لبنان

تكريم حسن وحب الله في مزرعة الشوف

22/10/2021

تكريم حسن وحب الله في مزرعة الشوف

أكد رئيس تيار "صرخة وطن"، جهاد ذبيان، أن جهود وزيري الصحة والصناعة السابقين حمد حسن وعماد حب الله، ساهمت في رفع مستوى الصحة والصناعة المُقاومين بينما كان لبنان يعيش الانهيار والازمات الاقتصادية والمالية والسياسية والمعيشية.

موقف ذبيان جاء خلال حفل تكريم حاشد، تخلله عشاء وتقديم دروع تذكارية وتكريمية في دارته في مزرعة الشوف حضره بالاضافة الى حسن وحب الله ونائب رئيس "التيار الوطني الحر" للعمل الوطني الوزير السابق طارق الخطيب والنائب علي فياض ومسؤول قطاع الجبل في حزب الله بلال داغر وممثل السفير الإيراني في بيروت كرم مشتاقي وحشد من العلماء والمشايخ وشخصيات بلدية واختيارية وتربوية وامنية وإعلاميون.

ذبيان شدد على أن "جهود الدكتور حمد حسن نجحت في منع المنظومة الصحية في لبنان في وجه جائحة كورونا، في حين عجزت دول كبرى امام الفيروس القاتل"، مشيدًا بجهود الدكتور عماد حب الله ووصفه بوزير صناعة الاخلاق والوطنية والانتماء.

وأكد ذبيان أن تيار "صرخة وطن" إنطلق من رحم المجتمع المدني والذي انتفض واعتصم أمام قصر العدل رفضاً للظلم ولتسييس القضاء ولاحقاق العدالة الحقة، لافتًا إلى أن "المجتمع المدني الحقيقي هو الجمعيات الوطنية والشريفة والمقاوِمة، وهي التي تنتصر لمجتمعها وسيادته الحقيقية لا جمعيات السفارات والتي تعتاش على "حقائب السامسونيت" وتبيع مواقفها بهذه الحقائب!".

كما أكد أنه بـ"الصبر والبصيرة وبحكمة قيادة المقاومة ينتصر لبنان على المحن، ويُفشل أهداف القناصين ومن يقف وراءهم والذين يهدفون الى الفتنة والدم بدل اقتناص الفرص لانقاذ لبنان".

كما دعا إلى "إحالة جريمة مجزرة الطيونة الى المجلس العدلي كونها تمس بالسلم الاهلي، وتسعى الى الفتنة والانقسام"، موجهًا التحية لقيادة الجيش، مثنيًا على دور ضباطه وأفراده، داعياً الى الالتفاف حول المؤسسة العسكرية ودعمها.

حسن

الدكتور حسن شكر ذبيان على هذا التكريم، وحيا الحضور الجامع، مشيدًا بـ"شوف التنوع والكرم والعز"، وأكد أن "اجتماعنا اليوم صرخة محبة وتكاتف جهود لانقاذ البلد ومواطنيه من هذه الازمات. والانقاذ المطلوب في حاجة الى ورشة طارئة شاملة، وليس حلولاً ترقيعية، ولا تقوم على المحاسبة ومساءلة المرتكب".

ولفت إلى ان "الناس يعرفون من هو الذي يريد مصلحة الوطن وسهر الليالي عليها وخدم البلد بإخلاص"، مضيفا "تجربتنا في وزارة الصحة ما كانت لتنجح، لولا وجود قوة سياسية وهي المقاوَمة التي دعمت بفريق متكامل، للجهود التي بذلناها في وزارة الصحة، وهي تجربة تستحق المتابعة والتقدير وحتى تعميمها على الوزارات الاخرى ومؤسسات الدولة المختلفة".   

وشكر بإسم فريق وزارة الصحة الذي عمل معه، حزب الله على الدعم للتجربة، و15 الف متطوع خدموا في كل لبنان لمواجهة جائحة كورونا، مشيدًا بتجاوب كل القوى السياسية التي ساهمت في انجاح تجربتنا في وزارة الصحة.     

كما طالب بـ"إسم شهداء وجرحى مجزرة الغدر في الطيونة، بصرخة وطنية لادانة الجريمة الموصوفة وقول الحق ودعوة القضاء الى الاقتصاص من الجناة الواضحين والمعروفين".

تكريم حسن وحب الله في مزرعة الشوف

حب الله

من جهته دعا حب الله لـ "صرخة وطنية وشعبية جامعة في وجه الظلم والفاسدين والمرتكبين، فلبنان في حاجة الى كل الجهود المخلصة والصادقة لانقاذه وشعبه".

وشكر لذبيان هذا التكريم، قائلا "حاولنا في وزارة الصناعة ان نقاوم من خلال صناعة الانتاج وصناعة، تحمي الصحة وسلامة الانتاج، وتؤمن الدواء لكل الناس من دون استنسابية او هدر او فساد".

 

داغر

بدوره أشاد داغر بـ"جهود حسن وحب الله وبصدقهما واخلاصهما في عملهما، وبقيا حتى اللحظة الاخيرة في الوزارتين، يكاقحان التحديات ولم يخضعا لكل الضغوط الداخلية والخارجية".

وحيا "اخلاصهما في العمل والذي نجح في تكريس تجربة ناجحة وصادقة وشفافة والحفاظ على صفحة بيضاء ناصعة في سجل المقاوَمة، حيث لم تلوثهما زواريب السياسة ولا الوزارات".  

حمد حسنعماد حب الله

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة