عين على العدو

اعتراف اسرائيلي بتفوّق "حماس": نتسابق وإيّاها للتعلّم

25/11/2021

اعتراف اسرائيلي بتفوّق "حماس": نتسابق وإيّاها للتعلّم

نتائج معركة "سيف القدس" لا تزال تشغل العدو وأجهزته. صحيفة "يسرائيل هيوم" نشرت أجزاءً من مقابلة مع قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال اللواء أليعيزر تولدانو يقرّ فيها بأن المواجهة التي حصلت مع حركة "حماس" كانت "خطّ البداية لمسابقة التعلّم بين الجانبين"، مشيرًا الى أنه يرصد الحركة طوال الوقت لمعرفة الى أين وصلت.

المحلّل العسكري في صحيفة "يسرائيل هيوم" يوآف ليمور أجرى المقابلة مع اللواء الاسرائيلي الذي يعترف بأن "حماس لم تفشل في موضوع الصواريخ خلال المعركة الأخيرة"، ويقول إن الصواريخ هي الأداة الوحيدة التي بقيت لديهم (يقصد مقاتلي "حماس" لذا فهم يتعلّمون، ونحن نتعلّم.. خط نهاية عملية "حارس الأسوار" هو خط البداية لمسابقة التعلّم بيننا، وأنا أسابق بكل ما أوتيتُ من قوة، وأنظر إليهم طوال الوقت لمعرفة أين وصلوا"، ويتابع "علينا أن نجد حلًّا.. إذا لم نعتقد بأن هذا هدف واقعي، فلن نصل إليه، ولن ينتهي هذا في العام المقبل، ولكن هذا هو الهدف".

ويردف "الركيزتان الأساسيّتان لاستراتيجيتنا تجاه غزة هما المستوى العالي من الأمن، وتحسين المعايير المدنية، ولكن عندما تقوم بتحسين المعايير فإنك تخاطر أمنيًا. إذا قمتَ بإدخال الباطون لإعادة إعمار المنازل المدمرة، فستحصل عليها في الأنفاق". ويضيف "نحن مطالبون باستمرار بالموازنة بين الأمور: حرمان حماس من القدرات العسكرية، ولكن ليس تفاقم الظروف المدنية المريرة. كل من يريد في هذا الجانب إجابة واضحة قد يصاب بخيبة أمل، لأنه لا يوجد شيء من هذا القبيل في غزة. المطلوب هنا مناورة - معركة برية - لطيفة".

وينصح اللواء الاسرائيلي جمهور العدو بأن يكون أقل ذعرًا من "حماس"، ويقول في الوقت نفسه "أعلم أن هذا مطلبًا ليس سهلًا، لكن عندما نفهم هدفهم، لتقويض قدرتنا على الصمود، حينها يتوجّب علينا أن نكون أقوياء وألّا نشعر بالذعر".

حركة المقاومة الإسلامية ـ حماسالجيش الاسرائيلي

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة