عاشوراء 2024

الخليج والعالم

السيد رئيسي استقبل الكاظمي.. تأكيد على تعزيز الأواصر بين دول المنطقة
26/06/2022

السيد رئيسي استقبل الكاظمي.. تأكيد على تعزيز الأواصر بين دول المنطقة

لفت الرئيس الإيراني السيد ابراهيم رئيسي إلى أنّه "في سياق توسيع العلاقات بين إيران وجيرانها، نحن نعتبر الشعب العراقي بأنّه الأقرب إلى الشعب الإيراني؛ كما تجمع بين البلدين أوسع العلاقات مقارنة بدول الجوار الأخرى".

كلام السيد رئيسي جاء خلال المؤتمر الصحفي المشترك بينه وبين رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الذي وصل إلى طهران في زيارة رسمية اليوم الأحد.

وفيما رحّب بالوفد العراقي الزائر، أكد السيد رئيسي بأنّ علاقة الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع العراق ليست تقليدية وإنّما متجذّرة في تاريخ البلدين.

وعن محاور الاجتماع الثنائي، أشار السيد رئيسي إلى اتفاق الجانبين على اتخاذ خطوات جديدة لاستكمال الطريق السككي بين شلمجة (جنوب غرب ايران) ومحافظة البصرة العراقية، فضلًا عن تسهيل التعاون المالي والارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية بين طهران وبغداد.

كما أشاد بتعاون السلطات العراقية لتسهيل زيارة الإيرانيين للعتبات المقدسة في هذا البلد، من دون تأشيرة وعبر الطرق الجويّة والبريّة.

واستطرد قائلًا "كما تمّ الاتفاق (اليوم) على توفير المزيد من الظروف بواسطة الحكومة العراقية لتسهيل زيارة الأربعين جوًّا وبرًّا بالنسبة للرعايا الإيرانيين ومعالجة المشاكل التي واجهت الزوار خلال السنوات الماضية".

ولفت في هذا السياق إلى انحسار جائحة كورونا والمشاكل الناجمة عنها، لتأخذ ظروف البلدين والمنطقة منحى مختلفًا عن السنوات الأخيرة.

وحول التعاون الإقليمي، قال السيد رئيسي إنّ "البلدين يؤكدان على تعزيز الأواصر بين دول المنطقة"، وأضاف "نعتقد بأنّ الحوار بين قادة الدول الإقليمية من شأنه أن يحلّ المشاكل الراهنة، مع تأكيدنا على أنّ التدخل الأجنبي لا يحلّ مشاكلنا بل يزيد الأمور تعقيدًا".

وأشار السيد رئيسي إلى التطورات في اليمن؛ مطالبًا برفع الحصار عن الشعب اليمني ووضع حد لمعاناته طوال سنوات، وذلك عبر تفعيل الحوار "اليمني اليمني".

وتابع "نحن نجزم بأنّه لا جدوى في استمرار هذه الحرب التي لم تحقق سوى الألم والمعاناة لشعب اليمن"، مضيفًا أنّ "وقف اطلاق النار من شأنه أن يدفع باتجاه حلّ الأزمة اليمنيّة وإقامة الحوار بين اليمنيين".

وعلى صعيد آخر، تطرّق السيد رئيسي إلى مخطط التطبيع مع الكيان الصهيوني، مؤكدًا أنّ "محاولات هذا الكيان لتطبيع علاقاته مع دول المنطقة لن تجلب له الأمن على الاطلاق".

من جهته، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي "ناقشنا التحديات التي نواجهها في المنطقة واتفقنا على السعي المشترك لتعزيز الأمن والاستقرار فيها".

وأضاف الكاظمي "تمّ الاتفاق على تعزيز العلاقات التجارية، إضافة إلى وضع برنامج لدعم زيارة الأربعينية"، مبيّنًا أنّه "تم سابقًا رفع التأشيرات في المطارات العراقية وفي الأسابيع الماضية تم رفعها ضمن الحدود البرية وضمن حدود معينة".

وبيّن أنّه "تم الاتفاق على التهدئة في المنطقة والعمل الجاد لدعم الهدنة في اليمن وإنهاء الحرب فيها".

مصطفى الكاظمي

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة