alahedmemoriz

خاص العهد

البخاري يتفرّغ للبنان: تدخّل ووصاية غير معهوديْن

28/05/2022

البخاري يتفرّغ للبنان: تدخّل ووصاية غير معهوديْن

حسن شريم

لا شكّ أنّ ما نشهده اليوم من انبطاح مدّعي الحرية والسيادة أمام التدخل السعودي - الأميركي في الشؤون اللبنانية لا يخدم المصلحة الوطنية، بل على العكس يزيد من حدّة التبعية لتتسع معها فجوة الأزمات الاقتصادية والمالية.

بعد خسارة الأموال الطائلة التي صرفت في الانتخابات النيابية اللبنانية لقلب موازين القوى في الداخل، وجهود السفير السعودي وليد البخاري الحثيثة بهدف مواجهة وكسر حزب الله وإضعاف شعبيته، وبدل التركيز على تحسين الأوضاع المعيشية والحياتية للمواطن اللبناني والبحث عن المخارج للضائقة الاقتصادية وإيجاد الحلول الممكنة، لا ينفك البخاري يتنقل من مكان لآخر ويستقبل في دارته الوفود تلو الوفود بغية تعويض بعض المكاسب بعد فشله في هدفه الانتخابي.

بالموازاة، زفّ البخاري خلال احتفال أقيم في دارته في اليرزة للمفتي الراحل حسن خالد نتائج الانتخابات المشرّفة، و"سقوط كل رموز الغدر والخيانة وصناعة الموت والكراهية"، حسب تعبيره.

وفي جديد أنشطته "الاستقطابية" وعلى قاعدة "طعمي التم بتستحي العين" أقام البخاري في دارته في اليرزة بالأمس مأدبة عشاء على شرف رؤساء الجامعات في لبنان، لتطول لائحة أنشطة السفير السعودي الداخلية.

الدور السعودي في لبنان ما بين التدخل والوصاية

إذًا "اقتحام" الشؤون اللبنانية الداخلي جليّ ولا يحتاج إلى تفسير. المحلل السياسي والكاتب الصحافي غسّان جواد يتحدّث بإسهاب لموقع "العهد الإخباري" عن أنّ الدور السعودي في الانتخابات النيابية في لبنان كان واضحًا، ويقول "تبيّن أن التدخل السعودي ظهر أكثر في الجولات الكثيفة التي قام بها سفير الرياض لحشد الأصوات للقوات اللبنانية وحلفائها ومرشحيها".

ويلفت إلى أنّ "الدور السعودي في لبنان هو تدخل في الشؤون اللبنانية من جانب ووصاية من جانب آخر، وهذا الأمر اليوم هو برسم كل السياديين وكل من يتحدث عن السيادة والحرية والاستقلال".

جواد يرى أنّ هناك وصاية أميركية سعودية على لبنان استفحلت بعد العام 2005 لتظهر مجددًا في العام 2019 ولا سيما في القطاع الاقتصادي والمالي والقدرة على التحكم بسعر صرف الدولار وبالواقع السياسي اللبناني بشكل عام.

ويعتبر جواد أنّه ليس هناك سياسة خارجية واضحة في لبنان سوى مواجهة المقاومة والتحريض عليها وحشد الطاقات بوجهها والتجييش ضدّها، ويضيف "عندما حصلت أزمة وزير الإعلام السابق جورج قرداحي "خرجوا" من لبنان ليعودوا بمبادرة فرنسية دون أية خطة أو هدف سوى محاولة الوقوف بوجه حزب الله، وهذا مُعطى سيّئ لا يؤسس لإمكانية التفاهم بين الكتل النيابية أو يساهم في تحييد الخلافات أو منع التدخلات الخارجية السعودية الأميركية أو حتى "لمّ البلد" والنهوض به اقتصاديًا وماليًا وعلى مختلف القطاعات الاجتماعية".

