westillwithhossein

عين على العدو

جيش الاحتلال: "حماس" ستبادر في أية حرب قادمة إلى شن عمل بري

17/06/2022

جيش الاحتلال: "حماس" ستبادر في أية حرب قادمة إلى شن عمل بري

أفادت التقديرات لدى قيادة جيش الاحتلال ومؤسسته الأمنية أن حركة "حماس" ستبادر في أية حرب قادمة إلى مفاجأة "إسرائيل" بشن عمل بري، فيما قدم جيش الاحتلال أمس الخميس إيجازًا حول المواجهة المحتملة التالية مع "حماس" في قطاع غزة بعد عام تقريبًا على انتهاء عملية سيف القدس، وعرض المبادئ التوجيهية المتعلقة بها.

وبحسب التقدير العسكري، فإن "حماس" استخرجت العبر، وفي الجولة المقبلة ستحاول القيام بضربة بداية مفاجئة، وذلك على عكس الجولات السابقة التي أعلنت فيها الحركة عن نيتها إطلاق النار نحو "مسيرة الأعلام " في القدس.

ورجحت التقديرات أن تعمل "حماس" على "اختراق الحدود" بعملية برية وليس بإطلاق الصواريخ، كإرسال مسلحين عبر أحد الأنفاق، لذلك يريد جيش الاحتلال القيام بسياسات سميت بالـ "الدفاعية" تعرف باسم "الجدار الحديدي"، عبر نشر سياج على حدود قطاع غزة ينذر من تسلل مسلحين، فيما تقول التوجهات "إن الجيش "الإسرائيلي" لن يدخل غزة عندما لا تكون هناك حاجة الى ذلك، ولكن عندما تكون هناك حاجة إليه سيدخل بقوة"، بحسب ما نقلت صحيفة "معاريف".

وبحسب موقع "إسرائيل نيوز 24"، فإن قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال قدرت أن الضربات الشديدة التي تعرضت لها مناطق نفوذ حركة "حماس" في قطاع غزة والتي تضم الجناح العسكري للتنظيم، دفعت الحركة إلى تعلم الدروس، بحسب زعم الموقع، وأحد الدروس الرئيسية لحركة "حماس" هو أنه بدلًا من الانجرار إلى جولة قتال مع "إسرائيل"، فإنها ستكون قادرة على تسجيل إنجاز كبير فقط من ضربة مفاجئة قد تحدث في أيام عادية وليس بسبب توترات قد تجبر جيش الاحتلال على الدفاع والهجوم الفوري ردًا على ضرباتها، وفقًا لقول الموقع.

حركة المقاومة الإسلامية ـ حماسسيف القدس

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة