ارفعوا الحصار عن سوريا

لبنان

لبنان ينتظر الوسيط الاميركي فيما العدو يستعد للتنقيب .. وكلمة للسيد نصرالله الخميس

08/06/2022

لبنان ينتظر الوسيط الاميركي فيما العدو يستعد للتنقيب .. وكلمة للسيد نصرالله الخميس

ركزت الصحف اللبناية الصادرة صباح اليوم على  ملفّ ترسيم الحدود البحرية، وانتظار لبنان الوسيط الاميركي فيما يستعد كيان العدو الاسرائيلي لعمليات التنقيب. واشارت الصحف الى كلمة الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله مساء الخميس، وما ستحمله من مواقف حول الترسيم.


"الاخبار": حزب الله «يقارب» ملفّ الترسيم وكلمة لنصر الله غداً: إسرائيل تحفر ولبنان ينتظر هوكشتين

بدايةً مع صحيفة "الاخبار" التي كتبت انه "فيما تواصل إسرائيل نشاطها النفطي بحراً، وإن خارج الخطّ 29 حتى الآن، كرّس لبنان كل جهده الدبلوماسي من أجل استئناف «المسار الدبلوماسي» وعودة الوسيط الأميركي في الملف عاموس هوكشتين إلى بيروت «الأحد أو الاثنين»، كما أعلن الرئيس نبيه بري، أمس، فيما بدأ حزب الله «مقاربة» قضية الترسيم بعد طول ابتعاد، على أن يكون له موقف غداً في كلمة لأمينه العام السيد حسن نصر الله".

فيما تسعى «إسرائيل» إلى فرض أمر واقع حول حقل «كاريش» عبر ربط المنصة العائمة بالنسخة البحرية من القبة الحديدية، مجدّدة التحذير من أن «أي ضرر تتعرّض له منصات الغاز الخاصة بها سيكون بمثابة إعلان حرب»، استمر لبنان الرسمي أمس في محاولات احتواء الموقف من خلال تحريك «ديبلوماسيته» على أكثر من خطّ، بدءاً بنائب رئيس مجلس النواب الياس بوصعب الذي استكمل جولة اتصالاته محلياً ودولياً وتواصل مع الوسيط الأميركي عاموس هوكشتين من أجل ترتيب زيارة له لبيروت استناداً إلى «توافق الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي على دعوة الوسيط للحضور إلى لبنان للبحث في استكمال المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية والعمل على إنهائها بأسرع وقت»، إضافة إلى التواصل مع الأمم المتحدة ومع سفراء الدول لشرح موقف لبنان. ومع أن المعلومات والإحداثيات تؤكد أن السفينة لم تدخل موقعاً جغرافياً متنازعاً عليه حتى الآن، انقسم لبنان بين طرف يتمسّك بالخط 29 انضم إليه النواب «التغييريون» وآخر يتمسّك بالخط 23 ويرفض تعديل المرسوم رقم 6433 الصادر عام 2011. فيما برزَ أمس معطى جديد تمثل في إعلان تعيين حزب الله النائب السابق نواف الموسوي مسؤولاً عن الملف بشكل رسمي في إشارة إلى إيلاء الحزب هذا الملف أهمية عالية بعدما اختار الصمت لفترة طويلة، وفي الموقف الذي سيعلنه الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله في كلمة أُعلن أمس أنه سيلقيها غداً.

وأمس انهمك لبنان الرسمي بالتحضير لزيارة الوسيط الأميركي الذي يفترض أنه «سيأتي إلى بيروت الأحد أو الاثنين» كما أعلن رئيس مجلس النواب نبيه برّي على هامش جلسة انتخاب اللجان أمس. فيما قالت مصادر في وزارة الخارجية إن «لبنان لم يتبلغ رسمياً موعد الزيارة بعد، لكن لا شيء يمنع ذلك في حال استجد أي أمر»، مع التأكيد أن محادثات تجري على مستوى مسؤولين لبنانيين وأميركيين لإعادة استئناف «المسار الديبلوماسي لحل الخلاف البحري الحدودي بين بيروت وتل أبيب».

"النهار": لبنان "الموعود" بالوسيط الأميركي: أي موقف؟

بدورها صحيفة "النهار" رأت انه بات "في حكم المرجح ان "جبهة" المفاوضات حول ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل ستفتح مجددا، وعلى وقع ساخن املته التطورات الجديدة التي حصلت في الأيام الأخيرة عقب وصول السفينة "انرجين باور" الى حقل كاريش وما اثاره وصولها وشروعها في المهمة التي استحضرتها إسرائيل من اجلها من تداعيات لدى الجانب اللبناني. والتطور الجديد تمثل في تثبيت رسمي لاستجابة الوسيط الأميركي في المفاوضات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل في ملف ترسيم الحدود البحرية اموس هوكشتاين طلب لبنان حضوره بغية تحريك ملف المفاوضات، الامر الذي بادر الى إعلانه رئيس مجلس النواب نبيه بري في مستهل جلسة المجلس امس لانتخاب اللجان النيابية مرجحا وصول هوكشتاين الاحد او الاثنين الى بيروت.

ولكن الخارجية الأميركية لم تشأ نفي أو تأكيد ما أعلنه برّي وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية: "ليس لدينا أي شيء نضيفه إلى ما قاله المتحدث نيد برايس أمس". ورفضت السفارة الاميركية في بيروت تأكيد او نفي موعد الوصول، او اضافة اي تفصيل على ما اعلنه لبنان. وكان برايس قد أكد أنه "ليس لديه أي إعلان عن سفر هوكشتاين في هذا الوقت". وقال إن مسألة ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل "قرار يجب اتخاذه من قبل الدولتين"، مضيفاً: "نعتقد أن الصفقة ممكنة إذا تفاوض الجانبان بحسن نية وحققا فائدة لكلي البلدين. وندعم بقوة الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق مفيد للطرفين".

واذا كان تحريك الوساطة الأميركية بطلب لبنان يعتبر خطوة نحو احتواء التوتر وإعادة التعامل مع الوقائع القانونية الشديدة التضارب فان ذلك لا يحجب موقع لبنان السلبي الذي ينتظر مجيء هوكشتاين فيما من غير المعروف بعد أي موقف موحد سيبلغه إياه واستنادا الى أي استراتيجية تفاوضية ما دام الموقف الرسمي للدولة اللبنانية حتى الساعة لا يكفي لاعتبار ان إسرائيل اعتدت على ارض متنازع عليها مع لبنان. فحتى الان تنفي تل أبيب أن تكون سفينة انرجين دخلت المنطقة المتنازع عليها مع لبنان خصوصا ان لبنان لم يعدل المرسوم 6433 وبالتالي النقطة التي تعمل عليها السفينة تأتي خارج الخط 23 الذي يعتبره لبنان الرسمي الخط الاساسي المثبت للتفاوض في مسألة ترسيم الحدود. وليس خافيا ان اسرائيل أفادت من التخبط في الداخل اللبناني لناحية تحديد خط التفاوض والانقسام حول اعتماد الخط 23 او الخط 29 فسارعت الى إطلاق الاعمال على حقل كاريش الذي يعتبر حتى هذه اللحظة امام الامم المتحدة ومجلس الامن ضمن منطقة غير متنازع عليها مع لبنان لكون لبنان لم يعدل خطوطه البحرية أمام الامم المتحدة.

وثمة من يشير الى ان دائرة التنسيق بين الرئاسات الثلاث وكذلك مع "حزب الله" ضمنا شهدت تكثيفا ملحوظا في الأيام الأخيرة من اجل السعي لتدارك الثغرات المثيرة للقلق في الموقف اللبناني ومن اجل التوافق على اعتماد لغة واحدة وموقف لبناني تفاوضي واحد يجري إبلاغه الى الوسيط الأميركي علما ان العارفين بهوكشتاين يدركون انه سيسارع الى تذكير محادثيه اللبنانيين بعرض قدمه الى بيروت ولم يلق جوابا عليه.


"البناء" : الترسيم إلى التريّث لأسبوع بانتظار هوكشتاين… وحزب الله يكلّف الموسويّ… ونصرالله غداً 

الى ذلك اعتبرت صحيفة "البناء" انه "مع إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري عن عودة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين الى بيروت في مطلع الأسبوع المقبل، الإعلان الإسرائيلي عن نية إفساح المجال للحل التفاوضي حول الحدود البحرية مع لبنان، وما أكدته الإحداثيات الجغرافية لسفينة الاستخراج اليونانية حول وجودها خارج نطاق الخط 29، تراجع مناخ التصعيد لحساب التريّث لأسبوع مقبل يكشف معه المبعوث الأميركي ما في جعبته من جديد، حيث تعتقد مصادر متابعة للملف أن عدم الرد اللبناني على ورقة هوكشتاين كان رفضاً صامتاً لمقترحاته التي تقوم على اعتماد الخط 23 حتى منتصف عمق المدى البحري وتتعرج شمالاً، بينما لبنان متمسك بحد أدنى هو الخط 23 من جهة وكامل حق الاستثمار في حقل قانا، وفق معادلة كاريش مقابل قانا، من جهة، ووقف العمل في حقل كاريش شرطاً لعودة لبنان الى المفاوضات، من جهة موازية. وتقول المصادر إن الأرجح ان يقترح لبنان على هوكشتاين حلاً يقوم على اعتماد شمال الخط 23 لتحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان، وجنوب الخط 29 للحقوق الاقتصادية الخالصة لفلسطين المحتلة، مقابل اعتبار المنطقة الواقعة بين الخطين 23 و29 منطقة حرام لا يتم الاستثمار فيها الا بالتوافق برعاية الأمم المتحدة والوسيط الأميركي، كمثال قانا مقابل كاريش.

المصادر المتابعة للملف تستنتج أن مجيء سفينة الاستخراج كان بقرار أميركي «إسرائيلي» لتحريك المسار التفاوضي، مع بقاء الحذر من أي تدحرج للوضع نحو المواجهة، في ظل ما تملكه المقاومة من مقدرات وإرادة، وأن هذا ما يفسّر الاستجابة السريعة لهوكشتاين للطلب اللبناني بالحضور، خصوصاً مع انتقال رئيس مجلس النواب نبيه بري من موقع الدعوة لأحادية الخيار التفاوضي الى منح المفاوضات مهلة شهر تنتهي الجمعة، ودعوته لاحقاً لتوقيع مرسوم تعديل الخط الحدودي من الـ 23 الى الـ 29 اذا لم يصل التفاوض الى إيجابية او تقدم جدي، والأميركيون يتابعون بانتباه شديد موقف بري، ويرون من خلاله المدى الذي يمكن ان تذهب اليه الأمور، باعتبار موقف المقاومة يجب ان يكون أعلى بدرجة من موقف بري، وبالكلام التصعيديّ لبري يقرأون اتجاه الأمور نحو المواجهة ما لم تتقدم المفاوضات نحو حل يرضي لبنان.

في موقف المقاومة، تأتي إطلالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يوم غد لتقديم مقاربة شاملة لملف الترسيم وثروات النفط والغاز وموقف المقاومة وحيثياته ومندرجاته، وتأتي الإطلالة بعد جملة من المواقف لقادة المقاومة كان أبرزها موقف نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اول أمس، وجاء تعيين النائب السابق نواف الموسوي مسؤولاً عن الملف إشارة لمقاربة خاصة لمواكبة المواجهة السياسية والاستراتيجية التي ينظر من خلالها حزب الله لقضية الترسيم، لما يتمتع به الموسويّ من مؤهلات وخبرات في هذا المجال.


"اللواء": عودة الوسيط الأميركي الإثنين.. وارتفاع لهجة الحرب قبل التفاوض!

من جهتها قالت صحيفة "اللواء": "ولتكن تجربة جديدة من تجارب الديمقراطية على الطريقة اللبنانية: انتخاب أعضاء اللجان النيابية، بيوم وأكثر، وجلسة وأكثر، وليس بنصف ساعة فقط، بعد التفاهم بين الكتل كأقصر الطرق إلى بناء المطبخ التشريعي من المكتب إلى رؤساء ومقرري اللجان، إذ دعا الرئيس نبيه برّي إلى جلسة بعد ظهر الجمعة في العاشر من الجاري لانتخاب ما تبقى من اللجان والرؤساء والمقررين، وهو يمعن في التفكير، على قاعدة «عيش كتير بتشوف كتير» بعدما غاب التوافق في جلسة انتخاب اللجان النيابية وعددها 16 أو في معظمها، خلافاً لما كانت عليه الحال في عقود مضت منذ انتخاب أوّل مجلس نيابي بعد الطائف عام 1992".

وهذا التباطؤ النيابي في انجاز ملف اللجان النيابية ادى الى تأخير موعد الاستشارات إلى الأسبوع المقبل إلا إذا برزت معطيات تسرع في الأمر مع العلم أنه لم تبرز حتى الآن أية أسماء مرشحة كما أن الكتل النيابية ستعقد اجتماعات لتقرر الأمر. واعتبرت المصادر نفسها أن الكلام يدور حول الأصوات التي تحصل عليها الشخصية التي تكلف رئاسة الحكومة في ظل تعذر التوافق على اسم وإمكانية لجوء كتل أخرى إلى الأمانات عن التسمية أو غير ذلك، مشيرة إلى أنه يفترض ان يتبلور المشهد الحكومي بعد جلسة الجمعة.

وتتوقع مصادر سياسية ان يباشر الرئيس عون، الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة الاسبوع المقبل بعد ان اهدر الاسبوع الحالي دون طائل، بحجة انتظار تكتلات النواب الجدد، مع انها معروفة، وبعد استنفاذ محاولات استحضار مرشحين محتملين لرئاسة الحكومة، من الخارج والداخل، لابتزاز الرئيس نجيب ميقاتي الذي يتصدر كل المرشحين لتولي رئاسة الحكومة. وتكشف المصادر النقاب عن ان محاولات والاعيب باسيل، للتلويح بتسمية شخصيات مغمورة، او معروفة لرئاسة الحكومة الجديدة، بمعزل عن الاتفاق مع حليفه حزب الله، ووجه برفض وردود فعل سلبية من خصومه ايضا، جعلت ميقاتي يتقدم على جميع من طرحهم باسيل سرا وعلنا، واستوجب فتح قنوات اتصال لمقايضة ميقاتي على شكل وتركيبة الحكومة العتيدة وطرح المطالب والشروط المعهودة التي تشكل عوامل عرقلة وتباطؤ عملية التشكيل.

السيد حسن نصر االلهالحدود البحرية اللبنانية

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية



 

مقالات مرتبطة