باقون

لبنان

بيرم حول مؤتمر التدريب المهني المعجّل: مواءمة تستجيب للتطورات المتسارعة

14/12/2021

بيرم حول مؤتمر التدريب المهني المعجّل: مواءمة تستجيب للتطورات المتسارعة

تصوير: موسى الحسيني

نظمت جمعية مؤسسة "جهاد البناء الانمائية" بالتعاون مع "المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق" صباح اليوم الثلاثاء مؤتمرا بعنوان "مؤتمر التدريب المهني المعجل في لبنان: التحديات وآفاق فرص العمل" في فندق "ريفييرا"، بحضور وزير العمل الدكتور مصطفى بيرم، مدير التنمية والتعاونيات في مؤسسة جهاد البناء الدكتور علي زعيتر وممثلي عدد من الجمعيات والمؤسسات والفاعليات الاجتماعية والاكاديمية والتربوية والاقتصادية والتنموية.

وفي كلمة له، أكد بيرم "أهمية انعقاد هذا المؤتمر لأن النجاح يقاس بمدى تلبية الاحتياجات، فأول شرط في التخطيط هو تحليل الاحتياجات ومواكبة ما يحتاجه المجتمع"، لافتا إلى أن "التدريب المعجل هو مواءمة تستجيب للتطورات المتسارعة التي نعيشها اليوم، وفن النجاح اليوم هو فن الاستغلال الذكي لمسألة الوقت".

بيرم حول مؤتمر التدريب المهني المعجّل: مواءمة تستجيب للتطورات المتسارعة

وقال بيرم إننا "في وضع صعب في لبنان، حيث نعاني حصارا شديدا، وظلاما دامسا، ولا يمكن التعامل مع ذلك إلا بتقوية المناعة النفسية لأن أصعب سقوط هو السقوط الداخلي".
 
ولفت بيرم إلى أن "الشهادة الجامعية اليوم لم تعد تكفي للنجاح في سوق العمل، بل تحتاج الى تدريب ذكي وفاعل يجمع الكفاءة مع صقل المهارة لتنقل التجربة الغنية من إطار الكمية إلى إطار النوعية"، مضيفا أن "التدريب الذكي المعجل يختلف عن التدريب المهني، بل هو مطلوب اليوم في ظل تسارع التطور على أكثر من مستوى".
 
وتابع وزير العمل "ما تقوم به جمعية مؤسسة "جهاد البناء" الانمائية بالتعاون مع "المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق" هو خطوة ذكية جدا"، داعيا الشباب اليوم الى "تلقف سوق العمل بكل إيجابية لأن العمل لا ينفصل عن الأمل، وهذا مطلوب جدا اليوم، كما أن نسبة السلبية في لبنان هي نسبة كبيرة جدا".

بيرم حول مؤتمر التدريب المهني المعجّل: مواءمة تستجيب للتطورات المتسارعة


 بدوره، أشار زعيتر إلى أن المؤسسة "اهتمت منذ أكثر من عقد بتطوير ملف التدريب المهني والحرفي المعجل بهدف تمكين اللبنانيين اقتصاديا وخاصة الأسر الفقيرة"، مؤكدا أنه "ملف أساسي لما له من نتائج وأهمية لتأمين وتطوير فرص العمل"، وقال: "تمكنت المؤسسة من تدريب عشرات الآلاف، وخصوصا النساء، على اختصاصات مختلفة للدخول في العمل المنتج".
 
ولفت إلى أن "المؤسسة عملت مع جهات ومنظمات عدة خلال السنوات الماضية من إدارات رسمية وبلديات وجمعيات ومنظمات محلية وأجنبية"، مضيفا أن "نموذج التدريب المهني المعجل في المؤسسة قام على مقاربة كل تدريب يساوي فرصة عمل لتعويض النقص الهيكلي في التعليم الأكاديمي والمهني، ولأجل فهم متطلبات السوق من المهارات على مستوى التخصص والقطاعات الانتاجية القادرة على استقطاب اليد العاملة المتخصصة مثل الصناعات الغذائية وتقنيات المعلومات والاتصالات وغيرها، بتطوير برامجها التدريبية وفقا للحاجة وزيادة فرص الحصول على عمل".
 
وأكد زعيتر أن "هذا المؤتمر سيعنى بالمقاربات البحثية على مدى يومين، لنساعد في وضع توجهات واضحة فيما يتعلق بخصائص التدريب المهني النظامي والتحديات التي تواجه قطاعات التدريب المهني المعجل وأطر المعالجة والسياسات الواجب اتباعها من أجل تحقيق فرص عمل فضلا عن الأنظمة والتشريعات ومستلزمات النهوض المادية واللوجستية للقطاع وكيفية إشراك القطاع الخاص في عمليات التخطيط وآليات التعاون بين الجهات المعنية الرسمية والخاصة وتعزيز الشراكات".

جهاد البناءمصطفى بيرم

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة