25may3

عين على العدو

السفير الروسي يغادر مبنى الكنيست غاضبًا بعد التهجّم الكلامي على بلاده

11/05/2022

السفير الروسي يغادر مبنى الكنيست غاضبًا بعد التهجّم الكلامي على بلاده

ذكرت "القناة 12" "الاسرائيلية" أنّ السفير الروسي لدى "إسرائيل" أناتولي فكتوروف، ترك غاضبًا جلسة الكنيست وغادر المبنى بعد قيام عدد من أعضاء الكنيست بمهاجمة روسيا والغزو الروسي لأوكرانيا بخطاباتهم، والتي ألقيت بمناسبة يوم الانتصار على ألمانيا النازية في 9 أيار/مايو الماضي.

وذكر مصدران من الكنيست أنّ السفير نطق بضع كلمات وهو بطريق خروجه مستنكرًا خطابات أعضاء الكنيست، وغادر المقر بخطوات سريعة والى جانبه طاقم الحراسة الذي رافقه الى الخارج.

وأضاف أحد المصادر أن "من بين الأمور التي أطلقها أعضاء الكنيست كان انتقادات لاذعة ضد ما أسموه "جرائم الحرب" على الأرض الأوكرانية التي يرتكبها الجيش الروسي هذه الأيام". 

وقال عضو الكنيست يفجيني سوفا من حزب "إسرائيل بيتنا"، والذي ولد في أوكرانيا  "إن الحرب في أوكرانيا جريمة، لا يمكن ألا أتفرج بألم على ما يحدث، يؤلمني بشكل خاص أن من هزم الظالم النازي وحقق النصر، اليوم يحارب كل الآخر. الحرب هي صفعة لجيل أجدادنا وجداتنا الذين حاربوا النازيين" حسب زعمه.

ومن التصريحات التي أغضبت السفير الروسي كانت تصريحات عضو الكنيست غلعاد كريف من فوق منصة الكنيست إذ قال:"لأسفنا الكبير لا يمكن الاحتفال بهذا اليوم هذا العام، بدون النظر بقلق وإسماع صوت قوي تجاه نشاطات روسيا العسكرية في مناطق السيادة الأوكرانية، أنشطة تكبد حياة الآلاف. وهي أنشطة تثير المشاعر، يكشف خلالها عن أعمال تعتبر بمثابة جرائم حرب ضد الانسانية" حسب قوله.

يشار الى أن السفير الروسي ترك وحده الكنيست، في حين بقي الطاقم الدبلوماسي كله لمشاهدة النقاش.
 

الكيان الصهيونيالكنيست

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة