عشرة الفجر - 2023

لبنان

فياض: وضع الكهرباء سيتحسّن بعد إعادة العمل باستبدال الفيول العراقي

09/09/2022

فياض: وضع الكهرباء سيتحسّن بعد إعادة العمل باستبدال الفيول العراقي

التقى رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي مع وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض قبل ظهر اليوم في السراي الحكومي، بمشاركة المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك والمديرة العامة للنفط أورور فغالي.

وقال فياض بعد الاجتماع "أكدنا ضرورة تغذية شبكة كهرباء لبنان لكي نحافظ على استمرارية المرفق العام"، لافتا إلى أنه "بالنسبة لمادة الفيول الموجودة في معامل الذوق فقد صدر بيان اعلامي من مؤسسة كهرباء لبنان يقول ان هذا الفيول مطابق للمواصفات بحسب نتائج الفحوصات التي أجريت في لبنان والخارج، وهناك أوراق ثبوتية تؤكد ذلك، وهذا الفيول ليس مضرا على المستوى البيئي والصحي، وهو ضرورة من اجل تسيير المرفق العام".

وبحسب فياض، شدد المجتمعون على "أهمية تشغيل معمل الذوق والدخان الأسود المنبعث منه وهو ينبعث عند التشغيل، مع العلم اننا نفضل الحلول الاخرى، إنما في ظل عدم تواجد نوع آخر من الفيول يبقى هذا الحل أفضل من عدم أعطاء كهرباء للمرافق العامة بانتظار اعادة العمل باستبدال الفيول العراقي".

وبالنسبة للهبة الإيرانية، ذكر فياض أن "ميقاتي أعاد التأكيد أنها ليست مشروطة، وأطلعناه على وفد اللجنة الفنية الذي سيقوم بزيارة إيران للاطلاع على مواصفات الفيول الذي نحتاجه والكميات التي ستكون متاحة لنا"، مضيفًا: "أطلعناه على ما نقوم به لجهة البحث عن مصادر اخرى للفيول".

وذكر أنه "أجرى اتصالا بوزير النفط الكويتي، خصوصًا ان الكويت تقف دائما الى جانب لبنان، وهي مع جميع اللبنانيين من دون تمييز، وسنتابع هذا الموضوع، كما اننا على اتصال مع دولة الجزائر الشقيقة لإعادة إمكانية إحياء استجرار الفيول من هناك".

وتابع فياض: "تحدثنا عن العقد مع البنك الدولي واستجرار الغاز من مصر والكهرباء من الأردن، وأعاد الرئيس ميقاتي التأكيد انه، وبحسب الاتصالات التي يجريها، فإن البنك لا يزال مهتما جدا بهذا الموضوع ولن يتخلى عنه، ولدى البنك شرطان للدخول في مرحلة المفاوضات مع لبنان هما: زيادة التعرفة والمباشرة بإجراءات تعيين الهيئة الناظمة. وضعت دولته  في التقدم الحاصل في موضوع التعرفة، حيث قرر مجلس ادارة كهرباء لبنان زيادة التعرفة وتمت مصادقة القرار من قبل وزارة الطاقة، وتم تحويله الى وزارة المالية من اجل الموافقة والمصادقة عليه، وقد لمست من دولة الرئيس ان وزير المال بصدد الموافقة على الموضوع. وعند زيادة التغذية ستؤمن الكهرباء للمواطنين بسعر ارخص بحدود النصف عن  سعر المولدات الخاصة، وسأعقد اجتماعا مع البنك الدولي في وقت قريب للمتابعة ولوضعه في اجواء التطورات المتعلقة بهذا الملف".

ورداً على سؤال عن تاريخ بدء التغذية الكهربائية، أجاب: "يجب أن نكون جديين في العمل، ونحن بحاجة لأن نلاقي الأطراف الأخرى التي ستمد لنا يد المساعدة، وكما سمعتم فإن إيران مدت لنا يد المساعدة، ونحن نريد من الأطراف الموجودة أن تقبل بأن نعقد معها اتفاقيات لجر الفيول مع شروط  دفع مؤخرة، لنتمكن عبر زيادة التغذية من جمع عائدات التعرفة لدفع  ثمن الفيول، وهذا امر يلزمه وقت. يجب ان  يتم القبول بهذا الأمر حتى من دون ضمانات، لأنه لا ضمانات لدينا لاعطائها".

وعن وجود عراقيل سياسية داخلية تعرقل الموافقة على الهبة الإيرانية أوضح: "لم نر عراقيل لغاية الآن".

كما أشار إلى ان الوفد الفني الذي سيزور ايران سيتضمن ممثلين عن وزارة الطاقة ومؤسسة كهرباء لبنان.

وعن إمكانية إطلاقه وعدًا للبنانيين بزيادة التغذية خصوصا أن هناك مناطق ينقطع عنها التيار لأيام، قال: "أنا أشعر مع اللبنانيين، وانا وأهلي نعاني من المشكلة ذاتها، لا يمكنني أن أعد اللبنانيين بتاريخ معين، ولكن تمت الموافقة على تجديد موضوع العقد مع العراق، وهو ما سيحسن الوضع. المبادلة مع العراق تخضع للفيول الذي ينتج، والمفروض عندما يتمكنون من تصدير النوعية المطلوبة أن نتمكن من تحسين التغذية، وان شاء الله سيتحقق ذلك في الشهرين المقبلين".

وفيما بتعلق ببيان وزير البيئة حول نوعية الفيول في معمل الذوق، قال: "سأتحدث مع وزير البيئة في الأمر، ولكن الفيول grade B هو أفضل من grade A بالنسبة للصحة العامة وللبيئة، وهو مطابق للمواصفات بحسب كل الفحوصات التي أجريت من  قبل جهات خارجية ومن ضمنها veritas".

وحول استجرار الكهرباء من الأردن ومصر، قال إن "البنك الدولي أعاد إحياء الاجتماعات معنا لمتابعة العمل على موضوعي التعرفة والهيئة الناظمة، واطلعتهم على تقدم العمل في  هذا الشأن. اما بالنسبة إلى التعرفة فالقرار جاهز ويلزمه مصادقة من وزير المالية، وقرار استثنائي من رئيسي الجمهورية والحكومة. أما بالنسبة إلى الهيئة الناظمة فبات لدي تصور لهيكليتها التنظيمية من أجل البدء بإطلاق آلية استدراج الطلبات".

 

نجيب ميقاتيوليد فياض

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة