احتفالان في بوداي في بعلبك
في أجواء ولادة السيدة زينب (ع).. احتفالان في بوداي في بعلبك
بلدية الغبيري: أي تنمية أو خدمات ستستمر في ظل تهميش حقوق البلديات؟
بلدية الغبيري: أي تنمية أو خدمات ستستمر في ظل تهميش حقوق البلديات؟
المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول "ملامح النظام العالمي الجديد"
المستشارية الثقافية الإيرانية تطلق مؤتمرًا حول "ملامح النظام العالمي الجديد"
حماية المستهلك تسطِّر محاضر ضبط بحقِّ مخالفين في مناطق مختلفة
حماية المستهلك تسطِّر محاضر ضبط بحقِّ مخالفين في مناطق مختلفة
ضريبة الدخل في موازنة عام 2022: ما لها وما عليها
ضريبة الدخل في موازنة عام 2022: ما لها وما عليها
بين سعر الصرف الرسمي والموازنة.. "الوفاء" للناس
بين سعر الصرف الرسمي والموازنة.. "الوفاء" للناس
النائب فضل الله: لم تمر أي ضريبة في الموازنة العامة تطال عموم الشعب
النائب فضل الله: لم تمر أي ضريبة في الموازنة العامة تطال عموم الشعب
فياض: شغلنا الشاغل هو البحث عن سبل معالجة الأزمة
فياض: شغلنا الشاغل هو البحث عن سبل معالجة الأزمة
مجلس النواب أقرّ الموازنة.. والعين على الحكومة والترسيم
مجلس النواب أقرّ الموازنة.. والعين على الحكومة والترسيم
 التضخم سيفاقم أزمة لبنان.. والدولار الى مزيد من الارتفاع
 التضخم سيفاقم أزمة لبنان.. والدولار الى مزيد من الارتفاع
 الإرهاب الاقتصادي الأميركي
 الإرهاب الاقتصادي الأميركي
 الدولار الجمركي.. الكارثة التي ستضرب اللبنانيين
 الدولار الجمركي.. الكارثة التي ستضرب اللبنانيين
البنك الدولي ولبنان.. مسلسل ممل وطعنة متكررة
البنك الدولي ولبنان.. مسلسل ممل وطعنة متكررة
"الكابيتال كونترول" يراوح والدولار الجمركي يحرّك النقابات
"الكابيتال كونترول" يراوح والدولار الجمركي يحرّك النقابات
ميقاتي: بري وفرنجية يستطيعان أن يشكّلا ثنائيا ناجحا
ميقاتي: بري وفرنجية يستطيعان أن يشكّلا ثنائيا ناجحا
كم تبلغ تكاليف المعيشة الشهرية للأسرة اللبنانية؟
كم تبلغ تكاليف المعيشة الشهرية للأسرة اللبنانية؟
التضخم المالي وتأثيراته في تفكيك المنظومة الفيدرالية الأميركية
التضخم المالي وتأثيراته في تفكيك المنظومة الفيدرالية الأميركية