فلسطين

الأمم المتحدة تتّهم كيان العدو بارتكاب جرائم ضد الإنسانية..و"تل أبيب" غاضبة

272 قراءة | 12:46

اتهمت لجنة في الأمم المتحدة في تقرير دولي كيان العدو بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانيَّة، بما يتصل باستشهاد 189 فلسطينيا وإصابة 6100 آخرين على أيدي قوات جيش الاحتلال في معرض قمعه لمسيرات العودة عند حدود غزة العام الماضي، وذلك في تقرير للجنة دولية تابعة للأمم المتحدة.

وقال تقرير اللجنة "قتلت قوات الأمن الإسرائيلية متظاهرين فلسطينيين وتسبّبت لهم بعاهات مستديمة، وهم لم يشكلوا خطرا وشيكا على آخرين سواء بالقتل أو بإلحاق إصابة خطيرة عندما أطلقت النيران عليهم كما لم يكونوا يشاركون بشكل مباشر فى اشتباكات".

وفي هذا السياق قال كبير المحققين الدوليين سينتياغو كانتون في جنيف: "لدى اللجنة أسسٌ كافية ومعلومات سرية للاعتقاد بأن جنودًا إسرائيليين انتهكوا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وقد ترقى بعض هذه المخالفات إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ويتعين على "إسرائيل" إجراء تحقيق فوري فيها".

وخلصت اللجنة إلى أن قناصين إسرائيليين استهدفوا عمدا صحفيين وموظفين طبيّين وأطفالا ومتظاهرين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وحصل المحققون الدوليون على معلومات عن المسؤولين المحتملين عن هذه الأعمال، بمن فيهم قناصون وقياديون في جيش العدو، وستسلّم هذه المعلومات لمفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت لتحيلها إلى محكمة الجنايات الدولية.

وأكد تقرير الللجنة الأممية أن قوات الاحتلال اقتلت 35 طفلا فلسطينيا دون الـ18 عاما واثنين من الصحفيين خلال احتجاجات 2018.

وعلى الأثر، رد كيان العدو على تقرير لجنة الامم المتحدة رافضا على لسان القائم بأعمال وزير خارجية العدو إسرائيل كاتس الاتهام "جملة وتفصيلا"، واصفًا التقرير بالـ "مسرحية عبثية".