alahedmemoriz

لبنان

حمادة: الكهرباء أزمة حقيقية ناتجة عن الحصار

23/04/2022

حمادة: الكهرباء أزمة حقيقية ناتجة عن الحصار

أطلق مركز "الجواد للتنمية والإرشاد الزراعي" في الهرمل يوم "اللوز" الأول، باحتفال رعاه عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب إيهاب حمادة وحضرته فعاليات بلدية واختيارية واجتماعية وحزبية.

وأكد حمادة في كلمة له أن "وجه لبنان زراعي وسهل البقاع كان يشكل إهراءات روما وكان يطعم الخبز لامبراطوريات في العالم"، داعيا وزارة الزراعة إلى "تفعيل مثل هذه البرامج والعودة إلى الأرض لنأكل منها في سياق اجتماعي واقتصادي متكامل".

وأضاف حمادة أن "الزراعة كان لها قيمة حتى في ظل استهتار الدولة على المستوى الإداري، فمنذ العام 1992 إلى الآن لم تقدم الدولة سوى القليل من الاهتمام على صعيد تفعيل القطاع الزراعي في لبنان".

ودعا حمادة إلى "عدم الركون لكل المشاكل والأزمات، والعمل على مستوى اللوز والزيتون وغيرها، باعتبارهما من عمدة اقتصادنا في المنطقة".

وتابع: "علينا أن نحدد أياما لكل زراعاتنا كالجوز واللوز والمشمش والعنب وغيرها من الزراعات التي تغني  المنطقة"، منتقدا "البعض ممن يتقنون دائمًا تثبيط العزائم ويرمون بالسهام باتجاه كل حركة فاعلة ومنتجة في الحياة بحجة وجود أزمات ومشاكل كالكهرباء، التي باتت مشكلة على مستوى لبنان، وهي ازمة وجودية حقيقية ناتجة عن الحصار".

وقال حمادة: "بعد "هيصة" السفيرة الأميركية حول استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن، رفض البنك الدولي الذي نراهن عليه وبكل وقاحة إعطاء قرض طلبته الدولة اللبنانية لتغطية كلفة استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن تحت عنوان "الجدوى السياسية!!!".

بدوره، أكد مدير مركز الجواد للتنمية والأرشاد الزراعي خضر جعفر "أننا نعمل ضمن خطة مدروسة متماشية مع مشروع الجهاد الزراعي والصناعي الذي أعلنه الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله"، وأضاف أن "إطلاق يوم اللوز هو للإضاءة على هذا الشجرة بعدما تم النهوض سابقا بقطاعي السمك والزيتون".

واعتبر أن "الهرمل هي أكبر منتج للوز في لبنان وهي زراعة تساعد على مكافحة التصحر وترشيد استخدام المياه"، مؤكدا أن قضاء الهرمل قادر على المساهمة في هذا القطاع المنتج، خصوصًا أن لبنان يستورد اللوز من الخارج بقيمة 28 مليار دولار كل عام".

 

لبنانايهاب حمادة

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة