لبنان

لبنان يُحيي استقلاله الـ78 بعرض عسكري رمزي

22/11/2021

لبنان يُحيي استقلاله الـ78 بعرض عسكري رمزي

ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون العرض العسكري الرمزي الذي أقامته قيادة الجيش في مقر وزارة الدفاع الوطني في اليرزة لمناسبة عيد الاستقلال  الثامن والسبعين. وحضر الحفل الى جانب رئيس الجمهورية كل من رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وزير الدفاع الوطني موريس سليم، وزير الداخلية القاضي بسام مولوي، قادة الاجهزة الامنية، قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب الجنرال ستيفانو ديل كول، وعدد من المديرين العامين، وكبار الضباط.

وعند الثامنة والنصف، وصل علم الجيش حيث قدم له السلاح وعزفت الموسيقى معزوفة العلم ولازمة النشيد الوطني.

وبعدما حيا علم الجيش، صعد الرئيس عون يرافقه وزير الدفاع الى سيارة جيب عسكري مكشوفة وخلفهما قائد الجيش ورئيس الاركان مستقلين بدورهما سيارة جيب مكشوفة. واستعرض رئيس الجمهورية الوحدات المشاركة، ثم حيا المشاركين في الاحتفال واخذ مكانه على المنصة ايذانا ببدء العرض العسكري. وعرض فيلم للمناسبة من اعداد مديرية التوجيه في قيادة الجيش.

العرض العسكري

وتقدم قائد العرض العميد الركن عمر مجلد من رئيس الجمهورية واستأذنه ببدء العرض، ثم بدأ عرض الوحدات الراجلة وهي على التوالي: موسيقى الجيش، الاعلام: علم الجيش، وعلم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، وعلم المديرية العامة للأمن العام، وعلم المديرية العامة لأمن الدولة، وعلم المديرية العامة للجمارك، فصيلة مشاة راجلة من قوات الامم المتحدة المؤقتة في لبنان، الكلية الحربية، القوات البحرية، القوات الجوية، لواء الحرس الجمهوري، لواء المشاة السادس، فوج التدخل الثالث، المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، المديرية العامة للأمن العام، المديرية العامة لأمن الدولة، المديرية العامة للجمارك، الطبابة العسكرية، المديرية العامة للدفاع المدني، الصليب الاحمر اللبناني، والوحدات التي تسير بخطى رياضية: فوج المغاوير، وفرع مكافحة الارهاب والتجسس، والفوج المجوقل وفوج مغاوير البحر.

وكانت طائرات هليكوبتر و"توكانو" من سلاح الجو اللبناني حلقت فوق مكان العرض قبل انطلاقته واثناء حصوله، حاملة العلم اللبناني.

وفي الختام، تقدم قائد العرض العميد الركن مجلد من رئيس الجمهورية معلنا انتهاء العرض، وغادر بعد ذلك الرئيس عون والرئيسان بري وميقاتي مودعين من قبل وزير الدفاع وقائد الجيش وكبار الضباط. ثم تقبل قائد الجيش تهاني الضباط. 

بعد ذلك، استقل رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة سيارة واحدة باتجاه القصر الجمهوري، حيث عقدوا عند وصولهم اجتماعًا في مكتب الرئيس عون.

ميقاتي

وعقب اللقاء الثلاثي في بعبدا، رأى رئيس ​الحكومة​ ​نجيب ميقاتي​ أن "الاستقلال ذكرى مهمة بحد ذاتها، ولكن لنتذكر ما الذي أدى الى الاستقلال"، مضيفًا إن الذي أدى اليه هو وفاق اللبنانيين وتوافقهم في الميثاق الوطني، الذي حصل بين رئيس الجمهورية بشارة الخوري ورئيس الوزراء رياض الصلح، وقد تنازلا عن كافة خصوصياتهما من اجل وحدة لبنان وإنقاذه في حينه". 

ولفت إلى "أن الاستقلال ما كان ليحصل لو لم يكن اللبنانيون متحدين، ولو لم يكن اللبناني واخاه اللبناني لأي طائفة انتميا الى جانب بعضهما البعض في ​راشيا، ونحن إذا لم نكن يدا واحدة، لن نتمكن بتاتا من الحفاظ على الاستقلال". 

وشدد على أن "التفاهم والحوار هما الأساس، والبعد جفاء، والجفاء يؤدي الى الشر، واللقاء كالذي حصل اليوم كان فيه الحوار جديا، وبإذن الله سيؤدي الى الخير".

لبنانعيد الاستقلال

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة