intifada

الخليج والعالم

رئيس الطاقة الذرية الإيرانية: الوكالة الذرية رهينة الصهاينة

10/06/2022

رئيس الطاقة الذرية الإيرانية: الوكالة الذرية رهينة الصهاينة

رأى رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي أنّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية رهينة الصهاينة، مُعلنًا عن إزالة 18 كاميرا تابعة للوكالة في المنشآت النووية الإيرانية كانت تعمل خارج سياق اتفاق الضمانات.

وقال إسلامي في تصريح للتلفزيون الإيراني "خلال الأعوام العشرين الماضية كانت كل أساليبهم وسلوكياتهم وحربهم النفسية وإجراءات الحظر التي فرضوها والقرارات التي أصدروها تصب في مسار هذه السياسة ألا وهي وقف تقدم الجمهورية الإسلامية".

وحول مزاعم الكيان الصهيوني حول البرنامج النووي الإيراني وتبعية الوكالة الدولية للطاقة الذرية لهذا الكيان، قال "ما يدعو للأسف أن مؤسسة دولية يتم استغلالها من قبل كيان لا شرعي بما يثير التساؤل حول سمعتها ومصداقيتها".

وأضاف إسلامي "نحن لا نقوم بعمليات مغامرة وقد أعلنا رسميًا ما هو برنامجنا النووي ووفقًا للنظام التأسيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية فإن من مسؤوليتها مساعدة الدول على تطوير برامجها النووية".

وقال مساعد رئيس الجمهورية إن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية رهينة الصهاينة".

إزالة 18 كاميرا تابعة للوكالة الذرية

وحول الإجراء الأخير لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية بوقف عمل كاميرات الوكالة الذرية العاملة خارج اطار اتفاق الضمانات، أوضح أنّه "تمت إزالة نحو 18 كاميرا للوكالة الذرية كانت عاملة خارج نطاق اتفاق الضمانات وستتم إزالة البقية مساء اليوم"، مضيفًا "لقد شرعنا بنصب أجهزة طرد مركزي جديدة وليست لنا عمليات مغامرة خاصة".

ولفت إسلامي إلى أن الأبحاث والتنمية النووية متقدمة على الخطوط المرسومة بثمانية أعوام، وقال "خلال المحادثات الأخيرة قلّلوا قيود أجهزة الطرد المركزي 4 أعوام ولنا في جدول الأعمال الآن 12 منجمًا فضلًا عن عدد كبير قيد الدراسة وسنعمل في الأعوام الخمسة القادمة في مجال المعالجة المعدنية بصورة أكثر تميزًا من قبل".

وأشار إلى إنشاء مستشفى العلاج الأيوني، قائلًا: "هنالك 17 دواءً مشعًا جديدًا قيد التصميم في مركز أبحاثنا".

الجمهورية الاسلامية في إيرانالوكالة الدولية للطاقة الذرية

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة