alahedmemoriz

الخليج والعالم

تونس تحدد مواعيد الانتخابات وتمدد حالة الطوارئ شهرا إضافيا

07/03/2019

تونس تحدد مواعيد الانتخابات وتمدد حالة الطوارئ شهرا إضافيا

أعلنت تونس التمديد شهرا إضافيا لحالة الطوارئ، التي كانت قد فرضتها في البلاد عام 2015 عقب هجوم إرهابي استهدف العاصمة، في وقت أكدت الهيئة المستقلة للانتخابات إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر على التوالي هذا العام.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان لها، إن "رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي قرر التمديد لحالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية التونسيّة لمدة شهر واحد ابتداء من يوم 7 آذار/مارس 2019 إلى غاية 5 نيسان/أبريل 2019، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب".

إلى ذلك، قالت الهيئة المستقلة للانتخابات في تونس إن البلاد ستجري انتخابات برلمانية ورئاسية في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر على التوالي هذا العام.

وقال رئيس الهيئة نبيل بفون في مؤتمر صحفي يوم أمس الأربعاء، إن الانتخابات البرلمانية ستجري في السادس من تشرين الأول/أكتوبر، على أن تجري الانتخابات للتونسيين بالخارج في الرابع والخامس والسادس من الشهر نفسه.

ومن المتوقع أن يكون التنافس قويا بين "حزب النهضة" وحزب "تحيا تونس" الجديد بزعامة رئيس الوزراء يوسف الشاهد، إضافة إلى حزب "نداء تونس" الذي يترأسه حافظ قايد السبسي نجل رئيس البلاد، وكذلك "الجبهة الشعبية" و"حزب التيار الديمقراطي".

ووفق الهيئة المستقلة للانتخابات، فإن الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية ستكون في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، بينما تجري الدورة الثانية في غضون أسبوعين من تاريخ الأولى.

كما تنظم انتخابات الرئاسة للتونسيين خارج البلاد في الثامن والتاسع والعاشر من الشهر ذاته.

وأوضح بفّون أنه في حال لم يفز أي من المرشحين بالدورة الأولى للانتخابات الرئاسية بالأغلبية المطلقة، سيجري تنظيم دورة ثانية.

وأكد أن الهيئة ستشدد الرقابة على تمويل الحملات "وإن ثبت وجود تمويلات مشبوهة فلن نتسامح بإسقاط قوائم في (الانتخابات) التشريعية أو حذف أسماء في (تلك) الرئاسية".

وستعمل الهيئةعلى إقناع أكبر عدد ممكن من التونسيين للتسجيل لهذه الانتخابات، علما بأن 5.7 ملايين منهم مسجلون من مجموع 8.9 ملايين يحق لهم المشاركة.

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم