نقاط على الحروف

الإعلام يرقص على دماء الشهداء: عنصرية وتبرير للقتل

15/10/2021

الإعلام يرقص على دماء الشهداء: عنصرية وتبرير للقتل

ميساء مقدم

ساعات ثقيلة أمضاها اللبنانيون أمام الشاشات في حالة ذهول وخوف وصدمة. كمين "القوات اللبنانية" في الطيونة للشبان المارّين باتجاه مكان الاعتصام في العدلية خطف الأنظار واضطرت القنوات الى قطع بثها في ساعات النهار لنقل المستجدات، كما العادة كلٌّ "على طريقتها".

لكن "الطرق" هذه المرة كانت قاتلة كما رصاص القنص. بكثير من البرود والعلو والاستخفاف والتكبّر على دماء الشهداء، جاءت التغطيات المتلفزة على اختلاف التوجهات، باستثناء قناتي "المنار" و"NBN".

المتابع للنهار الدامي، كان يمكن له ملاحظة أنه حتى الدماء في لبنان مسيّسة، وأن الطبقية تنسحب أيضًا على الشهداء، ويبدو أن شهداء الأمس لم يكونوا من "الصنف الأوّل" الذي ترغبه الشاشات، وتنقل مظلوميته، أو تتسابق للحصول على أخباره، كما جرت العادة.

ما هو "الصنف الأول" من "الشهداء" الذي ترغبه الشاشات؟ هو ذلك الذي يقطع طريقًا رئيسيًا مثلًا على سائر أبناء الوطن ويحصل اشكال مع العابرين فيسقط قتيلًا، هنا، سيُرفع اسمه عاليًا، وسيكون على كل اللبنانيين ان يحفظوا صورته عنوة لكثرة التكرار على الشاشات، وسيحضر أبناؤه وعائلته طويلًا كضيوف شرف في البرامج، ونشرات الأخبار، ويُقطع البث في أكثر من مرة لنقل أخبار جنازته، وتغطية مراسم اضاءة الشموع لأجله. هذا الصنف تهواه الشاشات اللبنانية.

أمّا الصنف الذي يحمل فكره ورأيه وينزل الى الشارع مسالمًا أعزل ليتظاهر أو يعتصم متمتعًا بحقوقه الديمقطراطية المكفولة بالقانون، فيُلاقى بوابل من رصاص القنص القواتي من على أسطح المباني، ليرتقي سبعة شهداء ويسقط أكثر من ثلاثين جريحًا، فهذا الصنف لا يستهوي القنوات اللبنانية.

"MTV": تبرير القتل

الدم المظلوم المراق على الطرقات لم تكن له حرمته. قناة "MTV" التي تتلقى دعمًا سعوديًا ليس خفيًا لترويج سرديّات "المملكة" للواقع اللبناني، حوّلت الجلاد الى ضحية، وحوّلت الضحية الى جلاد، وقالت في مقدمة نشرة أخبارها الرئيسية: "شردت المنظمات الفلسطينية عن وجهتها الأساسية عام 1975 ودخلت بوسطتها عين الرمانة وحلمت بجونية، كانت الحرب المشؤومة، وعندما شرد قسم من التظاهرة المطالبة بإقصاء القاضي البيطار عن طريق قصر العدل ودخلت عين الرمانة، كانت هذه الحرب الصغيرة التي احيت ذكريات أليمة جدا، إن بالضحايا الذين سقطوا أو بالدمار الذي حصل. والمؤلم أكثر أن الجامع بين الشردتين هو فائض القوة واستسهال اقتحام الناس في هدأة صبحياتهم، في اسرتهم وأسرهم، وإذا اختلفت الأهداف والهدافون الآن غير أن المستهدف واحد، وردة الفعل واحدة".

الإعلام يرقص على دماء الشهداء: عنصرية وتبرير للقتل


هكذا إذًا، تبرر قناة آل سعود في لبنان قتل المتظاهرين السلميين، بل وتقتلهم مرّة ثانية باتهامهم زورًا بالدخول الى منطقة عين الرمانة وقيامهم بارتكابات لم تحضر سوى في احلام كاتب مقدمة النشرة، علمًا أن أشرطة الفيديو واضحة وجليّة وتظهر الاطلاق الأول للرصاص في الزمان والمكان.

