اليمن

بعد جريمة

15/11/2021

بعد جريمة "القاعدة" في الساحل الغربي اليمني.. المرتضى يؤكد ملاحقة المرتكبين

كشف رئيس اللجنة الوطنية اليمنية لشؤون الأسرى عبد القادر المرتضى عن هوية عشرة أسرى أعدمهم مرتزقة العدوان في الساحل الغربي، خمسة منهم من محافظة الحديدة وأربعة من أبناء محافظة حجة وأسير من محافظة المحويت.

وفي تصريحات لقناة المسيرة اليمنية، قال المرتضى "تم التمثيل بالجثث وجرى نشر فيديوهات توثق الجريمة، ولدينا معلومات دقيقة عن المجرمين ومن وجه الأوامر، وبعض الأشخاص الذين نفذوا هذه الجريمة، ونحن نوثق كل جزئيات الجريمة في ملف خاص بها".

المرتضى أوضح أن جريمة إعدام الأسرى العشرة من قبل المرتزقة ارتكبت السبت وجاءت بعد يوم واحد فقط من تصريحات زعيم تنظيم "القاعدة" في اليمن، الذي أكد أنهم شركاء للعدوان في عدد من الجبهات، وأن الجريمة تؤكد ذلك.

وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى أرسلت مذكرة احتجاج وملفًا للمفوضية السامية لحقوق الإنسان والى الأمم المتحدة والمبعوث الأممي واللجنة الدولية للصليب الأحمر، لافتا إلى أن هذه الجريمة وكل الجرائم لن تسقط بتقادم السنين ولم يتم السكوت عنها ولا عما سبق من جرائم، مؤكدًا العمل لمعاقبة مرتكبي هذا النوع من الجرائم.


وفي المواقف، أدان حزب الحق بأشد العبارات هذه الجريمة التي قام المجرمون بنشر فيديوهات توثقها.

وقال في بيان إن "إعدام عشرة من الأسرى في الساحل الغربي على أيدي مرتزقة العدوان جريمة شنيعة تتنافى مع كل الأعراف والقوانين الدولية، وجرأة مرتكبيها في تصوير الجريمة وبث مقاطعها تكشف استهتار العدوان ومرتزقته بما يسمى المجتمع الدولي".

حزب الحق دعا "العالم الصامت وخصوصًا الأمم المتحدة ومبعوثها إلى الاستيقاظ من السبات المخزي والمنظمات الحقوقية والإنسانية إلى القيام بمسؤولياتها تجاه هذه الجرائم"، وطلب من الشعب اليمني رفد الجبهات بالرجال والمال باعتباره الحل الناجع لمواجهة مرتكبي هذه الجرائم بحق الإنسانية.

اليمنالعدوان الاميركي السعودي على اليمنتنظيم القاعدة

إقرأ المزيد في: اليمن

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة