لبنان

مجلس الوزراء يُحيل تفجير التّليل على المجلس العدلي ويطلب سلفة 200 مليون دولار للكهرباء

29/09/2021

مجلس الوزراء يُحيل تفجير التّليل على المجلس العدلي ويطلب سلفة 200 مليون دولار للكهرباء

أحال مجلس الوزراء اللّبناني التّفجير في بلدة التّليل العكّاريّة على المجلس العدلي، وبحثَ في آلية زيادة التّغذية بالكهرباء، إذ تقرّر طلب سلفة 200 مليون دولار لمؤسّسة كهرباء لبنان.

وتمّ تشكيل وفد التّفاوض مع صندوق النّقد الدّولي برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، وعضوية وزيري المال والاقتصاد ومستشارين لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون هما شربل قرداحي ورفيق حداد.

وبعد الجلسة أعلن وزير الإعلام جورج قرداحي خلال تلاوته مقرّرات مجلس الوزراء، أنّ "الحكومة أحالت ملف إنفجار التّليل على المجلس العدلي".

أضاف: "كما وافق مجلس الوزراء على تمديد التّعبئة العامّة إلى 31 كانون الأوّل، بالإضافة إلى الموافقة على تشكيل لجان وزارية تُعنى بشؤون وزارية مختلفة.

وقال "أقرّ مجلس الوزراء الموافقات الإستثنائية التي صدرت خلال فترة تصريف الأعمال. وبحثنا خلال جلسة مجلس الوزراء في جدول الأعمال الذي كان مقرّرًا سابقًا ولم نتطرّق إلى أمور من خارجه إلّا تفاصيل معيّنة بملف الكهرباء".

ولفت قرداحي إلى أنّ "مجلس الوزراء تطرّق في جلسته إلى موضوع القدرة الشرائية عند المواطن وهناك إجراءات ستتّخذ في المستقبل وتمّ تشكيل لجان لمتابعة هذه المواضيع"، كاشفًا أنّ "مسألة النّقل بحثت في جلسة مجلس الوزراء وستبحث في العمق لاحقًا، ووزير الأشغال شدّد على أهمية هذا الموضوع خصوصًا بالتّزامن مع غلاء المحروقات ووجوب توفّر النّقل المشترك".

وأعلن قرداحي أنّ "مجلس الوزراء وافق على طلب وزارة الإتصالات تمديد العمل وبشكلٍ مؤقّت وبصورة استثنائية بقرارات مجلس الوزراء المتعلّقة بمضاعفة سرعة الإنترنت من دون أي كلفة إضافية"، مؤكّدًا أنّه "تمّت الموافقة على تكليف وزير المالية لاستقراض 100 مليون دولار من المجلس المركزي لشركة الكهرباء"

هذا وقال وزير الطاقة وليد فياض إنّنا رفعنا سعر المحروقات، إذ أصبح شبه غير مدعوم، وذلك بعدما رأينا الهدر ونشاط السوق السوداء لذلك ارتأينا "ابتلاع الحبّة السامّة" وهي رفع الدعم وهدفنا الترشيد وتمكين المجتمع من دون هدر.

وأضاف فياض أنّني أشعر بمسؤولية تجاه المواطن والمحروقات أو الطاقة أو المياه، فكلّها قطاعات يجب أن تُمكِّن الاقتصاد، ويجب أن لا يسعى أحد إلى الربح الكبير بل إلى تأمين الإستدامة المالية وهذه هي البوصلة التي يجب أن نسير عليها.

ورأى أنّ هدفنا هو أن يتمكّن المواطن من الإنتاج والعيش في حياة كريمة، لذلك اقترحنا أنّه بموازاة رفع الدّعم عن المحروقات يجب العمل على تأمين طريقة تنقّل مشترك من دون هدر.

واعتبر وزير الطاقة أنّه يجب أن نزيد في ساعات التّغذية الكهربائية في البَداية ثمّ ننتقل إلى رفع التّعرفة على الكهرباء.

الكهرباء

إقرأ المزيد في: لبنان