irhabeoun

عين على العدو

ماذا طلب بايدن من العدو بخصوص السودان؟

04/11/2021

ماذا طلب بايدن من العدو بخصوص السودان؟

قال مسؤولون صهاينة وأميركيون لموقع "والا" إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن طلبت من "إسرائيل" استغلال علاقاتها مع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان - الذي قاد الانقلاب العسكري في البلاد الأسبوع المنصرم - لإقناعه وبقية قادة الجيش بوقف الانقلاب وإعادة الحكومة المدنية. 

وبحسب الموقع، فقد لعب الجنرال عبد الفتاح البرهان دورًا رئيسيًا في عملية التطبيع بين "إسرائيل" والسودان خلال العامين المنصرمين. 

كما عمل البرهان وغيره من كبار المسؤولين العسكريين عن كثب على التطبيع مع كبار مسؤولي الأمن القومي في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ومع ممثلي الموساد.

وكانت جميع الحكومات الغربية قد أدانت الانقلاب العسكري في السودان، فيما التزمت حكومة العدو الصمت حتى الآن. وهذا السلوك أدّى إلى شعور كل من السودان وواشنطن بأن الإسرائيليين يدعمون الخطوة التي قام بها البرهان والجيش.

وقد تحدث وزير الخارجية الأمريكية أنطوني بلينكين الأسبوع الماضي عن الوضع في السودان في محادثة هاتفية مع وزير الحرب الصهيوني بني غانتس.

مسؤولون صهاينة وأمريكيون قالوا إن بلينكين طلب من غانتس أشجع "إسرائيل" الجنرالات في السودان على إنهاء الانقلاب العسكري. لكن وزير الحرب ليس مسؤولًا عن معالجة الموضوع السوداني في حكومة العدو.

ونقل الأميركيون رسائل مشابهة في محادثات مع مسؤولين في وزارة الخارجية وفي مكتب رئيس الحكومة.

وقبل أسبوعين من الانقلاب العسكري، زار وفد من مسؤولين في الجيش السوداني الأراضي المحتلة، وأجرى محادثات مع مسؤولين في مكتب رئيس الحكومة والموساد. والضباط السودانيون أطلعوا المسؤولين الصهاينة  على أزمتهم، لكن بحسب كلام مسؤولين إسرائيليين لم يعلنوا ولو بالإيماء عن احتمال القيام بانقلاب عسكري.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، زار الخرطوم وفد من الموساد والتقى مع ضباط الكبار في الجيش السوداني. وقال مسؤولون إسرائيليون إن هدف الزيارة كان تكوين انطباع عن الوضع في البلاد، وأضافوا إن الوفد لم يلتق بالجنرال عبد الفتاح البرهان، بل بضباط آخرين في الجيش السوداني. 

من جهته، قال المبعوث الأمريكي إلى السودان جيفري فيلتمان إن "البرهان وشركاءه في القيادة العسكرية خانوا تطلعات الشعب السوداني للديمقراطية"، وطالب البرهان بالإفراج عن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي لا يزال رهن الإقامة الجبرية، وإعادة الوضع المدني.

مصادر في مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية المسؤولة عن الموضوع السوداني وجّهت دعوة لفيلتمان لزيارة الأراضي المحتلة، ومن المتوقع أن يصل يوم الأحد لإجراء محادثات عن الوضع في السودان ومحاولات حل الأزمة في الدولة.

كذلك قال مسؤول أمريكي كبير لموقع "والا" إن إدارة بايدن أوضحت لـ"إسرائيل" أن "الولايات المتحدة لن تكون قادرة على الاستمرار في رعاية عملية التطبيع بين "إسرائيل" والسودان طالما استمر عدم الاستقرار في البلاد".

الولايات المتحدة الأميركيةالسودان

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة