العالم

الولايات المتحدة تفتقد الجدية السياسية 

26/10/2021

الولايات المتحدة تفتقد الجدية السياسية 

رأى الكاتب في مجلة "فورين بوليسي" "ستيفن والت" أنَّ أي قوة عظمى لديها أجندة عالمية طموحة يجب أن تأخذ موضوع الدور القيادي على محمل الجد، مشدّدًا على ضرورة أن يركِّز مسؤولو السياسة الخارجية الأميركية على الأمور التي تخدم المصالح القومية الأميركية وليس على جمع الثروات، مبيّنًا أنَّ القوة العالمية "الجادة" من المفترض أن تنخرط مع الحلفاء والخصوم على حد سواء وفقًا لما تفتضيه الظروف، وأنّها يجب أن تحذر كذلك من قيام حكومات أجنبية بشراء النفوذ وأن تشكّك في النصائح التي تأتي من جهات أجنبية. 

وأضاف: "القوة العظمى الجادة من المفترض أن تركّز على إعداد استراتيجيات فاعلة ومتماسكة بدلًا من الدخول في جدلٍ حول التسمية المناسبة لهذه الاستراتيجيات، ويجب أن تحاسب وأن لا تعيِّن مسؤولين سابقين لهم تاريخ في الأحكام الخاطئة". 

واعتبر الكاتب أنَّ الموضوع الأهم ربما هو أنَّ القيادة السياسية في أيِّ قوة عظمى جادة من المفترض أن تُتقن رؤية المشهد الأكبر وأن تميِّز ما بين الملفات المهمة والهامشية. 

وأوضح أنَّ الولايات المتحدة اليوم وبحسب هذه المعايير تبدو وكأنها دخلت بعمق في حالة "عدم جدية"، مشيرًا إلى ما يقال عن انتشار قانون الشريعة الإسلامية في أميركا وإلى "الأكاذيب" حول سرقة الانتخابات وغيرها من الأمور.

الكاتب لفت إلى أنَّ المشكلة ليست جديدة وأنَّ "عدم الجدية" لعب دورًا أساسيًا في الإخفاقات الكبرى التي حصلت في السياسة الخارجية الأميركية خلال العقود القليلة الماضية. 

وتابع "هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر كانت جادة إلا أنَّ الرد الأميركي على هذه الهجمات لم يكن جادًا على الاطلاق، وإن إدارة جورج بوش الابن قامت بشنّ حرب غير مدروسة ضد الإرهابيين "ذوي التمدد الدولي". وأحد أسباب هذه الحرب تقوية السلطة التنفيذية"، مشيرًا إلى أنَّ نائب الرئيس الأميركي وقتها "ديك تشيني" ومَن حوله طالما ضغطوا من أجل ذلك.

كذلك اعتبر أنَّ أحد الأسباب الأخرى لهذه الحرب كانت ما يعرف "بعقيدة واحد في المئة" لـ"تشيني" والتي ترى أنَّ على الولايات المتحدة التعاطي مع أيِّ تهديدٍ حتى لو كان احتمال حدوثه واحدًا في المئة على أنَّه سيناريو حتمي. 

وتطرق الكاتب إلى غزو العراق الذي استند إلى إثارة الخوف والتقديرات البعيدة عن الواقع التي اعتبرت أنَّ الحرب على العراق ستكون سريعة وسهلة، فقال إنَّ "عدم أخذ موضوع قرار الحرب بجدية كان له عواقب خطيرة. والشخصيات المسؤولة عن "هذه الكارثة" لا يزال يُنظر إليهم باحترام وتقدير من قبل المؤسسة السياسية وغالبية وسائل الاعلام، كما جرت إعادة تعيين العديد منهم في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب". 

ولفت الكاتب إلى أن وسائل الإعلام الأميركية البارزة أجرت المقابلات مع عدد من الشخصيات المسؤولة عن الفشل الأميركي في أفغانستان بعدما أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن إنهاء الحرب في هذا البلد وسحب القوات الأميركية منه، ذاكرًا أنَّ ذلك أعطى فرصة لهؤلاء الشخصيات بنفي مسؤوليتهم عن الفشل وإلقاء اللوم على آخرين. 

وبيَّن أنَّ البلد الجاد من المفترض أن يدرك أنَّ التهديدات المتكررة بتغيير النظام في دول مثل إيران ستحفّز هذه الدول على تطوير القدرات من أجل ردع التهديد الأميركي، وأن امتلاك القدرات النووية قد يكون من بين الخيارات التي ستتبناها هذه الدول. 

وبرأي الكاتب "ربما كان من الأجدر لواشنطن أن تكفّ عن محاولات التغيير في إيران والبقاء في الاتفاق النووي إذا كانت تريد بالفعل أن لا تطوّر طهران القدرات النووية". 

واعتبر أنَّ الولايات المتحدة إذا أرادت أن تتصرّف كدولة جادة فعلى الشخصيات القيادية في الحزبين الديمقراطي والجمهوري بذل مساعٍ أكبر بكثير لمواجهة التهديد المتمثل بالتغير المناخي، وفي السياق شدَّد على ضرورة عدم المبالغة في حجم التهديد المتمثل بالإرهاب. 

وأردف الكاتب أنّ أداء أيِّ بلدٍ في الداخل هو أهم مما يقوم به في الخارج، وبالتالي فإن ما تشهده الولايات المتحدة اليوم من حالة استقطابٍ سياسيٍ حادة وانتشار نظريات المؤامرة وغيره إنما يثير قلقًا حقيقيا.
 

العراقالولايات المتحدة الأميركيةالجمهورية الاسلامية في إيرانأفغانستانالأنظمة السياسية

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
العراق: إحباط عملية إرهابية واعتقال 5 من "داعش" في الأنبار
العراق: إحباط عملية إرهابية واعتقال 5 من "داعش" في الأنبار
الدور السام لبلاسخارت في العراق.. وخلط الأوراق
الدور السام لبلاسخارت في العراق.. وخلط الأوراق
العراق.. حينما تغلق المرجعية ابواب التطبيع مع "تل ابيب"
العراق.. حينما تغلق المرجعية ابواب التطبيع مع "تل ابيب"
 كيف يُبرّر الجيشان الأمريكي والصهيوني قتل المدنيين والأبرياء؟
 كيف يُبرّر الجيشان الأمريكي والصهيوني قتل المدنيين والأبرياء؟
العراقيون يحتفلون بذكرى ميلاد الشهيد أبو مهدي المهندس.. مهندس النّصر
العراقيون يحتفلون بذكرى ميلاد الشهيد أبو مهدي المهندس.. مهندس النّصر
حرب عالمية لإسقاط حزب الله.. ما هي معالمها وكيف ستنتهي؟
حرب عالمية لإسقاط حزب الله.. ما هي معالمها وكيف ستنتهي؟
بايدن الضعيف.. كيف يواجه شبح ترامب والحرب الأهلية؟
بايدن الضعيف.. كيف يواجه شبح ترامب والحرب الأهلية؟
الصراع على النفط.. تشابكات وتحالفات معقدة
الصراع على النفط.. تشابكات وتحالفات معقدة
جهود أمريكية لتوسيع دائرة التطبيع مع العدو
جهود أمريكية لتوسيع دائرة التطبيع مع العدو
الجيل الخامس من الحرب الأميركية يهدّد لبنان بالخراب
الجيل الخامس من الحرب الأميركية يهدّد لبنان بالخراب
السيد رئیسي: تطوير صناعة الفضاء تردع الأعداء من التعرّض لإیران
السيد رئیسي: تطوير صناعة الفضاء تردع الأعداء من التعرّض لإیران
السفير الإيراني في دمشق لـ"العهد":  نقوم بما في استطاعتنا لمواجهة هذه الحرب الاقتصادية
السفير الإيراني في دمشق لـ"العهد": نقوم بما في استطاعتنا لمواجهة هذه الحرب الاقتصادية
لقاء إيراني كويتي: اتفاق على تطوير علاقات شاملة
لقاء إيراني كويتي: اتفاق على تطوير علاقات شاملة
30 كيلوغرامًا يورانيوم مخصّب بنسبة 60% بحوزة إيران 
30 كيلوغرامًا يورانيوم مخصّب بنسبة 60% بحوزة إيران 
كيان العدو يتأهّب قبيل استثنئاف المحادثات النووية في فيينا‎‎
كيان العدو يتأهّب قبيل استثنئاف المحادثات النووية في فيينا‎‎
حروب الدرونز الاميركية الابدية (4): عندما شطرت الصواريخ مزارعًا افغانيًا الى قسمين
حروب الدرونز الاميركية الابدية (4): عندما شطرت الصواريخ مزارعًا افغانيًا الى قسمين
هل سيمهّد تقدم "طالبان" لعودة الهجمات الإرهابية في الخارج؟
هل سيمهّد تقدم "طالبان" لعودة الهجمات الإرهابية في الخارج؟
السيد رئيسي يؤكد لبوتين على ضرورة الغاء كامل الحظر عن الشعب الايراني
السيد رئيسي يؤكد لبوتين على ضرورة الغاء كامل الحظر عن الشعب الايراني
الجمهورية الاسلامية تتكفّل بتلقيح الأفغان على أراضيها
الجمهورية الاسلامية تتكفّل بتلقيح الأفغان على أراضيها
دعاة الفيدرالية: من يغطيهم والى أين سيصلون؟
دعاة الفيدرالية: من يغطيهم والى أين سيصلون؟