intifada

خاص العهد

رصد أمريكي لنواب لبنان

26/07/2022

رصد أمريكي لنواب لبنان

لطيفة الحسيني


لم يفهم أحد لماذا حضرت السفيرة الأمريكية دوروثي شيا الجلسة التشريعية اليوم في مجلس النواب؟ عند شيوع الخبر، ظنّ بعض الصحافيين أنها مزحة أو شائعة، لكنها سرعان ما تحوّلت الى صورة حيّة. بُعيد انطلاق الجلسة بـ15 دقيقة، حضرت على عجل كي لا تفوّت أيّ تفصيل.

بعنايةٍ كبيرة، دخلت القاعة العامة لمجلس النواب حيث خُصّص لها مقعد متقّدم مُنع الصحافيون من العبور أمامها، ربّما كي لا تُقاطع مشاهداتها. الكلّ يسأل عن السبب؟ في البداية، تناقل الإعلاميون معلومة أنها ستأتي برفقة السفيرة الفرنسية آن غريو، غير أنها أتت منفردة. عن كثب، راقبت تشريع "أصحاب السعادة"، استمعت لشرحٍ دقيق لما يجري أمامها، لم تتحرّك لحظةً من مكانها، مُركّزة على النواب قاطبةً.

خلال الجلسة، غاب التيار الكهربائي مرّتين بفعل أزمة المازوت والمولّد في البرلمان، الكلّ يتذمّر إلّا شيا، تُكمِل انتباهها لكلّ ما يحصل على الرغم من أجواء الحرّ في القاعة. استحالت بُرج مراقبة لا يعرف الانطفاء أو العُطل. المثير للسخرية، تحيّات النائب مروان حمادة لها. بدا أنه يحتفل بمُرافقتها النواب ولو من الطابق العلوي للقاعة العامة، هناك حيث يجلس مندوبو وسائل الإعلام في العادة، أو الضيوف الدبلوماسيون في الجلسات الاستثنائية كانتخاب رئيسيْ البرلمان أو الجمهورية. نوابٌ آخرون يستميتون أيضًا لنيل نظرة من شيا حتى يحقّقوا راحتهم النفسية ربّما.

"الأكشن" في حضور شيا سُجّل لدى اندلاع الإشكال بين نواب حركة أمل ومن يُسمَّون بالنواب الجدد إثر إساءة النائب حليمة قعقور للرئيس نبيه بري. حقّقت السفيرة الأمريكية ما ودّت: شاهدت بأمّ العين كيف تكون السجالات اللبنانية على الأرض.

البعض فسّر حضور شيا اليوم على أنه دعمٌ واضح لبعض النواب الذي يُعوّلون كثيرًا على الدور الأمريكي في لبنان. البعض الآخر ربطه باهتمامها بأحد البنود المُدرجة على جدول الأعمال: مشروع تعديل بعض مواد القانون المتعلق بالسرية المصرفية.

ثلاثُ ساعات متواصلة من رصد النواب قضتها شيا في ساحة النجمة. هكذا بكلّ وقاحة، أنصتت لمُداولات لبنانية تفصيلية وشؤون تشريعية بحتة لم يسبقها أيّ دبلوماسي أو قنصل في أيّة سفارة الى ذلك، ويحدّثونك عن الاحتلال الإيراني!

مجلس النوابدوروثي شيا

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة

خبر عاجل