40spring

الخليج والعالم

خطیب زاده: تجاهل المجتمع الدولي جعل الكيان الصهيوني أكثر وقاحة في ارتكاب اعتداءاته 

24/05/2022

خطیب زاده: تجاهل المجتمع الدولي جعل الكيان الصهيوني أكثر وقاحة في ارتكاب اعتداءاته 

رأى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أنَّ تقاعس وتجاهل المجتمع الدولي فيما يتعلق بالعدوان المتكرر للكيان الصهيوني على سورية جعل هذا الكيان أكثر وقاحة في ارتكاب أفعاله العدوانیة.

وفي كلمة بمناسبة ذكرى تحرير مدينة خرمشهر في عام 1982 خلال الحرب المفروضة على إيران واليوم الوطني للمقاومة والتضحية والانتصار، أضاف خطيب زاده: "لا شك أن الدعم العلني والسرّي من جانب الولايات المتحدة الأميركية لهذا الکیان المحتل يلعب دورًا مهمًا في زيادة وقاحته، بحيث لا يستمر فقط في احتلال الجولان السوري، بل ويشنّ مرارًا وتکرارًا هجمات جوية وصاروخية على البنى التحتية الشعبية والحكومية السوریة".

وتابع: "بحسب الأنباء الواردة، فإنّ العدوان "الإسرائيلي" الأخير استهدف ساحة انتظار للسيارات العامة في منطقة الزينبية وبالقرب من جوار مرقد السيدة زينب عليها السلام بصاروخ، مما أدّى إلى خسائر بالأرواح وممتلكات الشعب".

وأردف خطيب زاده: "في السنوات الأخيرة، خلال الأزمة السورية، لعب سلاح الجو الصهیوني دور القوة الجوية للجماعات الإرهابية في سوريا، وكلما هزم الجيش السوري والقوات المتحالفة معه هذه الجماعات، شنّت الطائرات الصهيونية هجمات عدوانية على الفور".

وشدَّد على أنَّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في الوقت الذي تدين فيه هذه الأعمال العدوانية من قبل الكيان الصهيوني، وتؤكد ضرورة الردّ المناسب والحاسم على هذه الاعتداءات، سواء في الميدان أو في المحافل الدولية.

وتطرق خطيب زاده إلى جريمة اغتيال العقيد في الحرس الثوري حسين صياد خدايي، فقدم التعازي والتبريكات باستشهاده، مؤکدًا ضرورة متابعة هذه الجريمة الإرهابية ومعاقبة مرتكبيها.

وردًا عن سؤال، أعلن خطيب زاده أن وزارة الخارجية وضعت تعزیز التعاون مع دول الجوار في جدول أعمالها لتوسيع المشاركة الإقليمية وتنفيذ الترتيبات الإقليمية في اطارمكافحة الغبار.

وتابع المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "لقد بدأنا مسار مکافحة الغبار مع العراق وننوي تشجيع دول المنطقة الأخرى کسوریا على التعاون المشترك في هذه الترتيبات الإقليمية في الخطوة التالية، ومن هذ المنطلق اقترحنا على الجانب العراقي استضافة الوفد الإيراني بهدف تعزیز التعاون الثنائي بین البلدین للسيطرة على مراكز الغبار کما  قمنا بدعوة وفد عراقي إلى إيران لمراجعة خارطة الطريق للتعاون بين البلدين في القضايا البيئية، بما في ذلك السيطرة على الغبار".

الولايات المتحدة الأميركيةالخارجية الايرانيةسعيد خطيب زاده

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
السعودية ستمنح العدو حرية الملاحة الكاملة 
السعودية ستمنح العدو حرية الملاحة الكاملة 
اليمين المتطرف في الولايات المتحدة تهديدٌ حقيقيّ
اليمين المتطرف في الولايات المتحدة تهديدٌ حقيقيّ
الولايات المتحدة تنهار اقتصاديًا 
الولايات المتحدة تنهار اقتصاديًا 
وهم "الناتو العربي": هل تنضم مصر إليه؟
وهم "الناتو العربي": هل تنضم مصر إليه؟
الولايات المتحدة تعتقل موظفًا بالديوان الملكي السعودي لتهديده معارضين!
الولايات المتحدة تعتقل موظفًا بالديوان الملكي السعودي لتهديده معارضين!
الخارجية الايرانية: موقفنا النووي واضح والمفاوضات مستمرة
الخارجية الايرانية: موقفنا النووي واضح والمفاوضات مستمرة
عبد اللهیان: الاتفاق في فيينا بحاجة إلى قرار أميركي شجاع وواقعي
عبد اللهیان: الاتفاق في فيينا بحاجة إلى قرار أميركي شجاع وواقعي
خطيب زاده: الكفاح ضد غاصبي القدس وفلسطين حقٌّ مشروعٌ للشعب الفلسطيني
خطيب زاده: الكفاح ضد غاصبي القدس وفلسطين حقٌّ مشروعٌ للشعب الفلسطيني
عبد اللهيان: أميركا مسؤولة عن إطالة مفاوضات فيينا
عبد اللهيان: أميركا مسؤولة عن إطالة مفاوضات فيينا
الخارجیة الإيرانية: اليمن يعيش أكبر كارثة إنسانية في القرن
الخارجیة الإيرانية: اليمن يعيش أكبر كارثة إنسانية في القرن
خطيب زاده: قرار الوكالة الذرية ضد إيران سياسي مخطط له مسبقًا
خطيب زاده: قرار الوكالة الذرية ضد إيران سياسي مخطط له مسبقًا
إيران: بيان مجلس التعاون الخليجي يُحبط مُبادرتنا الدبلوماسية مع الجوار
إيران: بيان مجلس التعاون الخليجي يُحبط مُبادرتنا الدبلوماسية مع الجوار
إيران: سنرد بحزم على أي خطوة غير بنّاءة من مجلس الحكام
إيران: سنرد بحزم على أي خطوة غير بنّاءة من مجلس الحكام
خطيب زاده: توقف مفاوضات فيينا يعود لعدم تجاوب واشنطن مع مبادرة إيران
خطيب زاده: توقف مفاوضات فيينا يعود لعدم تجاوب واشنطن مع مبادرة إيران
الخارجية الإيرانية: يمكننا العودة إلى فيينا إذا ردت واشنطن على مقترحات طهران
الخارجية الإيرانية: يمكننا العودة إلى فيينا إذا ردت واشنطن على مقترحات طهران