intifada

نقاط على الحروف

معادلة الردع انتهت: المجد للنيران تدك الاحتلال

07/08/2022

معادلة الردع انتهت: المجد للنيران تدك الاحتلال

د. زكريا حمودان
لا حياد في قضية فلسطين، التطرف ضد العدو هو العنوان اليوم ولا نرضى أقل من ذلك بشيء.

حافظت قوى المقاومة على التدخلات والوساطات الغادرة بعد معركة إذلال "اسرائيل" في "سيف القدس"، لكن الغدر المشترك اسقط قادة من حركة الجهاد ولن يسقط القضية ابدًا بل اشعل نيرانها في قلب الاحتلال.

لقد فتحت عملية اغتيال الجعبري النار على الاحتلال الذي ستحرقه صواريخ ومسيرات مجدها يعود الى الجمهورية الاسلامية في ايران الداعم الأوحد لقوى المقاومة، وهنا نكون على ثقة بأننا أمام نصر جديد شبيه ببطولات حزب الله في لبنان وسوريا، وصواريخ اليمن التي دكت معقل آل سعود والمطبعين في الخليج حتى أوجعتهم وأوصلتهم للاستسلام.

الجهاد الاسلامي وقوى المقاومة اليوم تلقن الاسرائيلي درسا جديدًا سيقدم القضية خطوات جديدة نحو انهاء عمر الكيان المؤقت.

أما نيران المقاومة فكما عودتنا ستطال المزيد من أعماق الاحتلال وستُدخل معادلات جديدة تصيب استراتيجيا المطبعين في اوراق الذل التي وقعوا عليها فتحرقها ثم تنشر رمادها على عروشهم فتقضي على انفاسهم من سمومها.

أما أمد المعركة فكما يبدو لن يكون محدودا، وستكون المفاجآت متتالية وستدخل الفصائل تباعا على خط المعركة بأحجام متعددة لتثبت أن الدم الفلسطيني واحد لا يتجزأ، أما امتداده فهو يبدأ من طهران وينتهي في اقصى العالم العربي في الجزائر والمغرب، مرورا بلبنان وسوريا والعراق.

فلسطين المحتلةسرايا القدس

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة