irhabeoun

آراء وتحليلات

أوكرانيا وحكومة الحرب الكوميدية

14/01/2022

أوكرانيا وحكومة الحرب الكوميدية

د. علي دربج - باحث ومحاضر جامعي

 في تاريخ الأمم أو الدول، لا شروط  تفرض أن يكون الرئيس الذي سيتولى ادارة وشؤون البلاد والعباد، عالمًا بالسياسية أو الادارة أو الاقتصاد أو المالية حصرًا، فعند النظر الى تجارب العديد من البلدان يتبين وصول أشخاص من الأوساط الاكاديمية أو الإعلامية وحتى الفنية الى سدّة الرئاسة، وهو ما ينطبق على أوكرانيا مؤخرًا.

قبل التحوّل إلى السياسة، كان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ممثلًا تلفزيونيًا وكوميديًا. الى هنا يبدو الأمر عاديًا ومألوفًا. لكن المثير للسخرية، أنه أحاط نفسه بحلفاء لهم تاريخ، يسعون للوصول الى مناصب رئيسية في الحكومة، بما في ذلك كبار المستشارين والمشرعين والإداريين وحتى رئيس المخابرات.

من المعروف أن الأزمة الأوكرانية ــ الروسية، تسبق وصول زيلينسكي الى منصبه، وفي قاموس الدول العريقة، وفي ظل هكذا أوضاع لا يكون للهزل أو الفكاهة أي مكان. ومع ذلك أحاط زيلينسكي نفسه بأشخاص من الاستوديو الكوميدي الخاص به، "كفارتال 95"، فقِلّة من أركان حكومته لديهم خبرة في الدبلوماسية أو الحرب. حتى باتت تعرف من قبل المراقبين بالحكومة الكوميدية المدعومة غربيًا وأميركيًا.

وتعقيبًا على ذلك، قالت مديرة برنامج الدراسات الأوكرانية في تشاتام هاوس في لندن أوريسيا لوتسفيتش: "لا أريد أن أكون في الغرفة عندما يكون هناك شخصان لا يعرفان سوى كيفية إنتاج مقاطع الفيديو. هذا ليس وقت سلم. هذا وقت حرب".

خلفية الرئيس الاوكراني

تم انتخاب زيلينسكي باعتباره دخيلًا على السياسة الأوكرانية المختلة والفاسدة في كثير من الأحيان قبل عامين، وأطلق حكومة غير تقليدية بخلاف ما كانت عليه سابقًا. يأخذ عليه الأصدقاء والأعداء أنه عين زملاءه في صناعة الكوميديا، بالاعتماد على الولاء الشخصي (تمامًا كما هو حال الدول الفاسدة وبشكل يتناقض مع الديمقراطية التي يزعمها) بدلًا من الخبرة أو بناء تحالفات في أوكرانيا المنقسمة.

كانت الكوميديا جزءًا لا يتجزأ من صعود زيلينسكي السياسي وشخصيته، و"الانكى" أن أنصاره يدافعون عن أهميتها في الأزمة.

قبل ترشحه، كان الرئيس الاوكراني قد أدى مشهدًا تمثيليًا، لعب فيه دور معلم مدرسة صوّر طلابه خطبته ضد الفساد ثم عرض على التلفزيون، وما لبث أن انتشرت مقاطع منه على نطاق واسع، تلاها وصوله الى الرئاسة.

وللتخفيف من انعكاسات سياسة الزبائنية والشخصانية التي انتهجها الرئيس الاوكراني في الحكم، أطلق زيلينسكي على حزبه السياسي اسم "خادم الشعب". والمفارقة ان الممثلين والمخرجين والمسؤولين الإعلاميين، قادوا "الحزب الحاكم" في اوكرانيا وتبعوه إلى السلطة.

ما هي اختصاصات الفريق الاداري والوزاري والعسكري في أوكرانيا؟

أحصى موقع Bihus الإخباري الاستقصائي الأوكراني، 36 شخصًا على صلة باستوديو Zelenskyy الكوميدي وعائلته الذين هم الآن في الحكومة، بما في ذلك في مناصب الأمن القومي في وكالة المخابرات الدفاعية، المكلفة بمراقبة الحشد الروسي على الحدود.

رفض زيلينسكي مرارًا الاتهامات بالعبث ولكن الواقع مناقض تمامًا، رغم ذلك يقول حلفاؤه إن خلفيته الكوميدية وروح الدعابة الساخرة هي في الواقع أصول سياسية، وهذا سابقة لم يسمع بها أحد.

كان رئيس الإدارة الرئاسية أندريه يرماك، محاميًا إعلاميًا ومنتجًا سينمائيًا، فيما رئيس وكالة المخابرات الداخلية إيفان باكانوف، مدير استديو كفارتال 95. في حين كان كبير مستشاري الرئاسة سيرهي شيفير كاتب سيناريو ومنتجًا، ومن بين أهم أعماله فيلم كوميدي رومانسي بعنوان "ثمانية مواعيد أولية" ومسلسل تلفزيوني "الأصهار".

وتصدر الفنان رومان هريشتشوك برنامجًا كوميديا بعنوان "ماما ضبطت" قبل أن يفوز بمقعد في البرلمان مع حزب زيلينسكي.

ما هي النظرة الحالية لهذه الحكومة الكوميدية؟

لم يستسغ الكثير من الساسة الأوكران اتيان زيلينسكي بزملائه الكوميديين الى الحكومة. فوزير الاقتصاد السابق مثلًا الذي يدعى تيموفي ميلوفانوف، رأى "أنهم يفكرون بشكل مختلف. يفكرون من منظور الدراماتورجيا: من هو الشرير، من هو البطل؟".

وفي هذا السياق، قال الممثل الكوميدي ومقدم البرنامج التلفزيوني "Ukraine’s Got Talent"، سيرهي بريتولا إن "المشكلة لم تكن الكوميديا بحد ذاتها، ولكن اعتماد زيلينسكي على الموالين له".

ماذا عن الانتقادات؟

إلى جانب الإحساس العام بأن مساعدي زيلينسكي منفصلون عن الواقع السياسي القائم في كييف، أشار النقاد الأوكرانيون إلى ما يسمونه أخطاء فادحة مقلقة في الأمن القومي، نتيجة عدم دراية أعضاء الحكومة بأمور السياسة والأمن والعسكر وحتى الاقتصاد. فجلّ ما يبرعون به هو الكوميديا، ويستدل المعارضون ببعض الأمثلة ومنها: أمر رئيس الإدارة الرئاسية، بتأجيل غير مدروس لعملية استخباراتية حساسة في عام 2020، حيث إن التأخير أفسد العملية.

أكثر من ذلك، أصدرت الحكومة هذا العام قرارًا بتخصيص الأموال التي تم جمعها من خلال الاقتراض الحكومي لمشروع السياسة المحلية المميز لزيلنسكي، وهو مبادرة لبناء الطرق تسمى Big Construction ويشرف عليها كيريل تيموشينكو، المدير السابق لشركة إنتاج الفيديو تدعى Good Media. حتى الدبلوماسيون الغربيون الداعمون للرئيس، يعتبرون أن ما يقوم به، يدخل في خانة الهزل ويسألون "اليس من الأجدى انفاق هذه الأموال التي ندفعها نحن في الغالب، على الأمور العسكرية بدل الطرقات؟".

ما هي عواقب النهج الهزلي لزيلينسكي؟

 في وقت تستعد أوكرانيا لحرب محتملة مع روسيا، تصاعد قلق الخبراء العسكريين وبعض البرلمانيين في كييف، من أن قلة خبرة دائرة زيلينسكي، يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة، وليس فقط على بلدهم، بل يمكن أن تصبح زلة الهواة ذريعة للحرب، مما قد يؤدي إلى تفاقم الاحتكاك بين روسيا والولايات المتحدة بشكل كبير.

ومن هؤلاء عضو حزب التضامن الأوروبي المعارض فولوديمير أرييف، الذي سخر من التركيبة الحكومية قائلًا إن "هذا التوزيع من شأنه أن يجعل الرحلة إلى كييف أكثر راحة للدبابات الروسية".

إضافة الى أرييف، رأى دميترو رازومكوف - الذي أطيح به في تشرين الأول من منصب رئيس البرلمان، وحل محله الممثل الكوميدي السابق رسلان ستيفانتشوك - أن "تعيين زيلينسكي لشخصيات الأعمال الاستعراضية كان بمثابة خيانة لوعد حملته الانتخابية بموازنة حكومته مع الخبراء الفنيين".

كان رازومكوف من أوائل المؤيدين لزيلنسكي لكنه تحول إلى انتقاده بعد جلب الوزراء والمساعدين التعساء، حيث أعرب عن استيائه من سلوك الرئيس لأنه لم يضع في المجالات التي تحتاج الى خبرة ومعرفة، أشخاصًا يعرفون أين وكيف يمكن أن يتدخلوا لصالح وطنهم في اللحظة المناسبة.

 في المحصلة، هنا اجماع في أوساط المعارضين للرئيس الاوكراني أن ما قام به من تعيينات على مستوى المناصب العليا والتي تستند إلى الولاء للرئيس وحاشيته، قد تكون طريقة مريحة للعمل من أجل الرئيس ولكن ليس لمصلحة الدولة في وقت الأزمات والحروب.

وبناء على ذلك، وصف أحد المعارضين، السياسة الأوكرانية في عهد زيلينسكي بالقول "جئنا لمشاهدة فيلم كوميدي، وانتهى بنا الأمر بمشاهدة فيلم رعب. إنها ليست مضحكة على الإطلاق".

اوكرانيا

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات