40spring

مقالات مختارة

صعود أنجُم محمد بن سلمان

25/06/2022

صعود أنجُم محمد بن سلمان

صحيفة الأخبار - أسعد ابو خليل

يمرّ محمد بن سلمان بأفضل مرحلة من تاريخ حكمه. زعماء العالم يتقاطرون نحوه ويطلبون ودّه. والرئيس الأميركي سيأتي في زيارة تقديم الطاعة والولاء بصورة مُذلّة—للرئيس الأميركي نفسه. كان الرجل (أي محمد بن سلمان) قبل بضع سنوات فقط منبوذاً من دول الغرب باستثناء ماكرون (لأن فرنسا بيسارها الاشتراكي ويمينها من أحرص دول الغرب على رعاية الطغيان السعودي والإماراتي. الثورة الفرنسية لم تعد إلا براميل نفط وصفقات سلاح). محمد بن سلمان نفسه لم يكن يحلم بقدوم هذه اللحظة. بات ضامناً للغطاء الغربي لصعوده على العرش. يأمن اليوم لو مات أبوه أن يصعد إلى العرش ويحظى بتأييد ما يسمّيه اللوبي الإسرائيلي اصطلاحاً بـ«المجتمع الدولي». كيف دارت الدوائر وأصبح الرجل المنبوذ الممنوع من زيارة عواصم الغرب—بحكم الرفض الشعبي له—زعيماً مطلوباً من دول الغرب؟ كيف تمّ نسيان جريمة قال الغرب عنها بأنها لا تُغتفَر؟

محمد بن سلمان لم يكن يوماً أميراً عاديّاً في الحكم السعودي. هو كان منذ انطلاقته من نسق جديد لم نعهده في تاريخ آل سعود. الحكم في المملكة كان نتيجة مفاوضات وتسويات وحسابات دقيقة، في داخل العائلة المالكة وفي خارجها، بين القبائل والحكم وبين القبائل ورجال الدين وبين العائلة والمُستعمرين الرعاة. لكن محمد بن سلمان قرّرَ أن يقضي على الفصائل والأجنحة في داخل العائلة المالكة، وبالتدريج. جفّفَ كل مصادر «مجتهد» الذي أصبح عاطلاً عن العمل. والأجنحة من سمات تركيبة العائلة منذ وفاة الملك المؤسّس. حسابات دقيقة دخلت في صعود الملك فيصل وتشكيل جناح السديريّين بالتحالف مع أجنحة أخرى. وكل أمير نافذ شكّل جناحاً بحدّ ذاته من أولاد المؤسّس وإن اختار بعضهم الابتعاد، مثل محمد بن عبد العزيز أو الملك خالد الذي سمح لنائبه فهد بالحكم فيما هو انصرف لشؤون العبادة والورع. محمد بن سلمان حكمَ ويحكم المملكة على طريقة المُستبدّ الحديث، كما في الأنظمة العسكريّة في بلادنا أو في بلاد بعيدة. يُحسب لهُ أنه قرّر نبذ كل الأعراف والتقاليد في المملكة كي يستقيم له الحكم وحيداً ومتفرّداً. وهذا قد يكون طريقه للديمومة في الحكم أو للحكم لمرحلة وجيزة. المرحلة المقبلة القصيرة ستقرّر أجلَه.

هناك نقاش دارَ في الصحافة الغربيّة قبل أن يقرّر بايدن زيارة المملكة. إعلام آلة الحرب الأميركيّة (وكل الإعلام الغربي هو أداة في يد آلة الحرب، وهو وسيلة نقل بروباغندا أجهزة الاستخبارات التي تمدّ الصحافة بكمّ من التسريبات التي تضمن الطاعة والولاء منهم. ليس هناك من فوارق وتمايز في الإعلام الغربي، وأزمة أوكرانيا أثبتت لمن ساورته شكوك أن الإعلام الغربي وحدة متراصّة وأن وجهة النظر الأخرى ليست في صحافة ليبراليّة أو محافظة بل في إعلام التيّارات السياسيّة التي هي خارج المروحة المقبولة: أي أقصى اليسار وأقصى اليمين). النقاش هنا كان حول ضرورة مصالحة بايدن مع النظامين السعودي والإماراتي. والنظامان لهما حظوة كبيرة في واشنطن ليس فقط بسبب الرعاية المادية للإعلاميّين البارزين في المدينة—على طريقة آخر سفير للشاه الذي كان يولم للإعلاميّين البارزين ويسبغ عليهم الهدايا النفيسة—بل لأن للنظامين دوراً نافذاً في مراكز الأبحاث خصوصاً تلك التي تتعامل مع مواضيع السياسة في الشرق الأوسط. وكل الإعلاميّين يريدون فرصة الحصول على زمالة سنة أو أكثر في مراكز الأبحاث إمّا لتأليف كتاب (غالباً يكون ذا قيمة متدنية مثل كتاب كيم غطّاس الأخير أو كتاب جنيف عبده أو كتاب شادي حميد) أو لكتابة بعض مقالات في الصحافة والظهور على الشاشات في دعاية للمركز الراعي. هكذا تعمل واشنطن على طريقة الإفساد المتبادل بين السفارات السخيّة ومراكز الأبحاث وبين الصحافة والمراكز وبين الحكومة والإعلاميّين المُطيعين.

الضغط على بايدن لتغيير وجهة السياسة نحو السعوديّة والإمارات تفجّر بعد إحجام النظام الإماراتي عن التصويت لقرار في مجلس الأمن ضد روسيا. هذه كانت من الكبائر واعتبر إعلام الإمبراطوريّة الحربيّة أن العلّة ليست في سلوك النظام الإماراتي المُستبدّ بل في سياسات أميركا التي لا تراعي الحلفاء بما فيه الكفاية، وأن إيلاء مسائل حقوق الإنسان يتعارض مع المبادئ الأساسيّة للواقعية في السياسة الدوليّة. والواقعيّة (الكلاسيكيّة أو الهجوميّة) في السياسة الدولية لا تزال هي الآمرة في السياسة الخارجية لأميركا منذ الحرب العالميّة الثانيّة (قبل ذلك كانت الواقعية عاملة لكن مع اختلاف التوجّه حسب المنطقة من العالم).

وهناك حاجة إلى تعديل دراستنا لدور الرئيس في صنع السياسة الخارجيّة. بعد الحرب العالميّة الثانية، وبروز دور فرانكلن روزفلت في إدارة السياسة الخارجيّة بقليل من المشورة مع الكونغرس، نتجت أدبيّات عن دور الرئيس الأميركي لخّصهُ المؤرّخ أرثر شلسنجر في كتاب «الرئاسة الإمبراطوريّة» وحاججَ فيه أن الرئيس يفضّل التعامل مع السياسة الخارجيّة لأنه يستطيع—خلافاً لتعاطيه مع السياسة الداخليّة—أن يعطّل أدوار الكونغرس والرأي العام والصحافة لقلّة متابعة مواضيع السياسة الخارجيّة من قبل العامّة. تحدّث أرون والدفسكي، الأكاديمي الراحل في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، عن «رئاستيْن»: واحدة في مضمار السياسة الخارجيّة ويكون فيها الرئيس قويّاً وأخرى داخليّة يكون فيها الرئيس ضعيفاً، لأن الكونغرس والإعلام والرأي العام لهم آراء يقينيّة في تلك المواضيع. لكن عهد الحروب الأميركيّة، خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، أسّس لبروز إمبراطوريّة حربيّة أكبر من الرئيس ودوره الإمبراطوري المفترض. ليس عابراً أن الرئيس أوباما وترامب حاولا أن يسحبا القوّات الأميركيّة من أفغانستان وفشلا فشلاً ذريعاً بسبب حجم اعتراض المؤسّسة العسكريّة والاستخباراتيّة في البلاد (والإعلام كعادته ماشى مواقف الجهاز الحربي). صحيح أن بايدن سحب بالفعل القوات الأميركيّة لكن قراره قوبل بحملة فظيعة في الإعلام والكونغرس وحتى الرأي العام المنجذب لآراء النخبة في السياسة الخارجيّة. السياسة لم تعد في عصر الإمبراطوريّة الحربيّة حكراً على الرئاسة بل هي انتقلت بقوّة إلى النخبة العسكرية والاستخباراتيّة الحاكمة ومعها يندرج الكونغرس والنخبة الإعلاميّة المتماثلة. تخيّل وتخيّلي أن الكونغرس يزيد في رصد ميزانيّة الدفاع عندما يتقدّم البنتاغون بطلب ميزانيّة ما. يعلم الكونغرس أن لا حدودَ سياسيّة منفعيّة في مردود تلبية طلبات البنتاغون والاستخبارات.

محمد بن سلمان حلمَ بهذه اللحظة منذ اغتيال الخاشقجي، أن ينسى العالم حوله الجريمة التي هي من إنجازات الحاكم السعودي

بايدن فاز بسبب تأييد القطاع الليبرالي النافذ في الحزب الديموقراطي. وهذا القطاع أجبره على انتهاج مواقف جذريّة في السياسة الخارجيّة نحو الخليج بالنسبة إلى سياسي موغل في التقليديّة في السياسة الخارجيّة. هو قال أثناء حملته إنه لا يرى جانباً إيجابيّاً في شخص محمد بن سلمان وإن المملكة يجب أن تكون منبوذة. هذه المواقف، زاد عليها بعد انتخابه برفضه التحادث هاتفيّاً مع محمد بن سلمان وإصراره على عدم تواجده في المحادثات مع والده (طبعاً الطلب ساذج لأنه لا يمكن لبايدن عن بُعد التأكد من خروج محمد بن سلمان من غرفة أو مكتب أبيه). ومقتل الخاشقجي شكّل حملة إعلاميّة واشنطونيّة معارضة للتعامل مع السعوديّة. لكن هناك "إسرائيل" وهي تستطيع أن تؤثّر على الكونغرس والإعلام والبيت الأبيض. اللوبي الإسرائيلي باتَ يعبّر ليس عن مصالح "إسرائيل" فقط بل عن مصالح السعودية والإمارات والتنسيق بين الأطراف الثلاثة كبير، وكان السفير الإماراتي يوسف العتيبة من طابخي هذا التنسيق. لكن ما الذي دفعَ بايدن لتغيير وجهة سياسته نحو محمد بن سلمان؟

أولاً، الهوس بالحرب الأوكرانيّة وضرورة الانتصار على روسيا أصبح أولويّة السياسة الخارجيّة. هذا الإنفاق والتسليح بالمليارات لا بدّ أنهما أثارا شهيّة الدولة التي لا تشبع من المساعدات والأسلحة الأميركيّة. والحرب الأوكرانيّة أصبحت مثل الحرب الباردة: مجمعٌ عليها في الدولة والمجتمع بين الناس (والسقوط الذريع في هذه الحرب كان لليبراليّين واليساريّين في الكونغرس الذين ساروا بلا مساءلة مع إمبراطوريّة الحرب. وحدها مجموعة صغيرة من الجمهوريّين الليبرتاريّين شذّوا عن الإجماع وتعرّضوا—طبعاً للتخوين). "إسرائيل" تريد توحيد صف حلفاء الصهيونية في العالم العربي للتحضير لحروب مستقبليّة وضمان دعم غربي قوي كما ظهر في أوكرانيا.

مخطئ من يختزل أسباب انبطاح بايدن لمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد بالحاجة إلى إنتاج الطاقة لتخفيض أسعار النفط في أميركا. صحيح، ليس هناك ما يثير غضب ونقمة الناخب هنا أكثر من أسعار النفط. جيمي كارتر في معركة إعادة الانتخاب في عام 1980 احتاج إلى الدعم السعودي وناله. الانتخابات النصفيّة على الأبواب واستطلاعات الرأي تضع بايدن المتعثّر (حرفيّاً ومجازيّاً) في واحد من أضعف المواقف لرئيس أميركي. إمكانية إعادة ترشيحه في داخل حزبه غير مضمونة على الإطلاق وخصوصاً أن نائبة الرئيس تفتقر إلى الكفاءة وإطلالاتها باتت مدار سخرية وتندّر. صحيح أن إنتاج النفط من أولويّات الزيارة لكن هناك مسألة إعادة تشكيل المنظومة الإقليميّة ودفن المجموعة العربيّة بضربة واحدة. يريد بايدن أن يبني—تماماً على طريقة الحرب الباردة—جبهة عالميّة عريضة من مختلف المناطق في العالم من أجل تفويت الفرصة على الصين وروسيا في بناء جبهة عالميّة مغايرة. والإمارات والسعوديّة أمعنتا في الدلال في الأشهر الماضية في محاولة لجذب الاهتمام الأميركي. كانت السعوديّة والأردن يهدّدان في آخر سنوات الحرب الباردة بالتوجّه نحو موسكو، لكن الخيار السوفياتي لهما في النهاية لم يكن جديّاً. أميركا تعيد تشكيل العالم اليوم، وهي—من أجل إخضاع المنافسة—تحتاج إلى الدول العربية النافذة المُسيطرة بالقوّة والمال على مقدّرات الجامعة العربيّة.

ثانياً، مسيرة اتفاقات ابراهام لم تتوقّف منذ إطلاقها في آخر عهد ترامب (وشارك لبنان فيها بإعلان قرار المفاوضات في الناقورة مع «حكومة إسرائيل» كما جاء على لسان نبيه برّي، قائد الحركة التي تعتبر "إسرائيل" «شراً مطلقاً»). وبايدن، عندما اعترف أمام الصحافة بأنه بالفعل سيعاكس ما كان قد وعد به (أثناء الحملة الانتخابيّة) من عداء نحو النظام السعودي وإصرار على معاقبة محمد بن سلمان، ذكر مصلحة "إسرائيل" وضرورة السلام بينها وبين العرب كحجّة (صفيقة). وحجّة خدمة مصالح "إسرائيل" فعّالة في السياسة الأميركيّة لأنها تُسكت المعترضين الجمهوريّين والديموقراطيّين على حد سواء. أميركا تحضّر لجبهة أمن قومي إسرائيلي في الشرق الأوسط. دول الخليج، بعد أن أنفقت المليارات على شراء السلاح الذي هو بمثابة خوّة تدفعها لدول الغرب كي تتكفّل بحمايتها (هي المقايضة الشهيرة التي كان ترامب صريحاً عنها)، ستلزّم "إسرائيل" الدفاع عن أنظمتها. محمد بن سلمان اعترف قبل أشهر أنه لا يعتبر "إسرائيل" عدوّاً بل هي حليف («محتمل»). وحكومة العدوّ اعترفت أنها تنسّق عسكرياً واستخباراتيّاً مع الدول العربيّة لحماية مصالحها المشتركة مع أنظمة الخليج. ويعلم محمد بن سلمان أن ثمن الحصول على اعتراف أميركي بشرعية صعوده إلى العرش—الشرعيّة الأميركيّة وليس السعوديّة—سيتضمّن السلام مع العدوّ لكن ليس على أساس صيغة «الأرض-مقابل-السلام»، كما في مشروع السلام العربي الذي رفضته "إسرائيل"، بل على أساس السلام مقابل لا شيء على الإطلاق. الدول العربيّة باعت القضية الفلسطينيّة التي لم تكن يوماً جدّية في الدفاع عن مصالحها. اتفاقات أبراهام ألغت جامعة الدول العربيّة والسعوديّة تعمل كي يصبح النموذج الإماراتي في التحالف مع "إسرائيل" هو نموذج التطبيع الوحيد.

مخطئ من يختزل أسباب انبطاح بايدن لمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد بالحاجة إلى إنتاج الطاقة لتخفيض أسعار النفط في أميركا

سعت السعوديّة وأميركا كي يتغيّر نمط التطبيع الجاري في الأردن ومصر، حيث التطبيع يقتصر على المستوى الرسمي. والسيسي حصل على تغطية غربيّة على استبداده مقابل المزيد من التقرّب لـ"إسرائيل" والمزيد من حصار غزّة والمقاومة الفلسطينيّة. وزيارة محمد بن سلمان للأردن كانت بنفس المسار. الشعب في الأردن يرفض التطبيع بصورة قاطعة لكنّ النظام الرسمي الخليجي سيضغط على الأردن أكثر: لم تمنح السعوديّة مساعدات للأردن منذ عام 2018. والسعودية كانت ضالعة في محاولة الانقلاب (التي أدارها، بصبيانيّة وخفّة، الأمير حمزة) لكنها تريد التطبيع مع النظام مقابل شيء غير ملموس: لم يُعلن عن مساعدات أو استثمارات سعوديّة في الأردن كما حصل بعد زيارة محمد بن سلمان لمصر. الأردن بات معزولاً في الإقليم: بين النظام السوري المنتمي إلى فريق الممانعة وبين النظام المصري الغارق في التطبيع على النمط الإماراتي، فيما تحاول "إسرائيل" نزع صلاحية النظام الأردني في الوصاية على الأقصى، لصالح النظام السعودي نفسه في صفقة مستقبليّة يمكن أن يستفيد منها محمد بن سلمان عندما يُجاهر بالتطبيع الواضح (البيان السعودي-الأردني الرسمي كرّرَ عناوين جريدة «عكاظ»).

ثالثاً، يريد جو بايدن وإدارة الحرب الأميركيّة محاصرة إيران أكثر. المفاوضات النوويّة متعثّرة لأن بايدن—كما في مواضيع أخرى—نكثَ بوعوده في الحملة الانتخابيّة. تريد أميركا المزيد من التنازلات من إيران، غير تلك التي نصّ عليها الاتفاق النووي في عام 2015. وبايدن لم يحاول حتى أن يزيل العقوبات الإضافيّة التي فرضتها إدارة ترامب. وإيران في حيرة من أمرها: هل توقّع على اتفاق يتطلّب منها المزيد من التنازلات مع إمكانيّة خرق الاتفاق، مرّة أخرى، في حال وصل رئيس جمهوري إلى البيت الأبيض، أم هي تمتنع عن التوقيع وتستمرّ في التعامل الذكي (نسبيّاً) مع نتائج الحصار؟

محمد بن سلمان حلمَ بهذه اللحظة منذ اغتيال الخاشقجي، أن ينسى العالم حوله الجريمة (وجريمة قتل الخاشقجي ليست أسوأ جرائم النظام السعودي الذي لم يتورّع عن خطف وتعذيب سعد الحريري والذي كان يعدّ للمزيد من المغامرات قبل أن تتعثّر كل مغامرات الأمير المتهوّر في اليمن وفي القنصليّة في إسطنبول) التي هي من إنجازات الحاكم السعودي. هو حصل على زحف تركي نحو السعودية. إردوغان، الذي هدّد بنشر تسجيلات تثبت بما لا يقبل الشك مسؤوليّة النظام السعودي عن قتل الخاشقجي—صديق الحكم التركي، نسي مسألة الخاشقجي وتعهّد بعدم فتح الموضوع في السرّ أو في العلن. والإخوان المسلمون (بشخص عماد الحوت) غفروا للنظام السعودي حربَه—المستمرّة—ضد حركة الإخوان مقابل مجرّد التعاطي مع الحركة. والنظام الأردني تصنّع نسيان مسؤوليّة الحكم السعودي عن محاولة انقلاب الأمير حمزة وضلوع باسم عوض الله، مستشار محمد بن سلمان. والنظام القطري لم يعد يُحرج النظام السعودي و«الجزيرة» التي تبخّر مجدها منذ 2011 لم تعد تشغل بال النظام السعودي، والإعلام القطري لم يعد ينشغل بخروق حقوق الإنسان في المملكة—التي كانت الشغل الشاغل للإعلام القطري. الساحة العربيّة كلّها خلت لتآمر التحالف السعودي-الإماراتي-القطري، والأنظمة المعترضة أضعف من أن تشكّل جبهة معارضة. والرئيس التونسي الذي فاز بالرئاسة على وعد تجريم التطبيع نسيَ الأمر وهو اليوم بحاجة إلى دعم أنظمة الخليج في استبداده المتنامي، الذي لم يستحق العقوبات الأميركيّة التي تُفرض باسم الديموقراطيّة عندما يخالف نظام ما مشيئة أميركا و"إسرائيل".

الصورة زاهية أمام محمد بن سلمان. طريقه معبّدة للعرش. لم يعد هناك من معارضة له خارج المملكة. والنظام السوري يريد التطبيع مع أي نظام عربي مهما كان وثيق التحالف مع "إسرائيل"، مثل النظام البحريني. وحركة «حماس» لا تشير بالاسم إلى التحالف الخليجي مع "إسرائيل" فيما عصابة رام الله لا تريد من الدنيا إلا المال والمزيد منه لملء جيوب المنتفعين في الحاشية. إيران، خلافاً لتصوير الإعلام العربي، لم تكن المبادرة في الصراعات الإقليميّة والطائفيّة المذهبيّة—وإن كانت أسهمت فيها بسوء تعاملها مع الحروب الطائفية والمذهبية. لكن ممنوع عليها الردّ لأن الخضوع والهيمنة هما الأجندة السعوديّة-الإماراتيّة. الإعلام الغربي نسي الخاشقجي بعد ارتفاع أسعار النفط وبعد نشوب الحرب في أوكرانيا. لم يستثمر إعلام الغرب في حرب كما اليوم في الحرب في أوكرانيا منذ انتهاء الحرب الباردة. لو قبلت أوكرانيا حلاً سلميّاً فإن الإعلام الغربي مصرّ على المضي فيها إلى ما لا نهاية لاستنزاف روسيا—والصين في مرحلة لاحقة.

لكنّ الوضع الداخلي في السعودية هو مصدر القلق الأكيد لمحمد بن سلمان. كم يستمرّ الرجل في استبداده في داخل العائلة المالكة؟ إلى متى يبقى الإخوة وأولاد العمّ والأعمام في الإقامة القسريّة أو السجن؟ كم من السجون سيحتاج للزجّ فيها بمعارضين من رجال الدين والطلبة والأكاديميّين؟ كلّما تقدّم محمد بن سلمان في مشروعه، احتاج إلى مزيد من القمع، كما يحدث في بلد الإمارات حيث عقوبة التغريدة المعارضة هي السجن 15 سنة. ومشاريع محمد بن سلمان الاقتصادية، خصوصاً مشروع نيوم، قد تتجه إلى الإفلاس. سيصل محمد بن سلمان إلى العرش برعاية أميركيّة لكن بشروط قد يدفع ثمنها من رصيده الداخلي—في داخل الأسرة وفي البلاد عامّة. ولاية محمد بن سلمان قد تكون أطول ولاية لملك سعودي أو أقصر ولاية على الإطلاق.

روسياالسعوديةالولايات المتحدة الأميركيةالكيان الصهيونيتركياالتطبيعالخليجمحمد بن سلمانجو بايدنجمال خاشقجيالعالمأوكرانياالكيان المؤقت

