باقون

اليمن

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

21/01/2022

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

هل من ظلم وجوْر أقسى ممّا يعيشه اليمنيون؟ جُنّ جنون السعوديين. حجم الغارات تضاعف والإجرام تفاقم. المأساة توسّعت، والانتقام للهزيمة في ساحات القتال انحصر بالمدنيين.

يحاول العدوان تعويض ما تكبّده من هزائم مقابل مقاتلي اللجان الشعبية والجيش اليمني وصولًا الى القوات المسلّحة، لكنه يفشل. الغضب الذي يصبّه في الأبرياء يعرّيه من الانسانية تمامًا. لا يُتقن السعوديون سوى لغة الإجرام والتقطيع.

فيما يلي مشاهد تعدّ من الأقسى والأكثر ألمًا التقطت من المجزرة التي نفّذها العدوان السعودي الأمريكي على مبنى الاتصالات بمدينة الحديدة.

 

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

حكاية الدم في اليمن لم تُقفل بعد

 

السعوديةاليمنالعدوان الاميركي السعودي على اليمن

إقرأ المزيد في: اليمن

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة

خبر عاجل