ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

لبنان

اللقاء التشاوري بعد لقائه الرئيس عون: لا يبدو أنه تم التوصل الى حل لأن الحريري لا يزال على موقفه

12/12/2018

اللقاء التشاوري بعد لقائه الرئيس عون: لا يبدو أنه تم التوصل الى حل لأن الحريري لا يزال على موقفه

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اعضاء اللقاء التشاوري في قصر بعبدا وبحث معهم عقبات تشكيل الحكومة.
وعقب اللقاء صرح النائب الوليد سكرية باسم "اللقاء التشاوري" وقال "اننا مع مبادرة فخامة الرئيس ونحيي جهوده ونتمى ان يستمر بجهوده لاننا حريصون على لبنان"، واشار الى أنه "لا يبدو أن هناك وصولاً لحل بهذا الموضوع لان رئيس الحكومة المكلف لا يزال على موقفه ولا يعلن شيئاً الا انه رافض الاعتراف بنتائج الانتخابات، وان هناك نواباً من خارج "تيار المستقبل" فازوا ولهم رأي يتعارض مع "تيار المستقبل" وهو مصر أن يحتكر التمثيل السني".

ولفت سكرية الى أن "لا أحد من القوى السياسية الأخرى في طوائفها يحتكر التمثيل"، وشدد على أنه "فقط بالطائفة السنية هناك رفض للاعتراف بالآخر ونتائج الانتخابات، ونحن وضعنا فخامة الرئيس بموقفنا ونحن نطالب بحقنا ولسنا المعتدين على حق أحد"، مؤكداً "اننا نحن 6 نواب متحالفين نمثل نهجا معينا ونعبر عن شريحة شعبية ولنا حق بأن نمثل بوزير، وثبتنا موقفنا عند الرئيس عون".

وأوضح سكرية أن "الرئيس عون معترف بحقنا أننا نمثل شريحة من الشعب".

وأشار الى أنه "تعليقا على الكلام المتردد بالاعلام اننا لم نكن كتلة، فإننا نقول إن الحكومة شكلت على أساس القانون الارثوذوكسي وان كل طائفة عينت وزراءها، الا الطائفة السنية يريد احتكارها تيار المستقبل".

واعتبر "اننا تنازلنا كثيرا وتركنا لرئيس الحكومة المكلف أن يختار واحدا من النواب الستة"، مؤكداً أنه "بسبب إصراره انه غير معترف بنا اصبحنا نطالب بحقيبة، والكرة الآن عند الحريري وليس عند أحد آخر وهو لا يريد ان يعترف بما نمثل والعقدة لديه"، مشيراً الى أن "الحريري هو الذي يقفل الطريق".

وأكد سكرية أن "المبادرة الرئاسية مستمرة وهناك قوى سياسية عليها ان تقول كلمتها وتحق الحق وتدافع عنه"، مشدداً على "أننا مصرون على موقفنا ولن نلغي أنفسنا".

إقرأ المزيد في: لبنان