إقرأ المزيد في: مقالات مختارة

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
العملية العسكرية الروسية في اوكرانيا: عمليات الدونباس وتحرير بلدة أُودي في خاركوف
العملية العسكرية الروسية في اوكرانيا: عمليات الدونباس وتحرير بلدة أُودي في خاركوف
بالفيديو: كلب روبوتي روسي للأعمال العسكرية!
بالفيديو: كلب روبوتي روسي للأعمال العسكرية!
بوتين: الغرب ينفّذ سياسة الاحتواء للحفاظ على الهيمنة
بوتين: الغرب ينفّذ سياسة الاحتواء للحفاظ على الهيمنة
5 مليارات شخص يواجهون الموت في حالة اندلاع حرب نووية
5 مليارات شخص يواجهون الموت في حالة اندلاع حرب نووية
الغارديان: الغرب قد يطعن أوكرانيا في الظهر
الغارديان: الغرب قد يطعن أوكرانيا في الظهر
المشاط لدول العدوان: صواريخنا ومسيراتنا ستصل إليكم إذا أصريتم على حصار شعبنا
المشاط لدول العدوان: صواريخنا ومسيراتنا ستصل إليكم إذا أصريتم على حصار شعبنا
السعودية: تدشين وحدة أمنية جديدة لقمع المعارضين في الخارج
السعودية: تدشين وحدة أمنية جديدة لقمع المعارضين في الخارج
 أول رحلة برية بين الأراضي المحتلة والسعودية
 أول رحلة برية بين الأراضي المحتلة والسعودية
مستشار محمد بن سلمان يُجنّد جواسيس على "تويتر" والهدف مُعارضون
مستشار محمد بن سلمان يُجنّد جواسيس على "تويتر" والهدف مُعارضون
مطلوب أمني يُفجّر نفسه في جدة
مطلوب أمني يُفجّر نفسه في جدة
الأمن القومي الإيراني: لم ولن يتم التراجع عن الخطوط الحمراء
الأمن القومي الإيراني: لم ولن يتم التراجع عن الخطوط الحمراء
واشنطن والأطراف الأوروبية يدرسون المقترح الإيراني لإحياء الاتفاق النووي
واشنطن والأطراف الأوروبية يدرسون المقترح الإيراني لإحياء الاتفاق النووي
تضامن نقابي عربي مع قضايا الأمة والمقاومة في ذكرى انتصار 2006
تضامن نقابي عربي مع قضايا الأمة والمقاومة في ذكرى انتصار 2006
كاريكاتور العهد
كاريكاتور العهد
الصين تصعّد وتفرض عقوبات على 9 سياسيين في تايوان
الصين تصعّد وتفرض عقوبات على 9 سياسيين في تايوان
الحركة الأسيرة تدعو لخوض معركة استراتيجية بداية أيلول المقبل
الحركة الأسيرة تدعو لخوض معركة استراتيجية بداية أيلول المقبل
فصائل المقاومة الفلسطينية: ندعو إلى تصعيد العمليات ضد الاحتلال
فصائل المقاومة الفلسطينية: ندعو إلى تصعيد العمليات ضد الاحتلال
تحذيرات من تهديدات سيبرانية وتدخل أجنبي مع اقتراب انتخابات "الكنيست"
تحذيرات من تهديدات سيبرانية وتدخل أجنبي مع اقتراب انتخابات "الكنيست"
تمهيدًا لإجراء مصالحة بين الطرفين.. الطائرات الإسرائيلية تعود للهبوط في المطارات التركية
تمهيدًا لإجراء مصالحة بين الطرفين.. الطائرات الإسرائيلية تعود للهبوط في المطارات التركية
هل تعود العلاقات السورية التركية الى سابق عهدها؟
هل تعود العلاقات السورية التركية الى سابق عهدها؟
بايدن يصادق على انضمام فنلندا والسويد لـ"الناتو"
بايدن يصادق على انضمام فنلندا والسويد لـ"الناتو"
أوّل سفينة محمّلة بالحبوب تُبحر من أوكرانيا باتجاه لبنان
أوّل سفينة محمّلة بالحبوب تُبحر من أوكرانيا باتجاه لبنان
تهديدات عسكرية من تركيا للشمال السوري
تهديدات عسكرية من تركيا للشمال السوري
إلغاء قمة بين "اسرائيل" والدول المطبعة معها في السنوية الأولى لاتفاقات ابراهام
إلغاء قمة بين "اسرائيل" والدول المطبعة معها في السنوية الأولى لاتفاقات ابراهام
العراق "يصفع" التطبيع الرياضي وينسحب من بطولة رومانيا
العراق "يصفع" التطبيع الرياضي وينسحب من بطولة رومانيا
المعارضة في الجزيرة العربية تُعلن تضامنها مع المقاومة الفلسطينية
المعارضة في الجزيرة العربية تُعلن تضامنها مع المقاومة الفلسطينية
استكمال التطبيع الجوي بين السعودية وكيان العدو
استكمال التطبيع الجوي بين السعودية وكيان العدو
عبد السلام: ذاهبون إلى تصعيد عسكري كبير في حال فشلت الهدنة
عبد السلام: ذاهبون إلى تصعيد عسكري كبير في حال فشلت الهدنة
تطورات الطلب الصيني على النفط الخليجي تبرز ضرورة تنويع شراكات الطاقة
تطورات الطلب الصيني على النفط الخليجي تبرز ضرورة تنويع شراكات الطاقة
العميد تنكسیري: دخول الصهاينة للخلیج سيزعزع أمن المنطقة
العميد تنكسیري: دخول الصهاينة للخلیج سيزعزع أمن المنطقة
هل تكتب نهاية بايدن في الخليج؟
هل تكتب نهاية بايدن في الخليج؟
قمة جدة تؤكد الالتزام بقواعد حسن الجوار وتدعو لحل سلمي في أوكرانيا
قمة جدة تؤكد الالتزام بقواعد حسن الجوار وتدعو لحل سلمي في أوكرانيا
محمد بن سلمان مستبدّ في الصحراء
محمد بن سلمان مستبدّ في الصحراء
"بلومبيرغ": مشاريع "نيوم" مصدرها أفلام الخيال وتواجه التعثر
"بلومبيرغ": مشاريع "نيوم" مصدرها أفلام الخيال وتواجه التعثر
للمرة الأولى بعد قتله خاشقجي.. بن سلمان يغادر السعودية إلى فرنسا واليونان
للمرة الأولى بعد قتله خاشقجي.. بن سلمان يغادر السعودية إلى فرنسا واليونان
"مجتهد": الصحافي الصهيوني زار مكة بالتنسيق مع ابن سلمان
"مجتهد": الصحافي الصهيوني زار مكة بالتنسيق مع ابن سلمان
بايدن يعلن قتل زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري بغارة جوية في أفغانستان
بايدن يعلن قتل زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري بغارة جوية في أفغانستان
بايدن يطلب من الكونغرس تمديد حالة الطوارئ الخاصة بلبنان
بايدن يطلب من الكونغرس تمديد حالة الطوارئ الخاصة بلبنان
مؤرخ أميركي يسأل: لماذا لا نتوقع تغييرًا كبيرًا من الرئيس؟
مؤرخ أميركي يسأل: لماذا لا نتوقع تغييرًا كبيرًا من الرئيس؟
الديمقراطيون لا يريدون بايدن رئيسًا! 
الديمقراطيون لا يريدون بايدن رئيسًا! 
بايدن في السعودية.. براميل النفط تحجب قضية خاشقجي
بايدن في السعودية.. براميل النفط تحجب قضية خاشقجي
التطبيع التركي ـ الخليجي يعزل الإخوان المسلمين من الائتلاف السوري المعارض
التطبيع التركي ـ الخليجي يعزل الإخوان المسلمين من الائتلاف السوري المعارض
صفقة سعودية تركية تُقفل قضية خاشقجي
صفقة سعودية تركية تُقفل قضية خاشقجي
ابن سلمان يضغط على أردوغان لإنهاء قضية خاشقجي 
ابن سلمان يضغط على أردوغان لإنهاء قضية خاشقجي 
العلوم وإعادة قراءة التاريخ من اجل نهضة عربية
العلوم وإعادة قراءة التاريخ من اجل نهضة عربية
تقرير أممي: عدد الجياع في العالم ارتفع إلى نحو 828 مليون شخص خلال 2021
تقرير أممي: عدد الجياع في العالم ارتفع إلى نحو 828 مليون شخص خلال 2021
حوار "العهد" مع د. عز الدين: عن أزمة الكيان الوجودية والتحولات الاقليمية والدولية
حوار "العهد" مع د. عز الدين: عن أزمة الكيان الوجودية والتحولات الاقليمية والدولية
تصاعد التوتر الاستراتيجي: هل تخلى العالم عن ضوابط الأسلحة النووية؟
تصاعد التوتر الاستراتيجي: هل تخلى العالم عن ضوابط الأسلحة النووية؟
من المسؤول عن أزمة الغذاء العالمية؟
من المسؤول عن أزمة الغذاء العالمية؟
الدفاع الروسية: تحرير بلدة في منطقة خاركوف ومقتل 275 جنديًا أوكرانيا 
الدفاع الروسية: تحرير بلدة في منطقة خاركوف ومقتل 275 جنديًا أوكرانيا 
الدفاع الروسية: تحرير بلدة بيسكي في دونيتسك اكبر معاقل القوات الأوكرانية
الدفاع الروسية: تحرير بلدة بيسكي في دونيتسك اكبر معاقل القوات الأوكرانية
هيمنة خارجية ثلاثية الأبعاد على البحرين
هيمنة خارجية ثلاثية الأبعاد على البحرين
14 آب 2006: جنوح التاريخ وتصحيحه
14 آب 2006: جنوح التاريخ وتصحيحه
بعد أربعين عاما من المواجهة: كيف تآكل التفوق الجوي لدى العدو؟
بعد أربعين عاما من المواجهة: كيف تآكل التفوق الجوي لدى العدو؟