نتائج الانتخابات خيّبت آمالهم.. وسنشهد مزيدًا من التصعيد ضد المقاومة

جواد يرى أنّه بعد نتائج الانتخابات النيابية في لبنان بات واضحًا أن الفريق الذي يهاجم المقاومة سيعمل على تطوير حملته، بمباركة سعودية ودعم مادي ومعنوي، مستندًا إلى بعض التغييرات التي حصلت في نتائج الانتخابات، وهذا الأمر في الحقيقة أوهام وأضغاث أحلام لا يمكن تحقيقها في الواقع اللبناني، ويبدو أن عملهم سيرتكز على مزيد من الاستثمار في الأزمة ومزيد من الضغط على البلد وبالتالي الضغط على الناس وجمهور المقاومة، وهذا سيصعّب قيام الحوار بين كافة الكتل النيابية وإعادة هيكلة النظام لبناء الدولة وتحسين الوضع القائم.

يد حزب الله ممدودة للجميع

وفي سياق ما يتعرّض له لبنان من تعدٍ على سيادته، يبرز تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان الذي قال في تصريحات له خلال مشاركته في منتدى "دافوس" إنّ "انتخابات لبنان قد تكون خطوة إيجابية لكن من السابق لأوانه قول ذلك"، مضيفًا أنّ "السعودية معنية بعودة العملية السياسية في لبنان وينبغي للأطراف كافة العمل على ذلك"، وتابع "زاعمًا" أنّ "موضوع حزب الله هو بيد اللبنانيين".

ببساطة، يأتي كلام فرحان ليخدم الفريق اللبناني المناوئ للمقاومة وحلفائها وخصوصًا في الانتخابات، الأمر الذي يثبت نوايا السعودية ببث الفتنة بين اللبنانيين ويدحض مزاعمها بالمساعدة ونواياها الخبيثة المضمرة.

المحلل السياسي جواد يقول هنا: "نيّة فريق المقاومة بناء الدولة وإطلاق عجلة العملية السياسية في لبنان بالتفاهم بين جميع الأفرقاء اللبنانيين واضحة، ولا سيما فيما يتعلق بالصيغة والتحاصص والتركيبة الطائفية، والأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله كان حاسمًا في خطابه الأخير حين دعا إلى وضع جميع الأمور الخلافية جانبًا والتركيز على معالجة الأمور المهمة والحساسة في البلد وعلى رأسها الأزمات المعيشية والاقتصادية والمالية وكل ما من شأنه أن يمس حياة المواطن اللبناني على امتداد الوطن، إلا أنّ حلفاء السعودية في لبنان لم يمدّوا حتى اليوم يدهم أو يخطوا خطوة واحدة لملاقاة فريق المقاومة والمساهمة معًا ببناء دولة تفعيل المؤسسات لأجل خلق توازنات عادلة والوصول بالبلد إلى برّ الأمان".

ويلفت جواد إلى أنّ هذا التعنت والسلوك المتبع من الفريق الآخر إذا بقي بهذا الصدد سندخل في فراغ طويل ومظلم ومجهول، وهذا ما ذكره معاون وزير الخارجية الأميركية السابق ديفيد هيل المكرّر في مقال نشره في الصحافة الأميركية وفي حديث تلفزيونيّ أيضًا، إذ توقّع الشلل السياسي في لبنان لمدة طويلة متوقعًا "مبادرة فرنسية شجاعة".

جواد يخلص إلى أنّ كل ما تقوم به السعودية وأميركا في لبنان يصب في خدمة "إسرائيل" والتطبيع معها ومنع لبنان من الاستفادة من ثرواته الطبيعية "النفط والغاز" واستخراجها، خاصة وأنّ هناك زيارات ولقاءات سرية بين الجانبين السعودي والإسرائيلي يوضح حجم التقارب بينهما والمصالح المشتركة التي تجمعهما والتي ستنعكس تصعيدًا وهجومًا بوجه المقاومة ومزيدًا من حدّة الأزمات في لبنان.

المقاومة الإسلاميةلبنانالسعوديةالولايات المتحدة الأميركيةالقوات اللبنانيةفيصل بن فرحانوليد البخاريالسيادةالكيان المؤقتانتخابات 2022

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
النائب الحاج حسن: مشروع المقاومة الإسلامية في لبنان بعد أربعين عامًا من عمرها متقدم والعدو مأزوم
النائب الحاج حسن: مشروع المقاومة الإسلامية في لبنان بعد أربعين عامًا من عمرها متقدم والعدو مأزوم
فضل الله: لبنان يمتلك القوة لاستثمار نفطه وغازه  
فضل الله: لبنان يمتلك القوة لاستثمار نفطه وغازه  
"طائراتُ الحزب" من "مرصاد" إلى حسان: مسيّرات فوق فلسطين والبحر الأبيض المتوسط
"طائراتُ الحزب" من "مرصاد" إلى حسان: مسيّرات فوق فلسطين والبحر الأبيض المتوسط
المقاومة الإسلامية: إطلاق ثلاث مسيرات باتجاه حقل "كاريش" والرسالة وصلت
المقاومة الإسلامية: إطلاق ثلاث مسيرات باتجاه حقل "كاريش" والرسالة وصلت
رعب حزب الله في البحر يأسر العدو
رعب حزب الله في البحر يأسر العدو
الخارجية الإيرانية: نتابع بجدّية تحديد مصير الدبلوماسيين المختطفين في لبنان
الخارجية الإيرانية: نتابع بجدّية تحديد مصير الدبلوماسيين المختطفين في لبنان
ماكرون: يجب الدفاع عن الاتفاق النووي مع أخذ المصالح الأمنية في الاعتبار
ماكرون: يجب الدفاع عن الاتفاق النووي مع أخذ المصالح الأمنية في الاعتبار
فيروزنيا بذكرى اختطاف الديبلوماسيين الإيرانيين: القضية لن تسقط بتقادم الزمن
فيروزنيا بذكرى اختطاف الديبلوماسيين الإيرانيين: القضية لن تسقط بتقادم الزمن
إبراهيم يفنّد أسباب أزمة الخبز!
إبراهيم يفنّد أسباب أزمة الخبز!
الشيخ قاسم: كلنا معنييون بإنجاز حكومة تستطيع أنْ تنقلنا إلى الأفضل
الشيخ قاسم: كلنا معنييون بإنجاز حكومة تستطيع أنْ تنقلنا إلى الأفضل
هكذا يستهدف النظام السعودي شعيرة الحج ويتعمّد تشويهها
هكذا يستهدف النظام السعودي شعيرة الحج ويتعمّد تشويهها
السعودية تُقحِم السياسة بالحج... لا تأشيرة دخول لرئيس بعثة الحج الإيرانية 
السعودية تُقحِم السياسة بالحج... لا تأشيرة دخول لرئيس بعثة الحج الإيرانية 
لهيبٌ أمني في القطيف
لهيبٌ أمني في القطيف
مراسلون عسكريون صهاينة من الرياض: هكذا عامَلَنا السعوديون
مراسلون عسكريون صهاينة من الرياض: هكذا عامَلَنا السعوديون
اليمن: الاحتلال السعودي ينفذ حملةَ تهجير قسرية لسكان سقطرى
اليمن: الاحتلال السعودي ينفذ حملةَ تهجير قسرية لسكان سقطرى
محادثات بين أميركا والصين لخفض الرسوم الجمركية على البضائع الصينية
محادثات بين أميركا والصين لخفض الرسوم الجمركية على البضائع الصينية
6 جثث بـ10 دقائق.. منفّذ هجوم شيكاغو في قبضة السلطات
6 جثث بـ10 دقائق.. منفّذ هجوم شيكاغو في قبضة السلطات
"ذا انترسبت": هكذا يستخدم البنتاغون برنامجًا سريًا لشن الحروب بالوكالة
"ذا انترسبت": هكذا يستخدم البنتاغون برنامجًا سريًا لشن الحروب بالوكالة
واشنطن تقسم الموقف اللبناني الموحّد.. والتأليف الحكومي على الرفّ
واشنطن تقسم الموقف اللبناني الموحّد.. والتأليف الحكومي على الرفّ
رفضٌ فلسطيني للتقرير الأميركي حول استشهاد الصحافية أبو عاقلة
رفضٌ فلسطيني للتقرير الأميركي حول استشهاد الصحافية أبو عاقلة
حزب الله في ذكرى مجزرة إهدن: لمعاقبة الجناة المعروفين الذين لن يطالهم عفو في السياسة
حزب الله في ذكرى مجزرة إهدن: لمعاقبة الجناة المعروفين الذين لن يطالهم عفو في السياسة
فرنجية في ذكرى استشهاد والده: نلتقي مع المقاومة وحزب الله ليس بحاجة لغطاء
فرنجية في ذكرى استشهاد والده: نلتقي مع المقاومة وحزب الله ليس بحاجة لغطاء
هل انتهت أشهر العسل بين السعودية والقوات؟
هل انتهت أشهر العسل بين السعودية والقوات؟
حكومة "معًا للإنقاذ" تودّع.. واحتدام الصراع حول رئاسة البرلمان
حكومة "معًا للإنقاذ" تودّع.. واحتدام الصراع حول رئاسة البرلمان
"التيار الوطني".. قلعة المسيحيين الأكبر
"التيار الوطني".. قلعة المسيحيين الأكبر
وزير خارجية السعودية: دعمنا دائمًا التطبيع الكامل مع "إسرائيل"
وزير خارجية السعودية: دعمنا دائمًا التطبيع الكامل مع "إسرائيل"
وزير الخارجية السعودي: العلاقات مع "إسرائيل" بعد اتفاق سلام‎
وزير الخارجية السعودي: العلاقات مع "إسرائيل" بعد اتفاق سلام‎
استشارات البخاري: تطويق نواب السنة
استشارات البخاري: تطويق نواب السنة
الاحتلال السعودي يحتفل في لبنان
الاحتلال السعودي يحتفل في لبنان
السيد نصر الله يؤكد جهوزية المقاومة للردّ في عمق العدو
السيد نصر الله يؤكد جهوزية المقاومة للردّ في عمق العدو
احتفال الصرح الاخير: كيف يمكن استعادة دور مفقود بوقائع متحولة؟
احتفال الصرح الاخير: كيف يمكن استعادة دور مفقود بوقائع متحولة؟
المرصد العربي لحقوق الإنسان: وصول "إنرجيان" إلى "الخطّ 29" انتهاك صريح لسيادة لبنان ومياهه
المرصد العربي لحقوق الإنسان: وصول "إنرجيان" إلى "الخطّ 29" انتهاك صريح لسيادة لبنان ومياهه
الدول الضامنة لـ"عملية أستانا": ملتزمون بسيادة سوريا والقضاء على الإرهاب
الدول الضامنة لـ"عملية أستانا": ملتزمون بسيادة سوريا والقضاء على الإرهاب
"علماء بيروت": لن نفرِّط بسيادتنا كُرمى لعيون ممالك القهر
"علماء بيروت": لن نفرِّط بسيادتنا كُرمى لعيون ممالك القهر
التناقض بين السلطة والسيادة في لبنان
التناقض بين السلطة والسيادة في لبنان
حزب الله يدين قرار استراليا تصنيفه منظمة إرهابية ويعتبره انصياعاً ذليلاً ‏للإملاءات ‏الأميركية الصهيونية
حزب الله يدين قرار استراليا تصنيفه منظمة إرهابية ويعتبره انصياعاً ذليلاً ‏للإملاءات ‏الأميركية الصهيونية
باسيل: لا غاز في "إسرائيل" طالما لا غاز في لبنان
باسيل: لا غاز في "إسرائيل" طالما لا غاز في لبنان
قرار البيت الأبيض يقابله قرار المقاومة
قرار البيت الأبيض يقابله قرار المقاومة
هل يعيد حزب الله الضالين الى وطنيتهم دفاعًا عن غاز لبنان؟
هل يعيد حزب الله الضالين الى وطنيتهم دفاعًا عن غاز لبنان؟
استعداد أوروبي لـ"منح" لبنان إلى "حزب الله" في حال...!
استعداد أوروبي لـ"منح" لبنان إلى "حزب الله" في حال...!
السيد نصر الله: الجمهور الوفي أمن شبكة الأمان السياسية والشعبية للمقاومة وسلاحها
السيد نصر الله: الجمهور الوفي أمن شبكة الأمان السياسية والشعبية للمقاومة وسلاحها
كتلة الوفاء للمقاومة: لوقف كافة السجالات الانتخابيّة من أجل النهوض بالبلد
كتلة الوفاء للمقاومة: لوقف كافة السجالات الانتخابيّة من أجل النهوض بالبلد