25may2

الخليج والعالم

إيران: لإنهاء الاحتلال في سوريا وإحياء السيادة

27/01/2022

إيران: لإنهاء الاحتلال في سوريا وإحياء السيادة

أكّد سفير ومندوب الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن لا حل عسكريًا للأزمة السورية، مشدًدا على ضرورة إنهاء احتلال الأجزاء المحتلة فيها وإحياء السيادة ووحدة الأراضي ومواجهة تهديد الارهاب، وأضاف: "على قوى الاحتلال والمتواجدة بصورة غير شرعية أن تغادر الأراضي السورية بلا مزيد من التأخير ومن دون شروط مُسبقة".

وخلال اجتماع مجلس الأمن المنعقد لدراسة التطورات السياسية السورية، قال تخت روانجي في كلمته: "إن سيادة ووحدة الأراضي السورية يجري انتهاكها سواء عن طريق احتلال أجزاء منها أو عبر اعتداءات الكيان "الإسرائيلي" والإرهابيين".

وأضاف: "إن مشاكل ومصائب الشعب السوري الناجمة عن الاحتلال والعدوان وإجراءات الحظر غير القانونية واللاإنسانية المفروضة من قبل أميركا والدول الأوروبية ما زالت مستمرة".

وصرّح سفير ومندوب إيران الدائم في الأمم المتحدة بأنّ "سوريا شهدت في العام 2021 وضعًا هادئًا نسبيًا وعودة تدريجية للنازحين واللاجئين السوريين إلى ديارهم كما أن المكانة الإقليمية لسوريا وعلاقاتها الثنائية مع بعض الدول قد تحسّنت".

وأكّد أنّ "على مجلس الأمن أن يدين بشدة عقد الاجتماع الأخير لحكومة الكيان "الإسرائيلي" في الجولان السوري المحتل والبيان الصادر عن مسؤولي الكيان لبناء مستوطنتين جديدتين فيه وإرغامه على إنهاء احتلاله له".

واعتبر روانجي أنّ "أي إجراء عسكري يهدف لتغيير الوضع القانوني والسكاني في الجولان السوري المحتل باطل ويفتقد للأثر القانوني"، مؤكّدًا أنّ " إيران تدعم في إطار العملية السياسية جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الشأن السوري للمساعدة بحل الأزمة السورية".

وأضاف: "نحن نرفض مرة أخرى الأنشطة الانفصالية وغير القانونية في سوريا وندين أي مسعى لدعم هذه الإجراءات غير القانونية".

وختم تخت روانجي بأن "الأزمة السورية يجب حلّها بصورة سلمية وبناء على مبادئ القوانين الدولية خاصة الاحترام الكامل للسيادة ووحدة أراضي الدول".
 

الجمهورية الاسلامية في إيران

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم