irhabeoun

لبنان

عز الدين: زيارة ابن زايد إلى سوريا إعلان هزيمة المشروع المعادي

13/11/2021

عز الدين: زيارة ابن زايد إلى سوريا إعلان هزيمة المشروع المعادي

أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن عز الدين أن "زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى سوريا، تشكّل اعترافًا بعروبة سوريا ودورها المهم والمستمر، وبموقعها الاستراتيجي في المنطقة الذي لا يستطيع أحد أن يتجاوزه".

ورأى عز الدين خلال لقاء تلفزيوني، أن "زيارة ابن زايد إلى سوريا هي إعلان هزيمة المشروع الذي شارك فيه بعض دول الخليج للقضاء على الدولة العربية السورية وتقسيمها"، مضيفا أن ما جرى هو انتصار مدوٍّ لسوريا لأنها صمدت وبقيت، وهزمت الدول والتنظيمات الإرهابية، ولم ينالوا من وحدتها، ولا من رئيسها وقيادتها وشعبها".

وفي ما يتعلق بالأزمة المفتعلة بين لبنان والسعودية، جدد عز الدين تأكيده على أننا "نحترم كل الدول والشعوب العربية، ونرفض الإملاءات والتحكّم بمسار السياسة الداخلية والخارجية للبنان، من أي دولة كانت مهما بلغ حجمها وتأثيرها"، مشيرا إلى أننا "دفعنا أثمانًا باهظة من خيرة شباب هذا الوطن شهداء لأجل كرامتنا وسيادتنا، لذلك لا نقبل أن تأتي دولة وتهين لبنان وتذله وتفرض عليه إملاءات معيّنة سواء كانت سياسية أو غيرها، وهذا مبدأ تقوم عليه العلاقات بين الدول".

وقال عز الدين إن "الأزمة الحالية مع دول الخليج إنما افتعلتها السعودية مع لبنان، في الوقت الذي تدعي بأنها تمد يد الصداقة والخير إلى لبنان"، لافتا إلى أنه "لا يوجد سبب لهذه الأزمة، وإنما هناك ذريعة، ولو كان هناك سببًا، لكان حصل هذا الأمر قبل هذا التوقيت".

وأوضح أن "هناك أمرين لإثارة هذه المشكلة بهذا التوقيت مع لبنان، الأول هو ما حصل للسعودية من هزيمة في مأرب، التي لها أهمية استراتيجية، ولأنها آخر معقل لحكومة عبد ربه هادي منصور، وما تمتلكه من ثروات من الغاز والنفط، والأمر الثاني هو فشل الرهان على كمين الطيونة الذي أدى إلى جريمة موصوفة نفذها حزب "القوات اللبنانية" بتخطيط مسبق وعن سابق تصور وتصميم وبقرار قيادي يؤدي إلى الانجرار نحو فتنة وتصعيد وحرب أهلية وإبقاء لبنان تحت سيف الضغوطات، لتوظيف ذلك واستثماره مع الإدارة الامريكية في الانتخابات النيابية المقبلة، لأجل تغيير المعادلة النيابية القائمة".

ورأى عز الدين أن "السعودية معنية بإعادة تقدير الموقف والتراجع عن اعتدائها، وإيجاد المخارج التي ترضي لبنان في ما يتعلق بموضوع العلاقة بين دولتين مستقلتين، لا سيما أن لبنان دولة مؤسسة للجامعة العربية ولهيئة الأمم المتحدة، وذات سيادة واستقلال".

ولفت إلى أنه "عندما استقال الوزير السابق شربل وهبة لم تقدم السعودية أي موقف إيجابي، بل على العكس، استمرت في موقفها السلبي تجاه الرئيس سعد الحريري، وعرقلت تشكيل حكومته، ولم تكن راضية على تشكيلها برئاسته على الإطلاق، حتى أنها لم تكن راضية على تشكيل الرئيس نجيب ميقاتي لحكومة يكون حزب الله  ممثلاً فيها".

عز الدين أكد أن "المقاومة منعت إقدام العدو الإسرائيلي من التفكير في أيّة مغامرة غير محسوبة نتيجة تعاظم قوتها وقدراتها الصاروخية لا سيما الدقيقة منها، وبالتالي من حقها وواجبها ومسؤولياتها أن تمتلك كل مقومات القدرة والقوة للمواجهة الحقيقية والفعلية التي تجعل من هذا العدو صاغراً، وكي تدافع عن هذا الوطن وثرواته وأرضه واستقلاله وسيادته"، لافتًا إلى أن "المقاومة امتلكت كل ما تحتاجه لخوض أي مواجهة مقبلة مع العدو، الذي كان ينظر إلى تهديد المقاومة بأنه تهديد استراتيجي، ولكنه اليوم بات ينظر اليه بأنه تهديد وجودي".

واعتبر عز الدين أن "واحدة من المفردات التي تشكل قلقاً لدى العدو وعدم إطمئنان له بالكامل، هو أنه وجد جدية ومسوؤلية في عملية المواجهة، وصدق في ما تقوله قيادة هذه المقاومة، وقد رأى هذا الأمر على الأرض الواقع من خلال الحروب التي خاضها مع المقاومة سواء في لبنان أو غيره، وهذا ما يزيد أكثر فأكثر من خوفه ورعبه واضطرابه".

وشدد عز الدين على أن "مستقبل الانتصارات سيكون لمحور المقاومة، لا سيما وأن هناك نوعا من التنسيق والتكامل والتعاون والارتباط وتبادل الخبرات في ما بينه، وبالتالي بات يمتلك هذا المحور اليوم الكثير من الخبرات، ويشكّل تهديدا حقيقيا وفعليا لهذا العدو وللسياسات التي تحاول الولايات المتحدة الأميريكة أن تفرضها عليه".

لبنانحسن عز الدين

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة