العالم

الخارجية الروسية: الغرب يتبع نهجاً مدمراً حول الكيميائي المزعوم في دوما السورية

25/03/2019

الخارجية الروسية: الغرب يتبع نهجاً مدمراً حول الكيميائي المزعوم في دوما السورية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أصبحت أداة جيوسياسية لتحقيق مصالح عدد من البلدان الغربية.

وجاء في البيان الصادر عن الخارجية الروسية: "عقب جلسة المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائي التي عقدت في لاهاي يومي 12 و15 آذار/ مارس الجاري، علينا أن نعلن مع الأسف أن الغرب أظهر مرة أخرى نهجًا مدمرًا لكل شيء، بطريقة أو بأخرى، كان يمكن أن يوضحوا ظروف ما يجري حولهم  "الملف الكيميائي" السوري".

واضاف البيان أن "هذه المرة قاموا بحظر اقتراح روسيا وعدد من الدول الأخرى حول تحديد حقائق استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وذلك بمشاركة جميع خبراء بعثة المنظمة دون استثناء والذين شاركوا في تحقيق الحادث الكيميائي في مدينة دوما في نيسان/ أبريل 2018، والذي استمر لمدة عام تقريبًا، وكان ذلك بمثابة ذريعة للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لشن هجوم صاروخي على منشآت الأبحاث السورية في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة وغيره من معايير القانون الدولي".

وختم البيان "هذا بالضبط ما توصل إليه الخبراء العسكريون الروس الذين زاروا دوما السورية، خلال بضعة أيام بعد الحادث، وتحققوا من جميع ملابسات الحادثة، التي لا علاقة لها اطلاقا بالطيران السوري، والتي تم التلميح إليها علانية في تقرير بعثة الكشف عن الأسلحة الكيميائية في سوريا".

إقرأ المزيد في: العالم