وبما أن "MTV" ليست قناة "الحقيقة" ولم تكن يومًا كذلك، فقد أغاظتها الرواية الرسمية لوزير الداخلية بسام المولوي حول اطلاق مسلحين رصاص القنص على رؤوس المتظاهرين، وشنّت هجومًا عليه بالقول: "المؤلم المؤسف أكثر، أن وزيرا أمنيا بخلفية عدلية تبنى وبسرعة كما أحد أسلافه عام 1975، سردية فريق فوصف ما جرى على انه اعتداء مجرم على نخبة مسالمة كانت تمر في المكان ما وضعه في موقع الفريق أولا، وفي موقع الحكم المتسرع ثانيا، وفي موقع المحرض".

"LBC": تعمية وتمييع

وسط بحر الدماء وبينما أهالي الشهداء لم يلملوا أجساد أبنائهم بعد، اختارت "LBC" أيضًا (التي تتلقى بدورها الدعم المالي الأميركي) أسلوب التمييع والتضليل والتعمية، واستعرضت في مقدّمة نشرة أخبارها الرئيسية تاريخ "الاقتتال اللبناني" لتنتقل فجأة الى أحداث جلسة مجلس الوزراء الأخيرة: "حين يرفع وزير في هذه السلطة صوته في وجه رئيس الجمهورية، ويطرح بندا من خارج جدول الأعمال، من دون أن يكون له حق دستوري في ذلك، ويتوعد وزير الداخلية، أين تكون السلطة؟". ثم تقول: "من التسخيف القول إن كل هذا التحشيد هو لقبع طارق البيطار.."، وكأن المراد أيضًا أن يحمل المتظاهرون السلميون وزر الاعتداء عليهم قنصًا في الرؤوس.

الإعلام يرقص على دماء الشهداء: عنصرية وتبرير للقتل

دماء من صنف آخر

قناة "الجديد" التي كانت أول شاشة تنقل الحدث الدامي منذ بدايته، وتوثق كاميراتها الكمين المسلح في الطيونة منذ الرصاصات الأولى في بثها المباشر، أكملت "سهرتها" أمس باستضافة بعض أهالي المنطقة التي حصل فيها الكمين لسؤالهم عن أوضاعهم النفسية وحالتهم الوجدانية بعد "الذعر" الذي تعرضوا له، دون التذكير طبعًا بهوية الفاعل والمرتكب بل بالتعميم والتعمية الشمولية ذاتها.

المفارقة التي كانت لافتة، هي عكوف الاعلام العوكري ـ السعودي على التركيز على جوانب انسانية في كمين الطيونة دون أخرى، أو بالأحرى، التركيز على الحالات الثانوية وترك الأساسية منها. فمثلًا، استضافت كل من "الجديد" و"LBC" خبيرة في علم النفس، لتشرح للأهل الانعكاس النفسي للذعر الذي عاشه التلامذة في المدارس وكيف يمكنهم تخطي هذه الحالة مع أبنائهم. وهذا فعل جيّد ومحمود ونافع على أيّ حال. لكن كان أجدى وأولى وأحق بالقناتين، أن تخصصا فقرة ارشادية أيضًا، لإخبار عائلة الشهيدة مريم فرحات، الوالدة لخمسة أبناء، ما هو الأسلوب الأفضل لاخبار طفلتها هاجر ابنة الأعوام الخمسة، وهي عائدة من روضتها، أن أمها لن تستقبلها بعد الآن، وأن صباحها ذاك الذي ألبستها أمها فيه ثيابها، وسرّحت فيه شعرها، وأهدتها فيه قبلة على خدّها.. لن يعود، لأن هناك من ارتأى أن يهديها رصاصة قنص في بيتها "الآمن".

يقول الكاتب المتخصص بالعلوم الجنائية وحقوق الانسان عمر نشابة في تغريدة له: "إعلام يركّز على هلع أطفال الطبقات الوسطى والميسورة من صوت الرصاص ويهمل تغطية مأساة عائلة مكافحة استشهدت منها أم لخمسة أطفال هو اعلام عنصري يساهم في شق المجتمع ويضرب أي فرصة لقيام لبنان وطن لجميع أبنائه وبناته".

كان حريًّا بهذه القنوات، أن توقف برمجتها العادية احترامًا لدماء الشهداء السبعة حتى الآن، وأن تكفّ عن الأضاليل ونسج الاتهامات ولو لساعات قليلة ريثما يشيع الأهالي فلذات أكبادهم. لكن ما حدث، يثبت أن لدى البعض في لبنان دماء من فئة ثانية، وشهداء من فئة ثانية، وأرواحًا من فئة ثانية. بئس الاعلام.. وبئس الانسانية المزعومة من قنوات "شيا" و"طويل العمر".

لبنانالإعلامالقوات اللبنانيةالتضليل الإعلامي

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
النائب الموسوي ردًا على جعجع: الكلام التشكيكي بموقف حزب الله من الانتخابات دافعُه التّضليل
النائب الموسوي ردًا على جعجع: الكلام التشكيكي بموقف حزب الله من الانتخابات دافعُه التّضليل
الغاز القطري يغذِّي "كهرباء لبنان".. إليكم التّفاصيل
الغاز القطري يغذِّي "كهرباء لبنان".. إليكم التّفاصيل
 حملة "رحمةٌ مهداة" تفتتح حديقة يارين وتطلق مشاريع مدرسية
 حملة "رحمةٌ مهداة" تفتتح حديقة يارين وتطلق مشاريع مدرسية
منطاد إسرائيلي عملاق يخرق السيادة اللبنانية
منطاد إسرائيلي عملاق يخرق السيادة اللبنانية
بيرم في رابع اجتماع للجنة المؤشر: مرسوم زيادة بدل النقل لن ينتظر انعقاد الحكومة
بيرم في رابع اجتماع للجنة المؤشر: مرسوم زيادة بدل النقل لن ينتظر انعقاد الحكومة
كتّاب آل سعود يواصلون "إهانة" لبنان: المسؤولون اللبنانيون كـ"ورق التواليت"!
كتّاب آل سعود يواصلون "إهانة" لبنان: المسؤولون اللبنانيون كـ"ورق التواليت"!
من لبنان إلى العالم: إعلامُنا ثامِن عجائب الدنيا‎!
من لبنان إلى العالم: إعلامُنا ثامِن عجائب الدنيا‎!
ضوء أخضر لـ"اهانة" لبنان: البذاءة السعودية بأوضح صورها
ضوء أخضر لـ"اهانة" لبنان: البذاءة السعودية بأوضح صورها
إعلام البترودولار "نسي" الصحة.. و"بلع لسانه"
إعلام البترودولار "نسي" الصحة.. و"بلع لسانه"
حزب الله يشيد بموقف الوزير قرداحي دفاعًا عن شعب اليمن المظلوم
حزب الله يشيد بموقف الوزير قرداحي دفاعًا عن شعب اليمن المظلوم
الشيخ قاسم: أزمة الدولة لا يحلُّها حزب الله 
الشيخ قاسم: أزمة الدولة لا يحلُّها حزب الله 
إخلاءات سبيل "غير مفهومة" بجريمة الطيونة وعون إلى قطر نهاية الشهر
إخلاءات سبيل "غير مفهومة" بجريمة الطيونة وعون إلى قطر نهاية الشهر
الخطوة السعودية القادمة: من يتعهّد مشروع الرياض في لبنان؟
الخطوة السعودية القادمة: من يتعهّد مشروع الرياض في لبنان؟
الشيخ قاسم: السّعودية بدأت عدوانًا على لبنان وليّ ذراع حزب الله مستحيل
الشيخ قاسم: السّعودية بدأت عدوانًا على لبنان وليّ ذراع حزب الله مستحيل
حزب الله يُقاضي فارس سعيد والقوات اللبنانية
حزب الله يُقاضي فارس سعيد والقوات اللبنانية
التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
"فبرك وثائق! .. وضحكنا": إفلاس حتى في المنشور المزور
"فبرك وثائق! .. وضحكنا": إفلاس حتى في المنشور المزور
"العهد" يكشف زيف رواية "وينيّة الدولة": هذه حقيقة الطفلة في رواق المستشفى
"العهد" يكشف زيف رواية "وينيّة الدولة": هذه حقيقة الطفلة في رواق المستشفى
"المرابطون": لاجراءات حاسمة بوجه محطة تشكل خرقًا إعلاميًا اسرائيليًا معاديًا
"المرابطون": لاجراءات حاسمة بوجه محطة تشكل خرقًا إعلاميًا اسرائيليًا معاديًا