خاص العهد

نصف مليون دولار لتأهيل البنى التحتية في حي السلمّ

04/11/2021

نصف مليون دولار لتأهيل البنى التحتية في حي السلمّ

محمد كسرواني

منذ أشهر بدأ اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت مشروع تأهيل البنى التحتية في منطقة حي السلم. المشروع الذي خُصص له مبلغ 500 الف دولار اميركي، جاء بدعم وتمويل من "اليونيسف - UNICEF" و"بنك الائتمان لإعادة الإعمار الالماني -  KfW".

لمعرفة تفاصيل المشروع ومدة انجازه وأبرز العقبات توجه موقع "العهد" الاخباري الى نقاط العمل في حيّ السلم، التقط بعض الصور، وأجرى مقابلة مع الفريق المتعهد للمشروع.

نصف مليون دولار لتأهيل البنى التحتية في حي السلمّ

يهدف المشروع، بحسب المتعهد، الى اعادة تأهيل ما يقارب 20 الى 25 خط اساسي من شبكات الصرف الصحي في منطقة حي السلم بطول يصل الى 2100 متر. مدة المشروع بحسب العقد 5 أشهر ونصف بدأت في 15/07/2021 وتنتهي في نهاية شهر كانون الاول من العام المقبل 31/01/2022. حتى الساعة انجز ما يقارب 75% من المشروع، فتم تأهيل 1800 متر طولي، توزعت على 14 خطًا اساسيًا من شبكات الصرف الصحي.

عن كلفة المشروع ( 500 ألف دولار  يقول الفريق المتعهد إن المبلغ مقسم على جزئين.؛ الأول كلفة المواد، والثاني رواتب الموظفين، اذ تشترط الجهات المانحة ان تكون العمالة من ابناء المنطقة حصراً اضافة الى لاجئين من السوريين والفلسطينيين.

أبرز مشاكل العمل حالياً تتمثل بالترهل الكبير في الشبكات الموجودة، فهي إما مهترئة تماماً بفعل الزمن (لا صيانة أو تحديث منذ انشائها أول مرة) وإما تعاني من مشاكل نتيجة اخطاء فنيّة في التنفيذ (ربط خطوط الصرف الصحي دون مراعاة فوارق الارتفاع او حجم الخط وقدرته على الاستيعاب).

من مميزات المشروع أنه سيقوم بفصل مياه الامطار عن شبكات الصرف الصحي، وبالتالي سيخفف الضغط عن شبكات الصرف ما يتيح لها عمراً أطول وقدرة أعلى على استيعاب التطور العمراني وزيادة عدد السكان.

نصف مليون دولار لتأهيل البنى التحتية في حي السلمّ

من المؤكد أن المشروع لن يشمل كل شوارع حيّ السلم. فالمبلغ المرصود لن يكفي حكماً لترميم كل المشاكل الحالية، نظراً لتردي الشبكات الموجودة وغلاء أسعار المواد المستخدمة بشكل غير مبرر. لكن المؤكد أن المشروع سيحل جزءا كبيرا من المشاكل التي تعانيها المنطقة نتيجة الاهمال المتعمد من الدولة لها منذ عقود.

اتحاد بلديات الضاحية بدوره أخذ على عاتقه مهمة تحسين وضع المنطقة، عبر الهبات وما يتوفر من امكانيات، لكن الأساس يبقى بعدم التعرض للشبكة الحالية بعد ترميمها نتيجة التعديات أو بأخطاء فنية نتيجة عشوائية العمران.

 

لبنانالبلدياتاتحاد بلديات الضاحية الجنوبية

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة