intifada

لبنان

وفد من قيادة حزب الله جال على الأفران في بعلبك

27/07/2022

وفد من قيادة حزب الله جال على الأفران في بعلبك

جال وفد من قيادة حزب الله في البقاع على الأفران في بعلبك وضم مسؤول النقابات في حزب الله في البقاع شفيق شحادة وطارق الضيقة عن اللجنة الأمنية، وعاينا المشاكل التي تعاني منها أفران بعلبك، وكميات الطحين المسلمة.
 
وشملت الجولة فرني شمسين ونصر الله الفنِّيين الوحيدين العاملين في بعلبك.
 
من جهته شكر مدير فرن شمسين بلال شريف حزب الله على اهتمامه، وعرض أبعاد الأزمة المتمثلة في تسليم كميات الطحين كل يومين أو ثلاثة، حيث تم تخفيض حصة الفرنين إلى النصف تقريبًا، وتوقف بعض المطاحن عن العمل، بحيث لم يبق سوى مطحنة واحدة، وطالب بزيادة الكميات لتلبية حاجات المدينة.

أمّا صاحب فرن نصر الله قاسم نصر الله، فقد لفت إلى أن سبب الأزمة هو وقف استلام الطحين، مشيرًا إلى أن الكمية لا تكفي إلا لست ساعات، وطالب برفع  الكمية إلى عشرة أطنان، على أن تسلم يوميًا وبدون انقطاع.

وفي كلمة لمسؤول النقابات في حزب الله في البقاع شفيق شحادة، قال: "قمنا اليوم بجولة على الأفران، للاطلاع على معاناة المواطنين بموضوع الخبز وزرنا فرني المدينة الوحيدين، وتبين أن المشكلة هي في توزيع كميات الطحين من قبل وزارة الاقتصاد والمطاحن الموجودة في البقاع، وهي مطحنة واحدة، ولا تستطيع تلبية حاجات المنطقة، وما يسلّم للمنطقة لا يوازي أقل من ثلث الكميات المطلوبة لحاجة المدينة.

وأضاف شحادة، من غير المعقول أن يحصل كل ثلاثة أفراد على رغيف خبز واحد، فبعلبك سكانها يزيد عن 300 ألف مواطن وهذا غير منطقي، وتوجه شحادة لوزارة الاقتصاد، مطالبًا إيَّاها بمضاعفة الكميات المخصصة للأفران، وبأن تسلم يومياً بدلًا من كل ثلاثة أيام، كما ناشد القوى الأمنية ووزارة الاقتصاد ومراقبيها تشديد المراقبة على جميع المطاحن، حيث يعمد البعض لبيع مادة الطحين المدعوم بالسوق السوداء.

حزب اللهبعلبك

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة