intifada

لبنان

تفاؤل حذر في مفاوضات الترسيم ولا مفاعيل على الأرض.. بانتظار عودة هوكشتاين

02/08/2022

تفاؤل حذر في مفاوضات الترسيم ولا مفاعيل على الأرض.. بانتظار عودة هوكشتاين

لفحت حرارة المناخ المسيطر المفاوضات الجارية لترسيم الحدود البحرية بين لبنان العدو الصهيوني عبر المفاوض الأمريكي عاموس هوكشتاين، الذي عاد على وقع رسالة المسيّرات واستقبل بفيديو إحداثيات منصة الحفر وسفن العدو قرب كاريش.
لكن نتائج اجتماع بعبدا بين عاموس والرؤساء الثلاثة لم يخرج عن التفاؤل اللفظي، بانتظار القادم من الأيام، وعودة هوكشتاين من الأراضي المحتلة، وما يمكن أن يحمله من جديد.
الحرارة المرتفعة لملف الترسيم لم يتأثر بها الملف الحكومي، وبعد ابتعاد لأكثر من شهر بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، لم يتمكن قرب المسافة الجغرافية بين الرجلين في احتفال عيد الجيش أمس أن يخرج دخانًا أبيض من مدخنة التأليف.

 

"الأخبار": تفاؤل هوكشتين لا يبدّد الغموض | أسبوعان للحل أو المواجهة العسكرية

خُلاصة اجتماع الوسيط الأميركي عاموس هوكشتين مع الرؤساء الثلاثة في بعبدا كانت «لا أبيض ولا أسود». انتزعَ لبنان، بعد تهديد المقاومة لإسرائيل، تراجع العدو عن المطالبة بتعويض مالي عن حقل قانا أو التنقيب في حقول مشتركة. لكن الضيف الأميركي أكد أنه لم يحصل على موافقة إسرائيلية أخيرة على الطرح اللبناني، مؤكداً أن بلاده «مصرة على استكمال الوساطة وإنجاز الاتفاق». ولّدت هذه الوقائع حذراً من أن تكون الرمادية التي اتسمّ بها حديث الوسيط تنطوي على مزيد من التسويف، في انتظار ما سيحمله الأسبوعان المقبلان، وهي المدة التي حدّدها لبنان للحصول على جواب: فإما حلّ أو شرارة تصعيد. وفيما غادر هوكشتين إلى إسرائيل ليلاً عبر الناقورة، أُعلن أن مجلس الوزراء السياسي والأمني (​​الكابينت) الاسرائيلي سيناقش الاربعاء اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

ليسَت المرة الأولى التي يزور فيها الوسيط الأميركي عاموس هوكشتين بيروت، كما أنها ليست المرة الأولى التي يُعرِب فيها عن تفاؤله باقتراب الوصول إلى اتفاق خلال «أسابيع»، مُعلناً عن استعداده للعودة إلى لبنان. غيرَ أن ما أحاطَ بمحطته التي ختمها أمس، من رسالة المسيّرات الثلاث فوق «كاريش»، وصولاً إلى «فيديو الساعة 11» الذي بثّه الإعلام الحربي، نتج منه تقدمّ، اختصرته مصادر سياسية بارزة بـ «سحب الوسيط الأميركي كل كلامه السابق عن التعاون في الحقول المشتركة والتنقيب المشترك وتقاسم الحصص والأرباح عبر شركة واحدة تعمل على الحدود». أما كل ما تبقى، فوصفته المصادر بـ«الرمادي»، إذ أكد هوكشتين أنه «لم يحصل على موافقة إسرائيلية على المطلب اللبناني، لكنه سيسعى لذلك في الأسابيع المقبلة»، متسائلة: «لماذا أتى إذاً؟».

بعدَ اجتماع دامَ حوالي ساعة مع الرؤساء ميشال عون ونجيب ميقاتي ونبيه بري في بعبدا، قال الوسيط الأميركي إنه «متفائل جداً بالوصول إلى اتفاق، وسأعود إلى المنطقة قريباً من أجل ذلك». بعض ما تسرّب من الاجتماع، يُشير إلى أن «هوكشتين أبلغ لبنان مجدداً بالعرض الإسرائيلي حول ترسيم الحدود على أساس الخط 23 مع حصول لبنان على كامل حقل قانا، ولكن في المقابل العودة إلى الخطّ المتعرج في عمق البحر، أي أخذ مساحة من البلوك رقم 8»، علماً أن هذا الطرح «مرفوض لبنانياً». هذا الكلام بقي من دون تأكيد ولا نفي، بسبب تمنّي الرئيس عون على الحاضرين «عدم تسريب وقائع الاجتماع»، لكن الأكيد أن «لبنان الرسمي أبلغه بعدة مطالب»، وهي «العودة إلى الناقورة، الترسيم على أساس الخط 23 من دون أي تنازل عن أي من الحقول في كامل البلوكات، ورفض أي نوع من الشراكة التجارية أو في التنقيب».

وفيما تكتّم الحاضرون على الموقف من حقل قانا، ولم يُجِب أي منهم عمّا إذا كانَ الوسيط نقلَ إقراراً إسرائيلياً بكامل الحقل للبنان، قالت مصادر مطلعة إنه «لم يفعل، بل صرّح بأنه لم ينتزع موافقة إسرائيلية نهائية على الطرح اللبناني». وأضافت أنه «تمّ إبلاغ الوسيط أن الوقت يضيق»، واتفِق على أن يتمّ حسم الأمور خلال عشرة أيام أو أسبوعين على أبعد تقدير». وبعد الاجتماع، أرسل هوكشتين اثنين من أعضاء فريقه إلى السفارة الأميركية في بيروت لكتابة محضر الاجتماع وإرساله فوراً إلى كيان العدو.

وليلاً، أشارت تقارير إسرائيلية إلى أن الوسيط الأميركي «سيصل الليلة من بيروت إلى إسرائيل وسيحمل معه رسائل ومقترحات لتحديد الحدود البحرية». وأشارت «القناة 14» العبرية إلى «ضغوط أميركية في المحادثات مع لبنان للتوصل إلى تسوية». وأضافت: «في لبنان راضون عن تقدم المحادثات بشأن ترسيم الحدود البحرية بين الطرفين والتنازلات الاقتصادية من قبل إسرائيل». ونقلت قـنـاة «كـان» العبرية أن مجلس الوزراء السياسي والأمني (​​الكابينت) «سيناقش الاربعاء اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان».


هوكشتين من بيروت إلى فلسطين المحتلة و«​​الكابينت» الاسرائيلي يناقش الاربعاء اتفاق الترسيم مع لبنان

وتقصّد المسؤولون في لبنان تسريب أجواء إيجابية، يقول العارفون إنها استندت إلى «ما قاله هوكشتين بأن بلاده وإسرائيل تريدان التوصل إلى حلّ واقعي ومنطقي يساعد لبنان على تجاوز أزمته ولا تريدان الحرب أو التصعيد». غيرَ أن الرمادية عدم حمله أجوبة حاسمة على المطلب اللبناني، ولّدت حذراً من أن يكون في ذلك مماطلة إضافية. إذ قالت المصادر إن «لو كانَ الجو إيجابياً فعلاً لسرّع وتيرة التفاوض وعاد إلى تل أبيب ومن ثم إلى لبنان خلال أيام، وليس أسابيع».

وقال أكثر من مصدر متابع إن «هذا الحذر مرده وصول أكثر من رواية نُقلِت عن الاجتماع، منها ما أكد أن هوكشتين تحدث عن مطالبة إسرائيلية بالحصول على البلوك 8 أو جزء منه، وأخرى نفت الأمر كلياً وكأن هناك مناورة ما». ومن ضمن الروايات التي كشفتها مصادر بارزة أن «إسرائيل تحاول ضمان ما تعتبره حقوقاً اقتصادية تعود إليها، تقع بالتحديد في البلوكات 4 و6 و7 و8 الإسرائيلية. وتوجد هذه البلوكات في محاذاة الخط 23 تماماً، ويعرضها العدو حالياً على دورة التراخيص الرابعة». وبحسب خبراء يُريد العدو الإسرائيلي جزءاً من البلوك رقم 8، لـ«تحرير بلوكاته» من أي تأثير جيولوجي لبناني مستقبلي محتمل، ولكونه يعتقد أن تلك البلوكات لها امتدادات في البلوك 8 اللبناني. من جهة أخرى، يستبق العدو أي استكشافات لبنانية في البلوك رقم 8 من خلال حجز حضور له، ويحاول منذ الآن الاستحصال على النسبة الأكبر من موقع البلوكات لاستخدامها لاحقاً في حال تم اكتشاف وجود تداخل بين البلوكات النفطية، وهو يدّعي أن له حقاً اقتصادياً في البلوك 8، لطبيعة اتصال تلك البلوكات مع أخرى موجودة في البلوك المذكور، كحالة جنوب كاريش وشمال كاريش بالنسبة إلى الخط 29.


وأضافت أن «لبنان طرح سلسلة أمور على هوكشتين، من بينها إصدار إعلان إسرائيلي رسمي بأن حقل قانا يعود للبنان بالكامل، فيما يبقي على المواد الخلافية الأخرى مطروحة للنقاش بها على طاولة المفاوضات غير المباشرة التي طالب لبنان بالعودة إليها خلال أسبوعين»، لكن هوكشتين «لم يبد موافقة على العودة إلى الناقورة إلا بعد إنجاز الاتفاق لتثبيته أو توقيعه، على أن يستكمل هو جولاته المكوكية». وأكدت المصادر أن «ما حصّله لبنان لم يكُن، لولا دخول المقاومة على الخط والتهديدات التي أطلقها نصرالله».

الوسيط الأميركي أنهى جولته بحديث إلى قناة «LBC» قائلاً إن «جلسة اليوم كانت مهمة وتمكنا من مقابلة الرؤساء الثلاثة، وهناك طرف آخر في هذا الأمر لذلك لم نكن جميعاً في الغرفة نفسها، وعلينا أن نناقش مع الطرف الآخر أيضاً». ولفت إلى أن «الأجواء خلال الأسابيع القليلة الماضية وعند كلا الطرفين تدل على استعداد لأخذ المفاوضات على محمل الجد لمعالجة القضايا مباشرة، وأتمنى أن نتمكن من تضييق الفجوات، وأعتقد أننا قمنا بتضييق الفجوات قبل أن نصل إلى هنا». وعن اتهام بري الولايات المتحدة بالتدخل في عمل شركة «توتال» وبلوك رقم 9، قال «أنا متأكد من أن شركة توتال وقيادتها يمكنها اتخاذ قرارات بشأن مكان الحفر من دون الولايات المتحدة». وعن التهديدات التي وجهها حزب الله أخيراً، قال إن «الولايات المتحدة كانت واضحة جداً بأن الطريقة الوحيدة للتوصل إلى حل لهذا النزاع الطويل الأمد من خلال طاولة المفاوضات».

 

"البناء": تقدُّم في مسار الترسيم نحو الشروط اللبنانيّة على إيقاع حضور معادلات المقاومة
تقدُّم جيّد لكنه غير كافٍ. هذا هو التوصيف الذي أطلقه مصدر على صلة بملف التفاوض لجولة المحادثات الرئاسية مع الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين، فللمرة الأولى يبدو الوسيط الأميركي جدياً ومستعجلاً ومتواضعاً متخلياً عن لغة الوعظ والنصح، تحت شعار ليس لديكم شيء فاحصلوا على ما هو متاح كي لا تخسروا كل شيء. ويضيف المصدر أن علامة الجدية تمثلت بطرح هوكشتاين لأسئلة محددة حول ما بدت أنها عروض استكشافيّة إسرائيليّة، كمثل مقايضة مناطق شمال الخط 23 بمناطق موازية جنوبه، أو كيفية النظر اللبنانية لفرضية تداخل الحقول، دون أن يعرض الاستثمار المشترك أو اقتطاع مساحات من البلوكات 8 و9، أما علامة السرعة فتمثلت بسفر هوكشتاين الفوريّ إلى الأراضي المحتلة بعدما أرسل معاونوه الى المفاوضين الإسرائيليين ملخصاً عن نتائج محادثاته اللبنانية، وبخلاف عاداته في الاستعلاء والنصح والوعظ تحول هوكشتاين إلى وسيط مهذّب، يسأل وينصت، وعندما يستطرد كما فعل بمحاولة حرف الحديث التفاوضيّ لفتح باب البحث بالتسهيلات لاستجرار الكهرباء من الأردن والغاز من مصر والتعقيدات التي تواجهها، وردعه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طالباً البقاء في الموضوع وعدم تشتيت النقاش، التزم فورا معتذرا، وكانت المعادلة الأبرز برأي المصدر التي اختصرت الأجواء الجديدة، هي في السؤال الذي طرحه هوكشتاين على الرؤساء حول ما إذا كانت لديهم ضمانات لعدم تعرّض المنصات الإسرائيلية لاستخراج النفط والغاز لأي استهداف من جانب المقاومة ما لم يتم التوصل الى اتفاق، وجاءه الجواب تعبيراً عن توازن الردع الذي يفسّر وحده السرعة والجدية والتواضع، بأن لا أحد يستطيع تقديم ضمانة، بل إن لا ضمانة لعدم حدوث الاستهداف في حال استمرار المفاوضات بما يتعدى المهلة المعقولة لأسابيع مقبلة دون نتيجة، وانه فقط في حال التوصل الى اتفاق يُرضي لبنان بنيل الحد الأدنى من حقوقه وفقاً لعرضه الأخير غير القابل للتفاوض بعدما تنازل عن الخط 29، فإنه يمكن البحث بالحديث عن توازن الأمن على طرفي معادلة التنقيب والاستخراج. ويقول المصدر إن الحديث عن توازن القلق الأمني واليقين القانوني ظهر للمرة الأولى على لسان هوكشتاين، الذي كان يتحدث عن هذه المعادلة بالنسبة للبنان فقط، كما جاء في كلامه الإعلامي للمؤسسة اللبنانية للإرسال، في تفسيره لسبب إحجام شركة توتال عن القيام بالتنقيب في الحقول اللبنانية.

في الحصيلة تبلغ هوكشتاين من الرؤساء موقفاً لبنانياً واحداً متماسكاً، يقوم على ثلاث لاءات، لا تنازل عن الخط 23 وحقل قانا كخط للترسيم وعن حق التنقيب والاستخراج، ولا مقايضة بين شمال الخط 23 وجنوبه، ولا لأي شكل من الاستثمار المشترك مع كيان الاحتلال، وبالمقابل خرج هوكشتاين من اللقاء وهو على ثقة بأنه إذا مضى شهر آب دون التوصل الى اتفاق ينسجم مع اللاءات اللبنانية فإن المقاومة ستتكفل باستهداف منصات النفط والغاز الاسرائيليّة.

وخطف الاجتماع الرئاسي في بعبدا الذي انضم اليه الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود الجنوبية عاموس هوكشتاين الأضواء، في ظل مناخٍ تفاؤلي خرج به المشاركون في الاجتماع، بالتوازي مع ضخ الوسيط الأميركي أجواء إيجابية عن قرب التوصل الى حلٍ لأزمة الترسيم، إلا أن هذا التفاؤل مشوب بحذرٍ شديد وفق مصادر «البناء» بسبب التجربة غير المشجعة مع الوسطاء الأميركيين السابقين ومع هوكشتاين تحديداً الذي يتصف بقدرته وبراعته في المناورة والتسويف.

واستقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيسي مجلس النواب نبيه بري وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، قبل أن يصل هوكشتاين وسفيرة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان دوروثي شيا والوفد المرافق الى بعبدا، حيث عُقد اجتماع موسع شارك فيه الرئيس عون والرئيسان بري وميقاتي، ونائب رئيس مجلس النواب الياس بوصعب والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم والمدير العام لرئاسة الجمهورية أنطوان شقير ومستشار الرئيس بري علي حمدان.

وبعد الاجتماع الذي استمرّ ساعة من الوقت، والذي بدا من مواقف من شاركوا فيه أنه كان «ايجابياً»، قال هوكشتاين بعد الاجتماع: «ممتنّ للرئيس لأنه دعا لهذا الاجتماع في حضور الرؤساء ومتفائل جداً للتوصل الى اتفاق بشأن الترسيم في الأسابيع المقبلة عند العودة الى بيروت لاستكمال المفاوضات».

من جانبه قال بوصعب في دردشة مع الصحافيين: «الأجواء إيجابية والجميع خرج مرتاحاً من اللقاء ولم يطرح هوكشتاين علينا تقاسم الثروات أو الأرباح أو البلوكات مع العدو، ولبنان جدد المطالب ببلوكاته كاملةً ولم يطلب منا أحد قضم البلوكات وتمديد الأنابيب». أضاف بو صعب: «الفجوة ضاقت والفترة الزمنية التي تفصلنا عن عودة هوكشتاين مع جواب إلى بيروت ستكون قصيرة». بدورهم، قال بري وميقاتي واللواء إبراهيم إن «الاجواء ايجابية وكلو منيح ان شاء الله».

ثم انتقل الوسيط الأميركي الى وزارة الخارجية، حيث التقى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال ​عبدالله بو حبيب​، الذي أكد أن «هناك تقدماً هائلاً وملحوظاً، والمفاوضات لم تنتهِ بعد، لكنها سائرة»، ولفت، في تصريح تلفزيوني، إلى أنّ «هوكشتاين لاحظ وقال إن الموقف اللبناني واحد»، مشدّدًا على أنّ «هناك أكثر من قضية نواجهها، والموقف اللبناني فيها موحّد كالنزوح السوري​«. وأكد أنه «بدون اتفاق، لا أحد يستطيع استخراج ​الغاز​».

ولفتت مصادر أحد المشاركين في الاجتماع لـ»البناء» الى أن «الأجواء إيجابية حتى الساعة والأهم أن لبنان أكد على وحدة الموقف بإصراره على التمسك بحقه من خلال العودة الى المفاوضات وعدم تنازله عن حقه في حدوده وثروته وأنه متمسك بالتنقيب عن ثروته في بلوكاته والسماح للشركات الملتزمة لاستكمال أعمال الحفر والاستخراج بعيداً عن أية ضغوط خارجية». إلا أن المصادر شددت على أن «الأمور ما زالت في اطار البحث ولم يتم التوصل الى نقاط متقاربة وهذا ما دفع لإعطاء مهلة أسبوعين أو ما يزيد ليعود الوسيط الأميركي بجواب من جانب العدو الإسرائيلي».

ولفتت مصادر بعبدا الى أن «الموقف الرسمي اللبناني أجمع خلال الاجتماع مع الوسيط الأميركي على ثلاث نقاط: التمسك بالخط 23 وحقل قانا كاملاً والتمسك بكامل الحقوق والحقول».

وأفادت قناة المنار، أن هوكشتاين غادر لبنان أمس، عبر معبر الناقورة الى فلسطين المحتلة لنقل ما سمعه من اللبنانيين الى المسؤولين الإسرائيليين بأسرع وقت ممكن. مشيرة الى أن العربة وضعت على السكة لكن الوصول الى محطة الأمان هو الأهم قبل نفاد الوقت وفوات الأوان.

وإذ حذرت مصادر «البناء» من أن «الشيطان يكمن في التفاصيل»، أفيد أن «المقترح الإسرائيلي ينطلق من إحداثيات الخط 23 وينحرف شمالاً وصولاً إلى خط الوسط بين لبنان وقبرص ويمنح لبنان كامل حقل قانا مقابل حصول تل أبيب على مساحة شمال الخط 23». وتردد أن هوكشتاين أتى بطرح اسرائيلي يقضي بإعطاء لبنان حقل قانا كاملاً مقابل الدخول أكثر في الخط 23 مع أجزاء من البلوك رقم 8.

ووفق مصادر إعلامية فإن الوسيط الأميركي سمع من الثلاثي المفاوض، رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف ورئيس مجلس النواب نبيه بري، أنّ لبنان لن يقبل بأقل من حقل قانا والخط 23 كاملًا». ولفتت المصادر إلى أنّ «هوكشتاين ذكر للحاضرين أن حقل قانا لكم، لكن إسرائيل لن تقبل بأي مطلب جنوب الخط 23، والموقف اللبناني ذكر بأننا لن نقبل بأي مطلب إسرائيلي شمال الخط 23». وذكرت المصادر، أنّ هوكشتاين سمع من الجانب اللبناني، أنه إن كنتم ستأخذون وقتًا للرد علينا، فاسمحوا لشركة «توتال» ببدء التنقيب في لبنان كما فعلت «إسرائيل»، وطالب الجانب اللبناني بـ»السماح لتوتال فورًا بالبدء بعد الاتفاق»، ومن جهة أخرى كشفت المصادر، أنّ «هوكشتاين سأل أنه في حال عدم التوافق، هل تضمنون عدم التعرّض لمنصة الاستخراج الإسرائيلية، فأتاه الرد بأننا لا نضمن ذلك».

لكن معلومات «البناء» تشير الى أن العرض الذي قدّمه الوسيط الأميركي بمثابة مقايضة بين منح لبنان الخط 23 مع مساحة 160 كلم مربع جنوب الـ 23 مع حقل قانا كاملاً، مقابل خط متعرج يمنح «إسرائيل» مساحة 180 كلم مربع شمال الخط 23 مع اشتراط تضمين الاتفاق يتحدث عن أنه في حال تداخل الحقول عند الحفر يكون الحل اما بتقاسم الحقول أو تبادلها، لكن الرد اللبناني أتى على لسان عون بالتمسك بالخط 23 وعدم المس بالبلوك 8 ولا بحقل قانا وهنا وعد هوكشتاين بمراجعة الإسرائيليين وحاول الخروج من الحديث وانتقل الى ملفات أخرى، لكن عون أشعره بأن مهمتك واحدة تقتصر على ترسيم الحدود.

أوساط مطلعة كشفت لـ»البناء» أن «هوكشتاين وخلال الاجتماع حاول تشتيت الكلام وحرفه عن موضوعه ومساره لكن الرئيس عون تدخل عدة مرات لضبطه، وذلك بعدما فتح موضوع البنك الدولي والاستثناءات الأميركية على قانون قيصر لحصول لبنان على الغاز والكهرباء من الأردن ومصر كما حديثه عن الهبة الإيرانية. وأكدت الأوساط أن الإيجابية التي خرج بها المسؤولين لا تعكس حقيقة الواقع، فالوسيط الأميركي لم يقل للرؤساء إنه سيزور فلسطين المحتلة لاستكمال التفاوض مع الاسرائيليين بل قال إنه سيعود وخلال أسابيع ولم يحدد مهلة محددة بل تركها مفتوحة، ما يعني أن المدة مشبوهة وضرب من ضروب التخدير الأميركي لتعطيل تهديدات المقاومة.

ورأت الأوساط أن سفر الوسيط الأميركي الى فلسطين المحتلة عبر بوابة الناقورة هو تحدٍ للدولة بعد توقيف المطران موسى الحاج ومصادرة الأموال والعتاد التي كانت بحوزته، مذكرة بأن معبر الناقورة مفتوح فقط للأمم المتحدة وبعض الاستثناءات، لكن ليس للسفراء الأجانب، وبالتالي إن اختياره للطريق البري للانتقال الى فلسطين المحتلة رغم علمه بحساسية الأمر، هو رد أميركي – إسرائيلي غير مباشر في قضية توقيف المطران الحاج تشبه انتقال الرئيس الأميركي جو بايدن من «مطار إسرائيل» الى السعودية.

ويرى خبراء في الشؤون السياسية والعسكرية عبر «البناء» أنه وبعد تقييم ما دار من مفاوضات ومقترحات وأسئلة وحوارات بين الوسيط الأميركي والمسؤولين اللبنانيين، فإن الأميركيين يحاولون تخدير الدولة اللبنانية وبالتالي المقاومة لتمرير شهري آب وأيلول بأجواء هادئة لتحقيق هدفين إسرائيليين مباشرين: الأول ضمان استخراج الغاز من كاريش والحقول المجاورة، والثاني تأجيل أي تنازل إسرائيلي عبر توقيع اتفاق الترسيم مع لبنان الى ما بعد الانتخابات في «إسرائيل»». 

وعلمت «البناء» أن حزب الله سيجري تقييماً للاجتماعات الرئاسية ومجريات التفاوض مع الوسيط الأميركي وكذلك الاطلاع على الموقف الحقيقي للدولة لتقدير الموقف والبناء على الشيء مقتضاه، فإذا لم يحصل الاتفاق قبل أيلول وبدأ الإسرائيلي بالاستخراج فإن المقاومة ستنفذ تهديداتها بالنار ميدانياً والعمل وفق مضمون الرسالة اللبنانية المرسلة الى الأمم المتحدة مؤخراً التي تحرّم على العدو العمل في المنطقة المتنازع عليها.

 

"الجمهورية": الترسيم: تفاؤل حذر..

وقد كان عيد الجيش هذا العام، مناسبة وطنية جامعة للتأكيد على أنّ المؤسسة العسكرية مستمرّة رغم المعاناة التي أصابتها، والاعباء التي تكبدتها، وستبقى صامدة حتى ولو باللحم الحي. وللتأكيد أيضاً على أن قيامة لبنان لا بدّ حاصلة، وقاهرة لكل الصعاب التي ألمّت بهذا البلد الصغير، ولكل العقليات التي عاثت فيه تخريباً وتغليباً لمصالحها، وأسقطت الدولة في وضع فوضوي مختلّ، خَلّع كلّ مؤسساتها، وشلّ كل مفاصلها السياسية والادارية، وجفّف خزينتها، وترك الشعب اللبناني بكل فئاته فريسة سهلة امام لصوص التجويع وعصابات السطو على ودائع اللبنانيين.

تفاؤل حذر

على أن مناسبة هذا العيد الوطني، ارتدّت أهميّة اضافية، بتزامنها مع إشاعة اجواء تفاؤل حول قرب الاتفاق على ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل، وهو الملف الذي يعوّل عليه في تمكين لبنان من الاستفادة من ثرواته البحرية وتجاوز ازمته الاقتصادية والمالية الخانقة.

ولقد وصف اللقاء، الذي عقد في القصر الجمهوري في بعبدا أمس، وجمع الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري ونجيب ميقاتي بمشاركة الوسيط الاميركي آموس هوكشتاين، بأنه محطة بالغة الأهمية على طريق الحسم النهائي لهذا الملف بعد سنوات طويلة من الأخذ والرد حوله بين الجانبين اللبناني والاسرائيلي. وكان اللافت تَزامنه مع ضخ إيجابيات على هذا الصعيد خلافاً لكل الزيارات التي قام بها الوسطاء الاميركيون الذين تعاقبوا على هذا الملف وصولاً إلى هوكشتاين.

على أنّ التفاؤل، كما يقول معنيون مباشرون بملف الترسيم لـ»الجمهورية»، هو امر موجود، تِبعاً لما طرحه الوسيط الاميركي، والتجاوب الذي أبداه مع الموقف اللبناني الموحد الذي عبر عنه الرؤساء الثلاثة.

وبحسب هؤلاء فإنّ جو اللقاء كان مريحاً بصورة عامة، وهوكشتاين قدم طرحاً يمكن اعتباره متطورا ومتقدما وأكثر وضوحاً من السابق، وبَدا من خلال ذلك وكأنه يسعى من خلال طرحه الى أن يطمئن الجانب اللبناني الى جدية الولايات المتحدة الاميركية وسعيها إلى انهاء سريع لملف الترسيم بما يحقق مصلحة مشتركة بين لبنان واسرائيل. لافتاً في سياق عرضه إلى أنّ واشنطن راغبة في حصول اتفاق نهائي بين الجانبين في غضون اسابيع قليلة لا تتجاوز نهاية شهر آب الجاري. بما أوحى وكأنه ضامن سلفاً الموقف الاسرائيلي مما طرحه.

ولكن على الرغم من هذا الجو المريح، فإنّ التفاؤل الذي أُشيع، يبقى تفاؤلا حذرا لا يعوّل عليه حتى نتبلغ بالموقف الاسرائيلي الذي لم نعتد منه سوى على الخداع والمماطلة والمناورات وزرع الالغام والمفخخات التي يهدف من خلالها الى قرصنة حقوق لبنان وحدوده البحرية. وبالتالي، مع وضوح الموقف الاسرائيلي النهائي الذي وعد هوكشتاين بنقله سريعا يبني لبنان على الشيء مقتضاه.

ولكن ماذا طرح هوكشتاين؟

بحسب مصادر موثوقة لـ»الجمهورية» فإن ما طرحه الوسيط الأميركي في جوهره يضمن حدود لبنان البحرية الى الخط 23، وحقه في حقل قانا كاملا، الا أن هناك بعض التفاصيل العالقة تستوجب البحث والنقاش.

ورفضت المصادر تأكيد أو نفي ما تردّد عن أن طرح هوكشتاين يقضي بموافقة اسرائيل على الخط 23 للبنان على أن يقابله تعرّج شمالاً في الخط وصولاً الى خط الوسط ما بين لبنان وقبرص، بما لا يمنح لبنان كامل حقل قانا مقابل حصول اسرائيل على مساحة مماثلة شمال الخط 23، الا ان المصادر لفتت الى انّ هذا الطرح ليس بجديد، سبق أن طرحته اسرائيل ونقله هوكشتاين، ورفضه لبنان. والموقف الرسمي الذي تبلغه هوكشتاين جوهره أن لبنان متمسك بحدوده البحرية كاملة، ولن يتخلى عن الخط 23 وحقل قانا كاملاً.

الاجتماع

وكان لقاء الترسيم في القصر الجمهوري قد انعقد في الحادية عشرة والنصف قبل ظهر امس، واستمر لساعة ونصف الساعة، وحضره الرؤساء الثلاثة وهوكشتاين ومساعدوه والسفيرة الاميركية دوروثي شيا، ونائب رئيس مجلس النواب والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ومدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير مستشار رئيس مجلس النواب علي حمدان والمستشار الديبلوماسي لرئيس الجمهورية السفير اسامة خشاب. ووفق المعلومات الرسمية التي وزّعت حول اللقاء الموسّع فإنّ هوكشتاين عرض على الجانب اللبناني حصيلة المشاورات التي اجراها مع المسؤولين الاسرائيليين في ما خَص مسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، واستمع الى موقف لبناني موحد وفق الثوابت اللبنانية المعلنة.

هوكشتاين

وتحدث هوكشتاين الى الصحافيين فوصف المحادثات التي أجراها بـ»المهمة جدا» وقال: «أنا مُمتنّ للرئيس عون على دعوته الى هذا الاجتماع في حضور الرؤساء الثلاثة، وتشرفت بذلك لمناقشة هذه المسألة المهمة جدا مع ممثلي الحكومة اللبنانية. وابقى متفائلاً في مواصلة التقدم الذي حصل في هذا الملف خلال الاسابيع المنصرمة، وانتظر عودتي مجددا وقريبا الى المنطقة للانتهاء من هذا الملف والوصول الى النتيجة المرجوة».

بري وميقاتي

وبعد اللقاء سُئل الرئيس بري عما إذا كان الاجتماع ايجابياً؟ فاكتفى بالقول: «إن شاء الله خير». اما الرئيس ميقاتي فلم يُدل بأي تصريح وهو يغادر قصر بعبدا، مكتفياً بإشارة ايجابية من يده. فيما اكتفى اللواء ابراهيم بالقول: «كل شي منيح».

اما بوصعب فقال إن «الاجواء ايجابية، والفجوة في الخلافات الموجودة في هذا الملف قد ضاقت والفترة الزمنية التي تفصلنا عن عودة الوسيط الأميركي إلى بيروت ستكون قصيرة»، لافتاً الى أنّ «الجميع كانوا مرتاحين، وننتظر تحقيق ما تمّت مناقشته خلال الاجتماع وإن شاء الله نرى نتيجة خلال الاسابيع القليلة المقبلة في هذا المجال».

وردا على سؤال قال بو صعب: «لم يطلب منّا أحد قضم البلوكات وتمديد الأنابيب ولبنان طالبَ ببلوكاته كاملة ولم يتغير شيء في موقفه، وهوكشتاين لم يعرض علينا أبدا أي تقاسم للثروة أو البلوكات أو الارباح مع العدو الإسرائيلي».

عند بو حبيب

وبعد اللقاء زار هوكشتاين وزير الخارجية عبدالله بوحبيب، الذي ادلى بموقف لافت اكد فيه على أن الموقف اللبناني موحّد بشكل كبير وقد لاحظ هوكشتاين هذا الأمر. وقال: «هناك تقدم هائل والمفاوضات مستمرة ولم تنته بعد وننتظر ردة الفعل الاسرائيلية».

«أمل»

الى ذلك، أكدت حركة «أمل»، في بيان لمكتبها السياسي امس، «أهمية وحدة الموقف الرسمي والالتفاف الوطني حول موضوع الترسيم بما يؤمن للبنان ورقة قوة لاستعادة حقه في ثرواته وموارده الطبيعية». وشددت على «عدم القبول بأي شكل من اشكال التسلل لتمرير التطبيع تحت أي عنوان كان، والإصرار على عدم التنازل عن الثروة الوطنية والحق اللبناني ومحاولات تمييع الأمور في ملف النفط والغاز». ودعت إلى «ضرورة طلب الحكومة من الشركات الملتزمة التنقيب إلى عدم التلكؤ والتأخر في تنفيذ مهامها والقيام بعملياتها وفقاً للاتفاقيتين الموقعتين».

من جهة ثانية، اعتبرت «أمل» انّ «ازدياد الازمات وتفاقمها على المستويات كافة يتطلب الإسراع في تشكيل حكومة جديدة وعدم الركون إلى ما رافقَ هذا الواجب السياسي من تردد كبير وغياب المبادرات، ممّا أوصَل البلاد إلى حالة حادة من الانهيارات المتتالية، ليس اقلها العجز عن إيجاد الحلول لمعالجة الازمات. كل هذه العناوين تستدعي حالة طوارئ استثنائية بعيدة عن الحسابات الضيقة والشعبوية وإنجاز التشكيل بما يؤمّن للبنان نافذة إنعاش بالحد الأدنى لتخفيف عبء المعاناة عن كاهل المواطن الذي يئنّ من شظف العيش وقلة الموارد الأساسية لحياته الكريمة». كما شددت على أنه «من الضروري إنجاز الاستحقاق الدستوري لانتخاب رئيس للبلاد بما يشكّل تأكيداً للديمقراطية ويحقق استعادةً للثقة الدولية بلبنان ودوره ومكانته في العالم».

إحتفال الجيش

وكان الجيش قد أحيا عيده السابع والسبعين في احتفال اقامه في الكلية الحربية في ثكنة شكري غانم في الفياضية ترأسه الرئيس عون وحضره الرئيسان بري وميقاتي وشخصيات وزارية ونيابية ودبلوماسيون، وجرى خلاله تقليد السيوف للضباط المتخرجين الـ123 بينهم 46 أنثى، في دورة حملت اسم «مئوية الكلية الحربية».

وفي كلمة له اكد رئيس الجمهورية انّ «الاحتفال بعيد الجيش يحلّ هذا العام في ظروف صعبة تمر بها البلاد، تحت وطأة التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة في ظل اتساع حجم الصعوبات الحياتية والاقتصادية التي يواجهها العسكري أسوة بأهله وعائلته وشريحة واسعة من أبناء وطنه»، مشددا على أنه لا يدّخِر جهداً «في سبيل التخفيف من وطأة هذه الصعوبات ضمن القدرات والامكانات المتاحة والسعي الى ان يبقى لبنان بعيداً عن كل التجاذبات والتأثيرات».

وإذ لفت عون الى أنه «بالتوازي مع حرص لبنان على المحافظة على الهدوء والاستقرار على حدوده الجنوبية»، أكد «حرصنا على حقوقنا في مياهنا الإقليمية وثرواتنا الطبيعية، وهي حقوق لا يمكن التساهل فيها تحت أي اعتبار»، مشيراً الى أنّ «المفاوضات غير المباشرة الجارية لترسيم الحدود الجنوبية البحرية، هدفها الأول والأخير الحفاظ على حقوق لبنان والوصول من خلال التعاون مع الوسيط الأميركي الى خواتيم تصون حقوقنا وثرواتنا، وتحقق فور انتهاء المفاوضات فرصة لإعادة انتعاش الوضع الاقتصادي في البلاد».

وقال: «من موقعي، وانعكاساً لتحمّلي لمسؤولياتي الدستورية، أجدد التأكيد انني، وكما التزمت اجراء الانتخابات النيابية، سأعمل بكل ما اوتيت من قوة من اجل توفير الظروف المؤاتية لانتخاب رئيس جديد يواصل مسيرة الإصلاح الشاقة التي بدأناها».

وأكد من جهة ثانية أن «هذا الإنجاز الوطني لا يتحقق الا اذا تحمّل مجلس النواب الجديد، رئيسا واعضاء، مسؤولياته في اختيار من يجد فيه اللبنانيون الشخصية والمواصفات الملائمة لتحمل هذه المسؤولية»، آملاً «الا يكون مصير الانتخابات الرئاسية مماثلا لمصير تشكيل الحكومة الجديدة التي لم تتوافر لها حتى الساعة المقومات والمعايير الضرورية، لتكون حكومة فاعلة وقادرة على القيام بمسؤولياتها حاضرا ومستقبلا». وشدد في هذا السياق على ان «عدم تشكيل الحكومة يعرّض البلاد الى مزيد من الخضات، ويعمّق الصعوبات الاقتصادية والمالية. ومسؤولية المعنيين أساسية في منع تعريض البلاد الى مزيد من التدهور والترهل».

وفي وقت لاحق امس، استقبل الرئيس عون قائد الجيش العماد جوزف عون على رأس وفد من القيادة العسكرية مهنئاً بعيد الجيش.

واكد قائد الجيش «الإصرار على الصمود باللحم الحي بانتظار انقضاء الازمة التي تعصف ببلدنا. فالجيش يتحمل كامل مسؤوليته تجاه وطنه وشعبه، وسط تعدد المهمات وتشعبها، رافضاً الاستسلام، متمسّكاً بقسمه مهما غلت التضحيات.

وشدد على انه «في خضمّ ما نعيشه اليوم من تعثر لمؤسسات الدولة، تبقى المؤسسة العسكرية الوحيدة والأخيرة المتماسكة، والأساس للكيان اللبناني، والضمانة لأمنه واستقراره كما استقرار المنطقة، خلافاً لكل المشككين والمراهنين على تفككها وانهيارها. ولن نسمح لأحد بالمساس بها. وإنّي على ثقة، بأننا سنجتاز هذه المرحلة الصعبة والدقيقة، بفضل عزيمة جنودنا وإرادتهم، وبدعم اللبنانيين، المقيمين والمغتربين، كما الدول الصديقة».

وقال: «أمامنا استحقاقات وطنية ومفصلية، أقربها ترسيم الحدود البحرية، نلتزم بأي قرار تتخذونه في هذا الشأن لما فيه مصلحة لبنان وخير اللبنانيين. ونعاهد أبناء وطننا، أننا على قسمنا باقون. ما يهمنا، وما يعنينا، هو تحصين المؤسسة العسكرية، وإبعادها عن كل التجاذبات، وإبقائها متماسكة وقادرة على حماية لبنان وصون استقراره».

بدوره، اكد رئيس الجمهورية على ان «لا مجال لليأس في ظل الظروف القاسية التي نعيشها، و»إن شاء الله خير» في ما خَص ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية».

ميشال عونالحدودنجيب ميقاتيعاموس هوكشتاين

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
انتهاء اللقاء الثلاثي حول ترسيم الحدود البحرية.. بري: "الموقف واحد موحد"
انتهاء اللقاء الثلاثي حول ترسيم الحدود البحرية.. بري: "الموقف واحد موحد"
الرئيس عون: لن تكون هناك اي شراكة مع الجانب الإسرائيلي
الرئيس عون: لن تكون هناك اي شراكة مع الجانب الإسرائيلي
اتفاق الترسيم على السكة.. وعون يجمع بري وميقاتي اليوم في بعبدا
اتفاق الترسيم على السكة.. وعون يجمع بري وميقاتي اليوم في بعبدا
لبنان يتسلّم المقترح الأميركي النهائي حول ترسيم الحدود
لبنان يتسلّم المقترح الأميركي النهائي حول ترسيم الحدود
الترسيم في ربع الساعة الأخير.. وانتظار مسودة من هوكشتاين
الترسيم في ربع الساعة الأخير.. وانتظار مسودة من هوكشتاين
"إسرائيل" ما قبل الحسم: حذر من مفاجآت حزب الله
"إسرائيل" ما قبل الحسم: حذر من مفاجآت حزب الله
انتظار لردّ العدو بشأن ترسيم الحدود.. وحماوة المعركة الرئاسية ترتفع
انتظار لردّ العدو بشأن ترسيم الحدود.. وحماوة المعركة الرئاسية ترتفع
بالصور| جدارية "البحرين .. نحو فلسطين": مرسم التحرير والكرامة
بالصور| جدارية "البحرين .. نحو فلسطين": مرسم التحرير والكرامة
السيد نصر الله: المقاومة المقتدرة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام نهب ثروات لبنان.. وكل الخيارات مفتوحة
السيد نصر الله: المقاومة المقتدرة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام نهب ثروات لبنان.. وكل الخيارات مفتوحة
 "الحريق أرعبهم".. العدو يرتعب من الدفاع المدني على الحدود
"الحريق أرعبهم".. العدو يرتعب من الدفاع المدني على الحدود
ميقاتي: سعر الـ 15 ألف ليرة للدولار سيطبّق تدريجيًّا مع استثناءات
ميقاتي: سعر الـ 15 ألف ليرة للدولار سيطبّق تدريجيًّا مع استثناءات
ميقاتي ترأس اجتماعًا وزاريًا أمنيًا.. مولوي: الهجرة غير الشرعية تهدد الأمن القومي
ميقاتي ترأس اجتماعًا وزاريًا أمنيًا.. مولوي: الهجرة غير الشرعية تهدد الأمن القومي
طرابلس شيعت ضحايا مركب الموت... وغضب يلاحق سياسيي المدينة!!
طرابلس شيعت ضحايا مركب الموت... وغضب يلاحق سياسيي المدينة!!
ترسيم الحدود يفجّر الخلافات بين قادة العدو.. ورحلة موت شمالًا
ترسيم الحدود يفجّر الخلافات بين قادة العدو.. ورحلة موت شمالًا
بو صعب: قوة لبنان بموقفه الموحّد والملاحظات ستُرسل غدًا إلى هوكشتاين
بو صعب: قوة لبنان بموقفه الموحّد والملاحظات ستُرسل غدًا إلى هوكشتاين
جلسة "بروتوكولية" دون رئيس.. ومرشح السعودية "يحترق"
جلسة "بروتوكولية" دون رئيس.. ومرشح السعودية "يحترق"
قطار الاستحقاق الرئاسي ينطلق اليوم.. وملف ترسيم الحدود في خواتيمه
قطار الاستحقاق الرئاسي ينطلق اليوم.. وملف ترسيم الحدود في خواتيمه