قيدي يكسرهم

العالم

الجيش السوري يستعد للإنتشار في حي درعا البلد

07/09/2021

الجيش السوري يستعد للإنتشار في حي درعا البلد

تستعد وحدات من الجيش السوري والقوى الأمنية للإنتشار في أرجاء "حي درعا" البلد في مدينة درعا جنوب سوريا، بالتزامن مع استكمال اللّجان المختصّة تسوية أوضاع المطلوبين في الحي، واستلام مرابض الهاون والألغام والصواريخ المضادة للدّروع من المسلّحين التي تمّت تسوية أوضاعهم.

وأفادت مصادر أمنية في درعا بأنّ المجموعات المسلّحة المتواجدة ضمن "درعا البلد" سلّمت اليوم صناديق الذخيرة الخاصّة بالرّشاشات والبنادق الآلية والقنابل إلى جانب الألغام وأجهزة الإتّصال.

وبلغ إجمالي الأسلحة التي أدخلتها الجهات المختصّة ضمن لوائحها بعد تسلّمها من المسلحين، نحو 120 قطعة سلاح بينها مرابض هاون من عيار 82 و60، إضافة لصواريخ مضادة للدروع محمولة على الكتف وقاذفات من نوع (آر بي جي) و(بي 10) و(pkt)، إضافة لقنّاصات من نوع (شتاير) و(دوشكا) وقاذفات قنابل وبنادق آلية ورشاشات متنوعة.
 
وأضافت المصادر بأنّه تمّ تسوية أوضاع 401 مطلوباً من الحي، بينهم مسلحين وعسكرين فارين ومتخلفين عن الخدمة العسكرية، ليصبح بذلك إجمالي من تمّت تسوية أوضاعهم في الحي حتّى الآن حوالي 850 مطلوباً.

وأوضحت المصادر: "تمّ إيقاف عملية تسوية أوضاع المسلّحين والمطلوبين حالياً، لحين الإنتهاء من تنفيذ بند دخول الجيش للتّمركز في نقاط التّفتيش ضمن (درعا البلد)".

ورجّحت المصادر بَدء دخول وحدات الجيش إلى الحي اعتبارًا من يوم الأربعاء.

وأفاد مصدر أنّ الجيش السوري سيستثني منطقتي (طريق السد) و(المخيم) المتاخمتين لحي "درعا البلد" من نشر نقاطه، بسبب انشتار بعض المجموعات المسلّحة التي لم تخضع حتى الآن لعملية التّسوية وتنفيذ بنود الإتفاق.

وبيّنت المصادر أنّه "من المحتمل وضع هؤلاء ضمن بند الرافضين للإتفاق، وبالتالي سيتمّ ترحيلهم باتّجاه الشمال السوري وهو البند الذي يلي الإنتهاء من عمليات التّسوية وتسليم السلاح ووضع النّقاط العسكرية".

سورياالإرهابالجيش العربي السوري

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة