25may2

ترجمات

مستشار الأمن القومي الأميركي: واشنطن مستعدّة للعمل الدبلوماسي مع موسكو 

19/01/2022

مستشار الأمن القومي الأميركي: واشنطن مستعدّة للعمل الدبلوماسي مع موسكو 

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إنّ: "مقاربة إدارة جو بايدن حيال التنافس الجيوسياسي والتحديات الكبرى الراهنة العابرة للأوطان مثل التغير المناخي ووباء الكورونا وغيرهما تستند الى عاملين اثنين وهما الاستثمار في التحالفات والشراكات وتقوية أميركا في الداخل". 

وفي مقابلة مع مجلة "Foreign Policy"، تحدّث سوليفان عن الاستفادة من نقاط القوة لدى الأصدقاء إلى جانب نقاط القوة لدى الولايات المتحدة نفسها، وذلك من خلال الاستثمار في الحلفاء والأصدقاء. 

كما تحدّث سوليفان عن عامل ثان يتمثّل بالعلاقة الوثيقة بين السياسة الخارجية والداخلية وضرورة العمل على تعزيز هذه العلاقة باستمرار. 

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي: "إنّ هذين العاملين يلعبان الدور الأساس في إطار ما يقوله الرئيس الأميركي جو بايدن عن أنّ الديمقراطية هي نظام الحكم الأمثل من أجل خدمة المواطنين ومواجهة التحديات الراهنة" حسب قوله. 

وعلى صعيد العلاقات مع روسيا قال سوليفان: "إنّ واشنطن مستعدّة للعمل الدبلوماسي إذا كانت موسكو جاهزة لذلك"، معرباً عن استعداد بلاده لمواصلة المحادثات حول بعض الأفكار والاقتراحات التي قال إن بلاده وضعتها على الطاولة، غير انه قال ايضاً "إنّ واشنطن مستعدّة للرد القوي بالتنسيق مع الحلفاء والشركاء إذا ما أرادت روسيا تبني مسار "الاجتياح والتصعيد"". 

وفي الوقت نفسه، قال سوليفان: "إنّ هناك مجالاً لإحراز التقدم الحقيقي عبر الدبلوماسية في ملفات هامة تتعلّق بأمن أوروبا". 

أما على صعيد الصين، فشدد سوليفان على أن سياسة بلاده تضع أولوية لعدم اندلاع نزاع على خلفية موضوع تايوان، مضيفًا: "إنّ واشنطن تنوي تنفيذ هذه السياسة من خلال الجمع ما بين الردع والدبلوماسية"، وتابع: "إنّ على الولايات المتحدة أن تستخدم كافة الأدوات التي بحوزتها من أجل عدم حدوث عمل عسكري ضد تايوان وعدم حصول "تغير أحادي الجانب" في الوضع السائد بشأن ملف تايوان".


 

واشنطن

إقرأ المزيد في: ترجمات